MAROC AUTO CAR

باحث ألماني يؤكد أن معظم الناس يجهلون سر السعادة

آخر تحديث : الجمعة 24 مارس 2017 - 12:26 مساءً
Advert test

باحث ألماني ئؤكد أن معظم الناس يجهلون سر السعادة
 
كارلهاين روكريجل يرى أن الكثير من الأشخاص ليست لديهم فكرة عما يجعلهم سعداء رغم أنهم يتوقون إلى الرخاء.

قال الباحث الألماني المعني بشؤون السعادة في جامعة نورمبرج للتكنولوجيا كارلهاين روكريجل، إن معظم الناس ليست لديهم فكرة عما يجعلهم سعداء، رغم أنهم يتوقون إلى الرخاء.

وأشار إلى أن الكثير من الأشخاص لا يعلمون “ما الذي يشكل الرفاهية؟ أو من أين يتعين أن يبدأوا لتحقيق ذلك؟ لا أحد يفيد أحدا بذلك”.

Advert Test

كما أوضح قائلا “في المدرسة يطلب من التلاميذ المذاكرة، ثم المذاكرة لاكتساب السمات الأساسية للنملة” ومن المعروف أن النمل يتسم بالنظام والتفاني والتضحية.

ولكن لا يتعلم أحد ما هو حقا مهم في الحياة “ما الذي ينبغي أن أفعله ليجعلني أشعر بالسعادة؟ لا أحد يعلم المرء كيفية الوصول إلى الإبداع والحيوية”. ويعتقد روكريجل أن وجود دورات تدريبية تتعلق بالسعادة حاليا شيء رائع. وقال “في نيوزيلندا راجعت بعض المدارس مناهجها الدراسية بناء على ما توصل إليه أخيرا البحث العلمي حول السعادة”.

ووفقا لروكريجل فإن الأمر بمنتهى البساطة هو أن المرء يكون سعيدا إذا توفرت له في الكثير من الأحيان مشاعر سعيدة وكان راضيا عن حياته بشكل عام، حيث قال “إن عوامل السعادة تشمل العلاقات الاجتماعية المرضية والصحة والتعهدات التطوعية”. وأضاف “الشيء الأقل إسهاما هو استماتة الناس من أجل المال والجمال والشهرة”.

ومن جهة أخرى قالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد “يشعر البشر بسعادة عندما يكون لديهم شعور بالأمن الشخصي والوظيفي؛ عندما يتمتعون بحرية التعبير، وبيئة نظيفة. عندما تكون لديهم علاقات عائلية قوية، تقوم على التضامن بين الأجيال، وعندما تكون لديهم شبكة من الأصدقاء الموثوق بهم”.

وأضافت محمد في فعالية بمناسبة اليوم العالمي للسعادة الذي صادف يوم 20 مارس أن “هذه الاحتياجات الإنسانية تتحقق في المجتمعات التي تمكن الناس من تحقيق أهدافهم الخاصة التي تضمن لهم الرفاه الشخصي، في المجتمعات الشاملة والقائمة على المساواة، وحيث تعزز وتحترم حقوق الإنسان”.

كما أشارت إلى الحاجة إلى نهج أكثر شمولا وإنصافا وتوازنا من أجل تنمية تعزز الاستدامة، والقضاء على الفقر، وتوفير السعادة والرفاه لجميع الشعوب.

وقالت “دعونا نتذكر أن من واجب الحكومات ضمان الحد الأدنى من الظروف لتحقيق السعادة لجميع الشعوب، مثل الحصول على التغذية والخدمات الأساسية، وحقوق الإنسان الأساسية، والحماية الاجتماعية، وخاصة أولئك الذين تخلفوا عن الركب”. ونبهت قائلة “عندما تسعى الحكومات لتحقيق النمو الاقتصادي وتنسى الأبعاد الاجتماعية والبيئية، يؤثر ذلك سلبا على رفاه البشر ويمكن أن يؤدي إلى التفاوت المتزايد وتدهور البيئة”. وأوضحت أن هدف التنمية الرامي إلى تعزيز رفاه الشعب يجب ألا يتحقق على حساب البيئة أو تهميش الفئات الفقيرة وغيرها من الفئات الضعيفة.

ومن بين النقاط التي أكدت عليها من منظور عالمي، بناء تحالفات مع القطاع الخاص، مشيرة إلى أن السعادة جيدة لقطاع العمل، والعمال السعداء أكثر إنتاجية.

ودعت إلى تجديد الالتزام بمواصلة بناء مجتمعات أكثر عدلا ومساواة لزيادة نسبة الشعور بالسعادة والرفاه بين الناس في جميع أنحاء العالم.

مملكتنا.م.ش.س/عرب

Advert test
2017-03-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: