Advert Test
MAROC AUTO CAR

الجزائر والإمارات يحتويان أزمة تصريحات حاكم الشارقة

Last Update : الخميس 23 مارس 2017 - 10:13 مساءً
Advert test

الجزائر والإمارات يحتويان أزمة تصريحات حاكم الشارقة

 أجرى الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي مساء الأربعاء إتصــــالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الجزائري عبد الملك سلال لاحتواء أزمة تصريحات، أطلقها حاكم الشارقة، قبل أيام حول تاريخ الجزائر وخلفت غضبا في البلاد .

ونقلت وكالة أنباء الإمارات أن الشيخ منصور أجرى إتصالا هاتفيا مع سلال ” أشاد فيه بمتانة العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين الشقيقين الإمارات والجمهورية الجزائرية”.

وأضافت “كما نوه بدور الجزائر الرائد على الصعيدين العربي والدولي،مستذكرا النضال البطولي والمقاومة الاسطورية للشعب الجزائري الشقيق والتي توجت بنيل الإستقلال التام من نير الإستعمار، بعد نضال طويل مشهود قدم خلاله مليونا ونصف المليون شهيد”.

Advert Test

وتابع “كان لهذا الإنجاز الكبير الدور الجوهري في إنهاء الإستعمار في عدة دول … ونوه سموه بالقيادات التاريخية التي قادت نضال الشعب الجزائري حتى تحرير البلاد” .

وجاءت هذه الخطوة الإماراتية عقب ردود فعل جزائرية غاضبة من تصريحات لحاكم إمارة الشارقة، الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، اعتبرت مسيئة لتاريخ الجزائر وسط صمت رسمي.

موجة غضب سادت الجزائر، خلال الأيام الماضية؛ بسبب تصريحات لحاكم إمارة الشارقة، الأحد الماضي، قال فيها إن الرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديغول (1890- 1970) قرر منح الاستقلال للجزائر، في 1962، لإرضاء الرئيس المصري الأسبق، جمال عبد الناصر (1918-1970).

وحسب القاسمي: “سأل ديغول وزير ثقافته كيف أستطيع أن أكسب ود العرب الذين تُمَجِد فيهم؟ فأجابه: بأن ترضي الزعيم العربي جمال عبد الناصر.. فإذا كسبته فإنك ستكسب العالم العربي بأكمله … فسأله ديغول: كيف يمكنني أن أكسب عبد الناصر؟… فأجابه: عليك أن تعطي الجزائر إستقلالها”.

وواصل حاكم الشارقة سرده لهذه القصة: “قال ديغول قاصدا الجزائر: الآن عرفتهم، وعمل على استقلال الجزائر”، كما جاء في تصريحات منشورة على موقع القاسمي الرسمي.

واستعمرت فرنسا الجزائر بين عامي 1830 و1962، وخرجت منها تحت وطأة ثورة شعبية مسلحة بين عامي 1954 و1962 ، وخلفت، حسب مؤرخين، قرابة مليون ونصف المليون ضحية، إلى جانب مئات الآلاف من المهجرين والمفقودين.

ووصفت وسائل إعلام وشخصيات جزائرية تصريحات حاكم الشارقة بـ”الصادمة”، فيما غزت موجة غضب شبكات التواصل الاجتماعي، وسط مطالب برد رسمي من السلطات الجزائرية على “الإساءة لتاريخ البلاد”، وكذا “اعتذار المسؤول الإماراتي عنها”، وسط صمت رسمي.‎

من جهة أخرى نقلت الوكالة الإماراتية الرسمية عن حاكم الشارقة اعتذاره على ما خلفته تصريحاته بالقول ” إذا كان اخوتنا في الجزائر اعتبروا ذلك إجحافا بحقهم فأنا اعتذر عن ذلك ولهم كل الود والاحترام”.

وأوضح أنا ” لست جاهلا في التاريخ وأعرف تاريخ الجزائر جيدا وكل ما ذكرته في معرض لندن للكتاب (مكان الإدلاء بتصريحاته الأولى) كان في معرض الحديث عن الود الذي كان بين ديغول ومورنو وزير ثقافته وكيف أنه كان يؤثر عليه كثيرا وربما فهم حديثي بشكل خاطئ بسبب الاختصار المخل”.

مملكتنا.م.ش.س/الأناضول

Advert test
2017-03-23 2017-03-23
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا