MAROC AUTO CAR

مدينة أصيلة إستوطنتها أزمنة أمازيغية وأضحت قبلة المفكرين .

آخر تحديث : الأحد 14 ديسمبر 2014 - 11:08 صباحًا
Advert test

أصيلة المغربية التي يتنازع معمارها لونان رئيسيان الأبيض والأزرق، ويتفنن سكانها في غرس شرفاتهم بعثاً للألفة، تحفل جنباتها بمآثر تاريخية عديدة.

أصيلة بعد أن أهملتها مشاريع التنمية وتناساها التاريخ، وظلمتها الجغرافيا فجعلت منها شقيقة صُغرى لـ”طنجة” إحدى أعرق مدن المغرب، نجحت أصيلة، المدينة الصغيرة على ضفاف الأطلسي في صناعة مجدها الخاص.

Advert Test

حولت مدينة أصيلة المغربية رُقعتها الجغرافية الضيقة إلى مساحات ثقافية شاسعة يتقاطر عليها سنويا أدباء ومُفكرون وسياسيون، يحجُون إليها لإقامة معارضهم، وعُروضهم، وأمسياتهم الشعرية، لتصبح محطةً يحطُ بها كل شغوف بالفن والثقافة، رحاله، بعد أن كانت منسية.

فالمدينة كانت قبل سنوات، مجهولة دون ملامح تميزها على امتداد الجغرافيا المغربية الغنية بالمدن والمواقع التاريخية التي تستعيد كتب التاريخ أخبارها باجتهاد واضح، فتُحدث عن طنجة، ومُراكش، والرباط وغيرها من حواضر المغرب القديم، فيما ظلت أصيلة وقلاعها وأسوارها مُغيبة القسمات، تستقبل البحر ورذاذه في انتظار لحظة بعثها من جديد.

تلك اللحظة لم تكن سوى مُبادرة أطلقها وزير الثقافة والخارجية المغربي الأسبق محمد بنعيسى عام 1978، بإقامة موسم “أصيلة الثقافي” يحتفي بالفنون والمُبدعين، ويُذكر بأن أصيلة “موطن مُمكن” للإبداع الفني والثقافي.

ومع بداية التسعينات من القرن العشرين أصبح هذا الموسم حدثا ثقافيا ذائع الصيت يحج إليه فنانون وأدباء من مُختلف بلدان العالم، ويطرحون من خلاله الأفكار والمواضيع التي تشغل بال الساحة السياسية والثقافية، ويتداولون بين أزقة المدينة وجدرانها ما تضج به مُجتمعاتهم من مُتغيرات مُتلاحقة، فصارت أصيلة فضاء رحبا يسع العالم بمُختلف تياراته الفكرية، بعد أن ظلت ولعقود مدينة مغمورة دون أفق، هاجعة على ضفاف الأطلسي الشاسعة.

تلك اللحظة لم تكن سوى مُبادرة أطلقها وزير الثقافة والخارجية المغربي الأسبق محمد بنعيسى عام 1978، بإقامة موسم “أصيلة الثقافي” يحتفي بالفنون والمُبدعين، ويُذكر بأن أصيلة “موطن مُمكن” للإبداع الفني والثقافي.

ومع بداية التسعينات من القرن العشرين أصبح هذا الموسم حدثا ثقافيا ذائع الصيت يحج إليه فنانون وأدباء من مُختلف بلدان العالم، ويطرحون من خلاله الأفكار والمواضيع التي تشغل بال الساحة السياسية والثقافية، ويتداولون بين أزقة المدينة وجدرانها ما تضج به مُجتمعاتهم من مُتغيرات مُتلاحقة، فصارت أصيلة فضاء رحبا يسع العالم بمُختلف تياراته الفكرية، بعد أن ظلت ولعقود مدينة مغمورة دون أفق، هاجعة على ضفاف الأطلسي الشاسعة.

بل إن المدينة نفسها، تعتبر معرضا فنيا تاريخيا مفتوحا للمتجول بين دروبها، يُحيل شكل بنائها المعماري على أشكال القصبات التي شيدها الإيبيريون (البرتغال) فتستقر على جنباتها الأربع قلاع أربعُ سامقة للمُراقبة وادخار الأسلحة والجند.

وهذا الطابع العسكري رافق المدينة حتى بعد جلاء الاستعمار البرتغالي عنها، حيث جعل منها القائد المغربي “الريسوني” مقرا عسكريا له بسط عبره سيطرته على باقي مدن الشمال المغربي إلى أن دحره الاستعمار الأسباني أوائل القرن الماضي.

ورغم الزخم السياحي والثقافي الذي حظيت به المدينة خلال السنوات القليلة الماضية، ظلت أصيلة تلك البلدة الهادئة المُستكينة إلى نسائم البحر العليلة والمُطوقة بسور يحرس المدينة منذ أمد بعيد، وحافظت على ذكرى كل مُبدع زارها، فاختار المسؤولون عنها إقامة حدائق تحمل أسماء الشعراء والأدباء المُلهمين الذين حلوا بأرضها، وليُذكروا زوار المدينة وأبناءها بالأثر البالغ الذي تركه هؤلاء المُبدعون في الثقافة العربية والعالمية.

ففي أصيلة حديقة للشاعر الفلسطني الراحل محمود درويش، وأخرى للأديب السوداني الطيب صالح، وروضة بالورود للشاعر الكونغولي تسيكايا أوتامسي، وحديقة باسم الفيلسوف المغربي محمد عابد الجابري.

في عُرف سكانها، ليست صنوف الفن المُختلفة ترفا يميل إليها كل شغوف أو مولع بجمالياتها فحسب، بل إن الفن يدخل في صميم حياتهم، ويؤثث مخيالهم الجمعي ويُكسبهم انتماء “أصيلا” إلى أصيلة، فالجدران الخارجية لبيوت المدينة القديمة مُشرعة في وجه الرسامين الذين يتفننون في رسم لوحاتهم الجدارية عليها، وأزقتها التي تُحاكي في بنائها وتصميمها حيا أندلسيا قديما، تضج جنباتها بالخطاطين ورسامي البورتريهات من أبناء أصيلة نفسها.

أما دكاكين منتوجات الصناعة التقليدية فتجاور الدور القديمة والمساجد وسواقي الماء، تفاصيل تجعل من أصيلة مدينة يتساكن فيها الناس والفن، فتغدو ساحاتها مسارح مفتوحة، وجدرانها لوحات معروضة، ومن بين أهلها نُصادف الشاعر والرسام والخطاط والنحات.

ورغم النجاح الذي حققته المهرجانات والمواسم الثقافية التي تحتضنها المدينة، تُوجه انتقادات من قبل أطراف محلية، إلى السياسات العمومية التي ينتهجها القائمون على الشأن العام في مدينة أصيلة.

وتقول الأطراف المحلية، إن القائمين على الشأن “يسخرون إمكانيات المدينة لمهرجان أصيلة الثقافي (الحدث السنوي الأبرز في المدية)”، وترى أن هذا الاهتمام الثقافي المبالغ فيه، في تنظيم المهرجانات والمُلتقيات بالمدينة، “يحول دون حصول فئات واسعة من أبنائها الذين يعيشون تحت خط الفقر ومعدلات مرتفعة للبطالة، فضلا عن ضعف البنى التحتية، على فرص تنمية ومشاريع اقتصادية ترفع عنهم ضيق العيش، ولا تجعل قوتهم اليومي رهين رواج تجاري محدود يرتبط بهذه المواسم الثقافية.

في المقابل يقول القائمون على هذه المهرجانات بأصيلة، إنها “كانت بطاقة عبور المدينة نحو العالم، وجسرا لنقل هذه الرقعة الجغرافية الصغيرة إلى قائمة المناطق السياحية في المغرب، وجعلها موطنا للفكر والإبداع″، مؤكدين أن “الثقافة نفسها تدخل ضمن استراتيجيتهم لتحقيق النماء الاقتصادي لساكنة المدينة وشبابها، لكن إن حسن استغلال هذا الإشعاع الثقافي الذي حققته أصيلة بعد جهد مضن”.

وتبقى هذه المدينة على بساطتها، خُلوة المفكرين ومُعتزلهم عن العالم، يأوون إليها متى ضاقت بهم رحاب بلدانهم، وشدهم الحنين إلى الكتابة، أو الرسم، أو العزف في عزلة، فأصيلة المغمورة قديما، والتي لا تدب الحركة في أزقتها إلا في ساعات ما بعد “الأصيل” صار يُسمع لها اليوم صوت بلحن الإبداع والثقافة.

Advert test
2014-12-14 2014-12-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: