Advert Test
MAROC AUTO CAR

مجلس الأمن يرجئ الحسم في مشروع قرار حول الصحـــــراء المغربية

Last Update : الجمعة 28 أبريل 2017 - 1:47 مساءً
Advert test
مجلس الأمن يرجئ الحسم في مشروع قرار حول الصحـــــــراء المغربية
مشروع قرار أممي يضغط على جبهة البوليساريو لكي تسحب مقاتليها من المنطقة العازلة المتنازع عليها بعد انسحاب القوات المغربية منها.

قرر مجلس الأمن الدولي الجمعة تأجيل التصويت على مشروع قرار يهدف إلى دعم مبادرة الأمم المتحدة لاستئناف المحادثات في الصراع المستمر منذ عقود حول الصحراء المغربية، وسط مؤشرات على استعداد جبهة البوليساريو للانسحاب من منطقة عازلة متنازع عليها، بحسب ما اعلن دبلوماسيون.

ويضغط مشروع القرار على جبهة البوليساريو لكي تسحب فورا مقاتليها من المنطقة العازلة بعد انسحاب القوات المغربية منها في فبراير.

Advert Test

وتطالب جبهة البوليساريو بمنطقة الكركرات الواقعة على الحدود مع موريتانيا. وكان المغرب انسحب منها لبضع مئات الامتار في نهاية فبراير بطلب من الامم المتحدة لنزع فتيل التوتر مع البوليساريو.

وقال دبلوماسي ان “المجلس يريد أن ينتظر ليرى إن كان سيحدث أي تطوير كبير على الأرض خلال ساعات” وأضاف “وردنا أن تطورا قد يحدث”.

ويتوقع الان أن يصوت المجلس الجمعة على مشروع القرار الذي يصادق على مبادرة جديدة للامم المتحدة لاستئناف المحادثات حول تسوية النزاع المستمر منذ عشر سنوات.

ووزعت الولايات المتحدة نص مشروع القرار الاثنين على الاعضاء الـ15 في المجلس، بعد التشاور مع فرنسا وروسيا والمملكة المتحدة. ويمدد مشروع القرار أيضا لسنة واحدة ولاية بعثة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة هناك.

وأكدت فرنسا، التي ترتبط بعلاقات ودية مع المغرب، على ضرورة الانسحاب من الكركرات بعد ان سحبت المغرب قواتها في فبراير.

والثلاثاء قال فرنسوا ديلاتر، سفير فرنسا لدى الامم المتحدة للصحافيين في نهاية اجتماع للمجلس مخصص لمشروع القرار “لقد حان الوقت فعلا لننظر إلى المستقبل وإلى استئناف المفاوضات، وهذا هو ما نريد”.

وأشاد ديلاتر بما اعتبره “اندفاعة جديدة” للمفاوضات، مؤكدا ان انسحاب جبهة البوليساريو من منطقة الكركرات ينبغي أن يكون أولوية.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أهمية دور بعثة مينورسو لحفظ السلام، وقال إنها “تسهم في إيجاد البيئة المستقرة والسلمية اللازمة لتهيئة الحد الأدنى من الظروف الضرورية لاستئناف المفاوضات”.

وتحتفظ البعثة، وفق غوتيريش، “بدور مهم في إبقاء الأمانة العامة (للأمم المتحدة) ومجلس الأمن على علم بالتطورات في الصحراء ومحيطها، وهي التطورات المتعلقة بوقف إطلاق النار، والظروف السياسية والأمنية في منطقة العمليات التي لها تأثير مباشر على العملية التفاوضية، ولذلك أوصي بأن يمدّد مجلس الأمن ولاية البعثة لفترة أخرى تمتد 12 شهرا حتى 30 أبريل 2018”.

كما طلب من مجلس الأمن “دعم طلب البعثة تعزيز الوحدة الطبية (في الصحراء) التي توفرها بنغلاديش عبر إضافة ثلاثة موظفين طبيين و11 مساعدا طبيا”.

وبدأت قضية إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني به، ليتحول النزاع بين المغرب والبوليساريو إلى نزاع مسلح استمر حتى عام 1991، حيث توقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

وأعلنت البوليساريو قيام “الجمهورية العربية الصحراوية” عام 1976 من طرف واحد، واعترف بها البعض من الدول بشكل جزئي، لكنها ليست عضوا في الأمم المتحدة.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحل حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، فيما تصر جبهة البوليساريو، بدعم من الجارة الجزائر، على إجراء استفتاء بإشراف الأمم المتحدة لتحديد مصير الإقليم منفصلا عن المغرب.

مملكتنــــــــا.م.ش.س/عرب

Advert test
2017-04-28 2017-04-28
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا