MAROC AUTO CAR

قنصلية المغرب بنابولي تستحضر ذكرى عطرة من ذكريات الوطن المجيدة

آخر تحديث : السبت 21 أغسطس 2021 - 1:35 مساءً
Advert test

قنصلية المغرب بنابولي تستحضر ذكرى عطرة من ذكريات الوطن المجيدة

عبد اللطيف الباز مدير مكتب إيطاليا

Advert Test

إيطاليا ـــ بمناسبة تخليد الشعب المغربي للذكرى الثامنة والستين لثورة الملك والشعب.،بما تمثله من لحظة تاريخية مشرقة في كفاح الشعب المغربي من أجل عودة الملك الشرعي،نظمت القنصلية العامة للمملكة المغربية بنابولي لقاء تواصليا بالنسيج الجمعوي عبر تقنية المناظرة المرئية عن بعد، بهاته المناسبة التي يستحضرها المغاربة أينما كانوا من خلال السياق التاريخي لهذا الحدث العظيم الذي لم يكن تحقيقه أمرا سهلا بل ملحمة كبرى حافلة بفصول مشرقة و دروس بليغة و بطولات عظيمة و تضحيات جسام و مواقف تاريخية خالدة صنعتها ثورة الملك و الشعب التي تفجرت طاقاتها إيمانا و إلتزاما و وفاء بالعهد و تشبثا بالوطنية الحقة في أسمى و أجل مظاهرها.

اللقاء الذي ترأسه القنصل العام للمغرب بنابولي و مشاركة مجموعة مهمة من فعاليات النسيج الجمعوي التابعة لنفوذ الترابي للقنصلية،تم إفتتاحه بالإستماع إلى النشيد الوطني و مباشرة ألقى القنصل العام كلمة رحب خلالها بالمشاركين مؤكدا على ضرورة الإفتخار بأصولهم المغربية و كذلك بجنسيتهم الأجنبية و قدم نبذة مختصرة عن ذكرى ثورة الملك والشعب التي ستبقى نبراسا لكل المغاربة الذين يحق لهم أن يعتزوا و يفتخروا أينما حلوا و إرتحلوا بالتاريخ المجيد لوطنهم الأم الحافل بالأمجاد و البطولات،و الذي يعرف اليوم تحولات كبيرة في شتى المجالات،بما تعنيه من تعبئة شاملة لكل مكونات المجتمع على طريق التنمية الشاملة و إستكمال البناء الديمقراطي و المؤسساتي لبناء الدولة المغربية الحديثة على أسس ديمقراطية و تشاركية و تنموية،و ذلك بخطى ثابتة تؤكد مسيرة البناء الشامل التي نهجها جلالة المغفور له محمد الخامس و من بعده الملك الراحل باني السدود الحسن الثاني طيب الله روحه،و التي يسير على نهجها اليوم نجله الملك محمد السادس حفظه الله.

بعدها تناول المتدخلون الذين وجهو خطابتهم بصفة خاصة لفلذات أكبادنا الجيل الصاعد لإستلهام ما تنطوي عليه ذكرى 68 لثورة المجيدة من قيم سامية و غايات نبيلة لإذكاء التعبئة الشاملة و زرع روح المواطنة،و ربط الماضي التليد بالحاضر المتطلع إلى آفاق أرحب و مستقبل أرغد،و خدمة لقضايا الوطن و إعلاء صروحه و صيانة وحدته،و الحفاظ على هويته و مقوماته،و الدفاع عن مقدساته،و تعزيز نهضته الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية،تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي يسير بشعبه نحو مدارج التقدم و للحداثة و تحصين المكاسب الديمقراطية،مواصلا مسيرةالجهاد الأكبر،و تثبيت وصيانة الوحدة الترابية للمغرب،و إذكاء إشعاعه الحضاري كبلد للسلام و التضامن و التسامح و الإعتدال و القيم الإنسانية المثلى. وفي الختام تم رفع أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يشمل برحمته الواسعة جلالة المغفور له الحسن الثاني وجلالة المغفور له محمد الخامس وبأن يسكنهما فسيح جنانه.

وأن يحفظ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم ويسدد خطاه ويكلل أعمال جلالته ومبادراته بالتوفيق والسداد وأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2021-08-21 2021-08-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: