MAROC AUTO CAR

البطولة الوطنية الاحترافية “إنوي”.. فريق نهضة بركان يطمح لتحقيق المزيد من التألق

آخر تحديث : الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 - 2:09 مساءً
Advert test

البطولة الوطنية الاحترافية “إنوي”.. فريق نهضة بركان يطمح لتحقيق المزيد من التألق

(هشام بومهدي)

Advert Test

بركان – بتحقيقه لعدة إنجازات خلال السنوات الأخيرة، لا يعتزم النهضة الرياضية البركانية التوقف عند هذا الحد، بل يطمح، بقيادة مدربه الجديد فلورنت إيبنيغي، إلى مواصلة التألق ليس فقط على الصعيد القاري، بل أيضا، وبشكل خاص، على مستوى البطولة الوطنية الاحترافية “إنوي” للقسم الأول.

فبعد الإنجازات التي حققها، في الواقع، من خلال إحرازه على كأس العرش في 2018، وتتويجه بلقب بطولة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (كاف) في 2020، يسعى النادي البركاني، الذي تأسس سنة 1970، لمواصلة المسار وتحقيق حلم التتويج بطلا للمغرب لأول مرة.

كما أن النادي البرتقالي، الذي احتل المركز الرابع في ترتيب البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الأول للموسم الماضي، والثالث سنة قبل ذلك، اعتاد تدريجيا على لعب أدوار طلائعية في البطولة الوطنية، هذا بالإضافة إلى النجاحات التي حققها على المستوى الدولي، لكن رغم ذلك لا زال يطمح إلى انتزاع المزيد من الألقاب.

وفي هذه السنة، سيخوض النادي، مرة أخرى، تحديا إفريقيا، يتمثل في بطولة كأس الكونفدرالية الإفريقية، حيث يأمل في الاستفادة من هذا التحدي لتحفيز الفريق لاعتلاء منصة التتويج في هذه البطولة.

ومن أجل ذلك، يعتمد نهضة بركان على خبرة مدربه الجديد، الكونغولي فلورنت إيبنيغي، الذي وقع عقدا يمتد لموسمين في أوائل يوليوز الماضي خلفا للإسباني خوان بيدرو بنعلي.

وكان النهضة البركانية أكد أن إيبينغي، المدرب السابق للنادي الكونغولي “أ إس فيتا كلوب” ومنتخب الكونغو الديموقراطية، اتفق على أهداف النادي التي سيعمل على تحقيقها خلال الموسمين المقبلين.

ولذلك فالمدرب الكونغولي مطالب بتصحيح المسار بعد النتائج “المتذبذبة” التي حققها سلفه مع نهضة بركان.

بل الأكثر من ذلك، ينبغي عليه تهيئة الظروف لتحقيق نتائج مهمة على المستويين الوطني والقاري، وذلك من أجل مواصلة الدينامية الإيجابية التي شهدها النادي خلال السنوات الأخيرة.

وفي جميع الأحوال، يبدو الفريق على استعداد جيد لهذا الموسم الجديد، وذلك بعد الدورات التكوينية التي خاضها في مجال التدريب، والتي أجريت بشكل خاص في مركزه الجديد للتدريب الموجود في بركان.

وبخصوص تشكيلة الفريق، فقد اختار الجهاز التقني المزج بين خبرة بعض اللاعبين المتمرسين ودعم المواهب الشابة التي سيستفيد منها الفريق خلال المواسم القادمة.

وفي هذا الصدد، مدد النادي، بقيادة حكيم بن عبد الله، عقود كل من بكر الهلالي، ومحمد فرحان، وإيسوفو دايو (بوركينا فاسو).

وفي ما يتعلق بالوافدين الجدد على النادي، فهناك حمزة الموساوي (مدافع أيسر)، وأيوب خيري (لاعب وسط)، وسفيان المودن (لاعب وسط)، ويوسف الفحلي (مهاجم)، والمهدي أوبيلا (لاعب وسط)، والكونغولي شادراك لوكومبي (مهاجم)، والزامبي كلاتوس شاما (لاعب وسط).

أما بالنسبة للاعبين المغادرين للفريق البركاني، فيتعلق الأمر أساسا بزكريا حدراف، ومحسن ياجور، وحمادة لعشير، وأمين الكاس.

ويسعى فلورنت إيبينغي، إلى تحقيق الانسجام بين اللاعبين وتوجيه الفريق للتقدم أكثر على جدول الترتيب.

هذه المهمة التي لن تكون سهلة، لكن المشجعين البركانيين مقتنعين بقدرة فريقهم على تحقيق المزيد من النجاحات، شريطة التحلي بالروح القتالية والثقة في النفس حتى النهاية.

Advert test
2021-09-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: