MAROC AUTO CAR

الطريقة الصوفية العلوية تحتفل بذكــــــرى الإســـراء و المعـــــــراج

آخر تحديث : الجمعة 14 أبريل 2017 - 10:37 مساءً
Advert test
الطريقة الصوفية العلوية تحتفل بذكــــــرى الإســـراء و المعـــــــراج

تنظم الطريقة الصوفية العلوية المغربية بزاويتها بمدينة مكناس الكائنة ببرج مولاي عمر ، إحتفـــــالا دينيا روحيا بمناسبة ذكرى الإسراء و المعراج يوم السبت 24 رجب 1438 هـ الموافق 22 أبريل 2017 م بعد صلاة المغرب، تحت شعار   ” الإســـــراء و المعـــــراج : صــــدق و يقيـــــــــــــــن “.

بسم الله الرحمن الرحيم ” سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ”  [الإسراء:1].  تحل ذكرى الإسراء و المعراج كل رجب بدلالاتها و معانيها التي تذكرنا بعظمة الرسالة المحمدية و وتنبهنا  إلى بذل مزيد من الجهود للوصول إلى المراد و هو مقام العبودية “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ” [الذاريات : 56]. و من الأسس اللازمة لتحقيق الوصول إلى هذا المقام المنشود التحلي بصفتي الصدق و اليقين.    فالصدق هو بداية طريق نجاة العبد من ظلمات النفس و وساوسها. و بملازمة هذه القيمة الأخلاقية و المثابرة عليها يكتب العبد عند الله صديقا (وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا – الحديث). إلا أن المحافظة عليه تقتضي ثبوتا في الإيمان و التزود بزاد التقوى و مصاحبة أهل المحبة و الصدق و التقى و يكون من المتقين “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ” [التوبة : 119] كأن الصدق مع الله و في الله و بالله معراج المؤمن ” مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ” [الأحزاب : 23].     و اليقين بمختلف مراتبه هو درجة الصفاء من الشكوك بخالص التصديق، وهو من صفات المؤمنين المتقين الذين وصفهم الله “وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ” [البقرة : 4].  و هو سكون القلب عند العمل و ثمرة إفراد الوجهة لله عز و جل فالصدق مع اليقين معراجك إلى درجة الصديقية ” فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ ” [القمر : 55].     إن الصدق يورث قوة الإيمان و اليقين يورث طمأنينة الباطن و هما جزء من المنهج المحمدي و وسيلة أساسية لتزكية النفوس و الوصول إلى مقام العبودية لله. و معجزة الإسراء و المعراج بينت كيف أن صدق و يقين الصحابة رضي الله عنهم تجاه رسول الله صلى الله عليه و سلم و دعوته أورثهم درجات عليا من رضى الله و رضى رسوله ” وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ” [التوبة : 100].  و نغتنم هذه المناسبة التي تحييها الطريقة سنويا و بما تحمله من أنوار و نفحات و أسرار ربانية، لندعو الله سبحانه و تعالى أن يحفظ أمير المؤمنين و سبط الرسول الأمين مولانا جلالة الملك محمد السادس و ينصره نصرا عزيزا ، و يحفظه في ولي عهده و سائر الأسرة الكريمة ،و أن يجعل هذا البلد آمنا مطمئنا سخاءا رخاءا إنه سميع مجيب.
مملكتنـــــــــا.م.ش.س
Advert Test
Advert test
2017-04-14 2017-04-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: