آخر الأخبار

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

الصحراء .. قبل عام، إعلان أمريكي تاريخي يحدث منعطفا كبيرا

عمر عاشي

واشنطن – مرت سنة بالتمام والكمال على إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عبر إعلان ‏رسمي اعترافها بسيادة المغرب التامة والكاملة على صحرائه. ويرقى هذا المنعطف التاريخي إلى مستوى الروابط ‏العريقة ومتعددة الأشكال بين كلا الحليفين اللذين يجمعهما أزيد من قرنين من تاريخ قوامه الصداقة والتقدير ‏المتبادل والمصالح ولقيم المشتركة والاستقرار والتطور.‏

ويظل إعلان العاشر من دجنبر 2020 مكتوبا بحروف من ذهب بوصفه تاريخا يذكر بالعلاقة التي تجمع الرباط ‏بواشنطن، وهي علاقة تحالف جرى تشييدها بثبات، ويحرص كل طرف على صيانتها وتوطيدها. ويمثل ‏هذا الإعلان منعطفا كبيرا في سبيل إيجاد حل نهائي لنزاع إقليمي مفتعل استهلك كثيرا من الوقت.‏

وعلى إثر اتصال هاتفي بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي حينها، السيد دونالد ترامب، ‏أعلن الأخير عن القرار التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بمغربية الصحراء والسيادة “التامة والكاملة” للمملكة عليها.‏

وجاء في نص الإعلان ‏‎”‎إن الولايات المتحدة، تؤكد كما أعلنت ذلك الإدارات السابقة، دعمها للمقترح المغربي ‏للحكم الذاتي باعتباره الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع حول إقليم الصحراء”، مضيفا “وعليه، واعتبارا من ‏اليوم، فإن الولايات المتحدة تعترف بالسيادة المغربية على كامل أراضي الصحراء”.

كما أن الولايات المتحدة “تجدد التأكيد على دعمها لمقترح الحكم الذاتي الجاد والواقعي وذي المصداقية باعتباره ‏الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع حول إقليم الصحراء”.‏

ويضيف نص الإعلان أنه “من أجل تسهيل التقدم نحو هذا الهدف، فإن الولايات المتحدة ستشجع التنمية ‏الاقتصادية والاجتماعية مع المغرب، بما في ذلك في على أراضي الصحراء الغربية. ولتحقيق هذه الغاية، ستفتح ‏الولايات المتحدة قنصلية بالصحراء الغربية، في الداخلة، من أجل النهوض بالفرص الاقتصادية والتجارية ‏للمنطقة”‏‎.‎

ومن خلال هذا المرسوم الرئاسي، الذي يتمتع بقوة قانونية وسياسية ثابتة، فإن أكبر قوة في العالم، والعضو الدائم ‏في مجلس الأمن، مع ما لها من تأثير على السياسية الدولية، تكرس مرة أخرى شرعية وعدالة القضية الوطنية ‏الأولى.‏

وقد كرست هذا الاعتراف، بشكل طبيعي، الإدارة الحالية لساكن البيت الأبيض، الرئيس جو بايدن. وهو ما ‏يمثل، بشكل لا يدع مجالا للشك، استمرارية للمسار السياسي للولايات المتحدة الأمريكية في هذا الملف ‏الأساسي لدى حليفها الاستراتيجي، المغرب.‏

ومنذ الساعة الأولى لنشر نص الإعلان الخاص بالصحراء، جرى توزيعه على الدول الـ 193 الأعضاء في ‏منظمة الأمم المتحدة، بوصفه وثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن.‏

وأكدت الولايات المتحدة الأمريكية، في رسالة موجهة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي بهذه المناسبة، أرسلت نسخة منها ‏إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أن المقترح المغربي للحكم الذاتي هو “الأساس الوحيد لحل عادل ودائم” للنزاع ‏حول الصحراء.‏

وفي هذا الصدد، فإن المرسوم الرئاسي الأمريكي أكد مرة أخرى على الدعم الثابت لواشنطن، الذي ‏طالما عبرت عنه الإدارات السابقة، سواء من طرف الديموقراطيين أو الجمهوريين، لمقترح الحكم الذاتي “الجدي ‏وذي مصداقية والواقعي”، وبالتالي، فإنه الأساس الوحيد لحل عادل ودائم لهذا النزاع الإقليمي.‏

ويشكل هذا الاعتراف للمغرب، بوصفه حليفا استراتيجيا من أجل سلم واستقرار وتنمية المنطقة وإفريقيا، نتيجة ‏طبيعية لعلاقة ثنائية طويلة الأمد مبنية على الشراكة المتميزة، وعلى المصالح والقيم المشتركة.‏

وعلى غرار الإدارات السابقة، قدمت إدارة بايدن دعما حازما للمبادرة المغربية للحكم الذاتي بوصفها حلا جديا ‏وذا مصداقية وواقعيا للوضع حد للنزاع الإقليمي حول الصحراء. كما أنها تؤكد مرة أخرى دعم الإعلان ‏الثلاثي بين المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة، الموقع بتاريخ 22 دجنبر 2020، مع الالتزام بالمضي قدما في ‏تنزيل على مختلف الميادين.‏

وجدير بالذكر أن المغرب يشكل بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية حليفا “كبيرا”، يحظى دوره واستقراره ‏بأهمية بالغة في سياق إقليمي سمته النزاعات والقلاقل.‏

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

الدار البيضاء

21°C
Overcast clouds
الأحد
22°C
14°C
الإثنين
18°C
14°C
الثلاثاء
20°C
12°C
الأربعاء
18°C
12°C
الخميس
19°C
10°C
الجمعة
19°C
11°C
السبت
21°C
10°C
%d مدونون معجبون بهذه: