آخر الأخبار

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

خطيب لهبيل يستعرض المؤهلات والامكانيات التي تتوفر عليها الجهة في لقاء تشاوري حول التشغيل بجهة بني ملال-خنيفرة

سعيد صديق 

بني ملال ـــ استعرض والي جهة بني ملال-خنيفرة وعامل اقليم بني ملال خطيب الهبيل، المؤهلات والامكانيات التي تتوفر عليها جهة بني ملال خنيفرة، والمجهودات المبذولة لتثمين هذه المؤهلات.

واشار والي الجهة، خلال اللقاء التشاوري الذي عقد بمقر الولاية حول التشغيل، بحضور وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولات الصغرى والتشغيل والكفاءات يونس سكوري، أن النسيج الاقتصادي لازال عاجزا عن امتصاص البطالة، وذلك راجع بالأساس الى الإقبال المتواضع على خلق المقاولة بهذه الجهة، والى ضعف تنوع أنشطتها.

وأكد خطيب الهبيل، أن هذه الوضعية التي ميزت مجال خلق المقاولة، أثرت سلبا على سوق الشغل الجهوي وساهمت في التقليص من ديناميته واستمرار الاكراهات المتعلقة بالبطالة والتشغيل الناقص (sous emploi) وغير المهيكل.

واستعرض والي الجهة، أهم المبادرات التي تم اعتمادها لتشجيع الاستثمار وإنعاش التشغيل، والتي كانت لها نتائج إيجابية على مستوى جلب المشاريع الاستثمارية وخلق المقاولة.

ودعا الى تعزيز كل هذه المبادرات والدفع بها لإرساء ديناميةٍ اقتصاديةٍ منتجةٍ للثروات تساعد على إنعاش سوق الشغل والتخفيف من حدة البطالة، وتَرفَعُ من الاستثمار المُنتِج الكفيل باستيعاب الطلب المتزايد ومعالجةِ التراكمات المسجلةِ على مستوى التشغيل بالجهة.

ومن جهته، أكد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة على أن محور التشغيل يشكل صلب اهتمام المجلس الجهوي. واشار، أن الجهة انخرطت في مجموعة من المبادرات التي تهدف الى إنعاش التشغيل وأنها حريصة على انخراطها الدائم في المجهودات الرامية لتوفير مناخ ملائم للتشغيل. كما لاحظ أن ان المؤسسات المالية والأبناك لازالت لم تسجل حضورها القوي في مبادرات خلق المقاولات بالجهة.

ودعا عادل البركات الى الرفع من الاستثمارات العمومية على مستوى الجهة لتمكينها من تنمية مختلف القطاعات المنتجة والمحدثة لفرص الشغل.

واعتبر وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، أن هذا اللقاء الجهوي بجهة بني ملال خنيفرة، يشكل فرصة مواتية للوقوف على وضعية سوق الشغل والأوراش التي تشهدها الجهة في مختلف المجالات، مبرزا أن التشاور مع الفاعلين الجهويين من سلطات ومنتخبين ومهنيين، يهدف إلى تحديد المقاربات وتجميع الاقتراحات العملية على المستوى الجهوي ورصد الفرص الممكنة وتثمين المكتسبات التي راكمتها الجهة لتلبية حاجياتها الحقيقية، وتحديد المشاريع الموطدة جغرافيا والتي تعمل الوزارة على مواكبتها والتشاور بشأن برنامج أوراش الذي خصص له 2.25 مليار درهم لتحقيق هدف بلوغ 125.000 مستفيدا برسم سنة 2022، وفرصة الذي خصص له 1.25 مليار درهم والذي يروم مواكبة حاملي المشاريع والمقاولات الصغرى برسم نفس السنة.

مملكتنا.م.ش.س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

الدار البيضاء

5°C
Scattered clouds
الجمعة
17°C
7°C
السبت
20°C
9°C
الأحد
21°C
13°C
الإثنين
20°C
11°C
الثلاثاء
21°C
10°C
الأربعاء
22°C
12°C
الخميس
24°C
14°C
%d مدونون معجبون بهذه: