Advert Test
MAROC AUTO CAR

إنسحاب المغـــرب من الكركرات يدعم موقفه في النزاع

Last Update : الأربعاء 22 مارس 2017 - 10:42 صباحًا
Advert test

إنسحاب المغـــرب من الكركرات يدعم موقفه في النزاع

يرى محللون مغاربة أن انسحاب المغرب الأحادي الجانب من منطقة الكركارات العازلة في الصحراء أواخر الشهر الماضي بعد نحو ستة أشهر من دخولها يخدم موقفه في النزاع مع جبهة البوليساريو ويضع الجبهة في مأزق. ففي أواخر فبراير الماضي أعلن المغرب انسحابه من المنطقة بعد أن حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الطرفين على سحب جميع العناصر المسلحة من المنطقة العازلة دون شروط “لخلق بيئة مواتية لاستئناف الحوار في سياق العملية السياسية التي تقوم بها الأمم المتحدة.” قال المغرب إن انسحابه من المنطقة جاء استجابة لطلب الأمين العام في حين وصفته جبهة البوليساريو بأنه “ذر للرماد في العيون.” تقع الكركارات على الحدود المغربية الموريتانية على ساحل إقليم الصحراء الذي يتنازع عليه المغرب وجبهة البوليساريو منذ أكثر من 40 عاما وتشتهر بأنشطة التهريب ويطلق عليها سكان الصحراء اسم “قندهار” على اسم المدينة الأفغانية. وربط المحللون الانسحاب بعودة المغرب إلى منظمة الاتحاد الأفريقي ووصفوه بأنه خطوة تهدف إلى الحيلولة دون إثارة القضية من جديد في المنظمة التي انسحب منها المغرب عام 1984 بسبب عضوية جبهة البوليساريو فيها. وقال المحلل السياسي المغربي عبد الرحيم العلام لرويترز إن المغرب “لا يريد لمثل حادثة الكركارات أن تشوش عليه عودته إلى منظمة الاتحاد الأفريقي.” ويرى المحللون أن خطوة الانسحاب تحرر المغرب من الضغوط الدولية وتلقي بعبء التحرك التالي في النزاع على عاتق الأمم المتحدة. وقال المحلل السياسي الموساوي العجلاوي المتخصص في الشؤون الأفريقية “المغرب انسحب بذكاء من الكركارات وترك الكرة في ملعب الأمم المتحدة.” وأضاف أنه سيكون على “الأمم المتحدة من خلال الدول الكبرى أن تمارس ضغطا على جبهة البوليساريو والدول التي تدعمها خاصة فيما يتعلق بحرية تنقل الشاحنات والسيارات في الخمسة كيلومترات التي توجد بها المينورسو (قوات حفظ السلام في الصحراء ) وعناصر البوليساريو.” أما العلام فقال “الأمم المتحدة لا تعترف بالبوليساريو، والمغرب كأنه يريد أن يعيد موضوع الصحراء إلى مكانه الأصلي الذي هو الأمم المتحدة.” * دخول وخروج ضم المغرب إقليم الصحراء إليه عقب انسحاب الاستعمار الأسباني منه في عام 1975 وتأسست جبهة البوليساريو بعد ذلك بعام ورفعت السلاح في وجه المغرب وأعلنت جمهورية مستقلة وطالبت بالانسحاب من الإقليم الغني بالفوسفات والسمك ويعتقد أن به مكامن نفطية.

Advert Test

مملكتنا.م.ش.س/وكالات

Advert test
2017-03-22 2017-03-22
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا