آخر الأخبار

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

ابتدائية الفقيه بن صالح تقيّم حصيلة محاربة تعنيف النساء

عبد اللطيف الباز

الفقيه بن صالح ـــ نظمت المحكمة الإبتدائية بالفقيه بن صالح يوما دراسيا حول موضوع “القانون المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء (103.13)، تخليدا للأيام الأممية لمناهضة العنف ضد النساء، الممتدة ما بين 25 نونبر الماضي و 10 دجنبر الجاري.

هذا وانطلقت فعاليات هذا اليوم الدراسي بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلتها كلمة كل من الأستاذ عبد الحق اشرايكي وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح والأستاذ اعمرو الحيلولي رئيس ذات المحكمة، أبرزا من خلالها سياق تنظيم هذا اليوم الدراسي الذي يندرج في إطار تخليد الأيام الأممية لمحاربة العنف ضد النساء، وكذا انخراط المغرب في المبادرات الدولية المتعلقة بمحاربة الظاهرة والتي أثمرت سن القانون رقم 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء. كما أكدت كلمتي المسؤولين القضائيين على انخراط أسرة القضاء التام من أجل إنجاح هذا الورش المجتمعي الهام.

وبالمناسبة أكد عديل هتوف، نائب وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بالفقيه بن صالح، في كلمة افتتاحية، بأهمية اللقاء الذي يأتي في سياق تخليد الأيام الأممية لمناهضة العنف ضد النساء الممتدة ما بين 25 نونبر الماضي و10 دجنبر الجاري؛ كما يندرج في إطار انفتاح النيابة العامة على محيطها باعتبارها مؤسسة مواطنة، تزامنا مع اليوم الوطني لمناهضة العنف ضد النساء. وقال الأستاذ هتوف إن هذا اليوم الدراسي يتمحور حول التوعية والتحسيس بمخاطر الظاهرة ورصد مختلف الإشكالات المطروحة في تنزيل القانون رقم 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء؛ وذلك بالتنسيق مع مختلف الفاعلين في المجتمع لأجرأة تدابير الحماية المقررة لفائدة المرأة والطفل.

وشدد المتحدث على أهمية إذكاء الوعي القانوني لدى الفئة المستهدفة، لتمكينها من الإبلاغ عن مختلف أنواع الاعتداءات التي قد تمارس في حقها، داعيا إلى المساهمة الفعالة لمختلف الفاعلين في إغناء النقاش العمومي الهادف إلى ترسيخ قيم المواطنة ومبادئ الرفق واللاعنف، ووضع إستراتيجية عمل قصد الرقي بدور الخلية المحلية للعنف ضد النساء باعتماد مقاربة تشاركية تروم ضمان حقوق المرأة والطفل.

من جانبه، أبرز رشيد لعماري نائب رئيس المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح ، الأهمية التي يوليها المشرع لقضايا العنف ضد النساء، في ظل القانون 103/13 منذ صدوره سنة 2018، إذ عرف لأول مرة بالعنف ضد النساء بما فيه النفسي والاقتصادي والجسدي والرقمي.

وأشار ذ/ رشيد لعماري إلى أن المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح تعطي الأولوية لملفات النساء ضحايا العنف، إذ يتم إدراجها في أولى الجلسات، كما أن المرأة ضحية العنف يتم الاستماع إليها من طرف المساعدة الإجتماعية بالمحكمة الإبتدائية قبل الضابطة القضائية. وبخصوص الرعاية الصحية للنساء ضحايا العنف، أبرز المندوب الإقليمي لوزارة الصحة، الدور الذي تقوم المصالح الطبية في الرعاية والتكفل بالنساء ضحايا العنف، بدءا من الاستقبال بقسم المستعجلات وتقديم الخدمات الصحية اللازمة تحت إشراف مساعدة اجتماعية وبتنسيق مع السلطات المختصة.

وتتبع اللقاء الذي تخللته مداخلات أخرى، كل من ممثل المجلس العلمي ومنظمة الوطنية لحقوق الإنسان وشخصيات مدنية وأمنية وعدد من مرتفقي المحكمة وفعاليات المجتمع وعدد من التلاميذ. واختتم اليوم الدراسي أشغاله بإجماع المشاركين على ضرورة تضافر جهود الجميع، من سلطات وفاعلين ومتدخلين، للحد من العنف ضد النساء، وذلك عبر تسطير برنامج عمل، وتنظيم المزيد من اللقاءات التواصلية للتوعية والتحسيس بما يشكله العنف ضد المرأة والفتاة من خطورة على السلم والتماسك الأسري، هذا علاوة على بلورة مقاربات اجتماعية واقتصادية تروم اجتثاث الظاهرة التي باتت تؤرق بال المعنيين بمختلف بلدان العالم.

مملكتنا.م.ش.س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

الدار البيضاء

13°C
Overcast clouds
الخميس
18°C
10°C
الجمعة
17°C
10°C
السبت
22°C
11°C
الأحد
24°C
12°C
الإثنين
24°C
15°C
الثلاثاء
25°C
13°C
الأربعاء
25°C
13°C
%d مدونون معجبون بهذه: