Advert Test
MAROC AUTO CAR

هل تنجح السعودية في إعادة علاقات المغـــــــرب مع كوبا

Last Update : الأربعاء 12 أبريل 2017 - 1:48 مساءً
Advert test

هل تنجح السعودية في إعادة علاقات المغـــــــرب مع كوبا

في الوقت يتواجد فيه الملك محمد السادس بكوبا، إذ يقضي منذ يوم الجمعة الماضي عطلة في هذا البلد السياحي، وتحديدا في جزيرة كايو سانت ماريا، يزور نائب الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، المملكة العربية السعودية، في زيارة لم يعلن عنها سابقا. واستنادا لمصادر متطابقة، فإن ميغيل دياز كانيل، يزور الرياض، دون الكشف عن برنامج هذه الزيارة، في الوقت يرى مراقبون، أن الرياض يمكن أن تلعب دورا رئيسيا في إعادة علاقات الرباط وهافانا، المقطوعة، بسبب اعتراف كوبا بجبهة “البوليساريو”. وأثارت عطلة الملك محمد السادس اهتمام مجموعة من وسائل الإعلام عبر العالم، إذ توجه العاهل المغربي إلى بلد معروف بدعمه القوي لجبهة البوليساريو، إذ تعترف كوبا بـ”الجمهورية” التي تعلنها جبهة البوليساريو، كما كانت من أكبر داعمي هذه الجبهة بالسلاح والتدريب ووفرت الدراسة واللجوء للكثير من سكان مخيمات تندوف. وبسبب دعمها الواضح لـ”الجمهورية الصحراوية العربية الديمقراطية” (غير معترف بها من لدن الأمم المتحدة)، قطع المغرب علاقاته مع كوبا منذ سنَـة 1980، ولا يزال الأمر ساريا إلى حد الآن، إذ لا يتوفر المغرب على سفارة أو قنصلية هناك، رغم وصول راوول كاسترو، شقيق فيديل، إلى رئاسة كوبا. وارتبطت كوبا، خاصة في عهد رئيسها الراحل، فيديل كاسترو، بعلاقات قوية للغاية مع خصم المغرب في شمـال إفريقيا، الجزائر، وهو ما تجلى في إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة غداة وفاة كاسترو حدادًا بثمانية أيام، لم يقم به أيّ رئيس في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

Advert Test

مملكتنــــــا.م.ش.س/الأيام 24

Advert test
2017-04-12 2017-04-12
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا