آخر الأخبار

انتخابات 8 شتنبر 2021 محطة أساسية نحو التغيير الإيجابي (جامعي)

مراكش ـــ اعتبر أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش، السيد بنطلحة الدكالي ، أن انتخابات ثامن شتنبر الجاري ، التي أعطت دلالات ومؤشرات إيجابية، تشكل محطة أساسية نحو التغيير الإيجابي.

وقال الدكالي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالمناسبة، إن المتأمل في نتائج هذه الاستحقاقات الانتخابية، يستشف مجموعة من الدلالات والمؤشرات الإيجابية، التي تفيد بأن هذا الموعد الانتخابي يشكل بالفعل محطة أساسية نحو التغيير الإيجابي، الذي يسعى إلى إعطاء زخم جديد للحياة السياسية ببلادنا “.

ومن أبرز هذه الدلالات والمؤشرات ، هو بلوغ نسبة المشاركة في انتخاب أعضاء مجلس النواب، ومجالس الجماعات والمقاطعات ، ومجالس الجهات على الصعيد الوطني، 50.18 في المائة.

وحسب هذا الجامعي ، فإن هذه النسبة تؤكد “إعادة الثقة ” في الأحزاب السياسية، وتشكل عنوانا بارزا للتحدي المغربي لكونها نظمت في سياق تطبعه جائحة كورونا التي كانت لها تأثيرات سلبية على الوضع الاقتصادي والاجتماعي في عموم البلاد .

وفي سياق متصل ، استحضر مدير العيادة القانونية للدراسات والأبحاث، السياق الإقليمي والدولي، الذي تتجه فيه الأنظار إلى المغرب كقوة صاعدة، سيدة قراراتها، مذكرا بأن هذه الانتخابات هي الثالثة من نوعها منذ صدور الدستور المغربي الجديد.

وسجل بنطلحة الدكالي أن هذه الانتخابات ” مرت في ظروف عادية باستثناء بعض الأحداث المعزولة، التي لم تؤثر على السير العام للعملية الانتخابية “، وتابعها أزيد من 5000 الاف ملاحظ من داخل المغرب ، و129 ملاحظا أجنبيا ، حيث جرى الحرص على نزاهة عمليات الفرز والإحصاء بحضور ممثلي لوائح الترشيح ، وتمت الإشادة الدولية بهذه الانتخابات ، لأنها جرت بكل حيادية وشفافية ونزاهة ووفق الأنظمة القانونية ذات الصلة بالانتخابات.

وأشار إلى أن الكتلة الناخبة، مارست اختيارها الديموقراطي بكل حرية ومسؤولية ، ” واستخدمت التصويت العقابي ضد حزب العدالة والتنمية متزعم الحكومة السابقة، حيث لم يحصل سوى على 13 مقعدا سنة 2021 مقابل 125 مقعدا خلال الانتخابات التشريعية سنة 2016.

أما أكبر الرابحين فكان حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي حصل على 102 مقعدا بعد أن حقق قفزة مهمة مكنته من تصدر الانتخابات بإضافة 65 مقعدا جديدا مقارنة مع انتخابات 2016 ،التي حصل خلالها على 37 مقعدا.

وفي السياق نفسه، أكد بنطلحة الدكالي، أن النتائج المحصل عليها خلال هذه الانتخابات، ستساعد على إرساء تحالفات متينة وتحقيق أغلبية مريحة بمجلس النواب.

وتابع أن الثقافة الديموقراطية تفرض على الأحزاب السياسية، الإعلان عن تحالفاتها قبل خوض الانتخابات حتى يكون الرأي العام على بينة قبل التصويت ، وحتى تكون التعاقدات واضحة وشفافة استحضارا للعقلنة السياسية والمنطق السياسي ، مع العلم، برأي المتحدث ذاته، أن تشكيل الأغلبية الحكومية ، سيكون ” سهلا ، لأن كل الأحزاب مهيأة لدخول الحكومة ولا تضع خطوطا حمراء للتحالف مع أي طرف ” .

وعلى صعيد جهة الدار البيضاء سطات، قال الدكالي، إن حزب التجمع الوطني للأحرار تصدر نتائج انتخابات أعضاء مجلس الجهة، لافتا إلى أن التحالفات الحزبية المزمع القيام بها على صعيد الجهة ، يجب أن تتوقف عندها الطبقة السياسية بكثير من الجرأة والنزاهة من أجل تدعيم الثقة بين المواطنين والأحزاب السياسية، لأن مدخل إفراز نخبة محلية جديدة، يفرض على الهيئات الحزبية لعب دور هام في الحياة السياسية لتحمل مسؤوليتها في فتح أفق جديد خدمة للوطن والمواطن.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

الدار البيضاء

21°C
Overcast clouds
الخميس
24°C
19°C
الجمعة
22°C
18°C
السبت
21°C
14°C
الأحد
26°C
16°C
الإثنين
24°C
17°C
الثلاثاء
26°C
17°C
الأربعاء
27°C
17°C
%d مدونون معجبون بهذه: