شباط … سنبلة حصاد تستهدف الأحزاب … والترصّد يقف على الأبواب

وجه حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، وهو يتحدث في المؤتمر الجهوي لنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب في الدار البيضاء، مدفعيته إلى جميع الاتجاهات.

وخلال حضوره اليوم الأحد في المؤتمر الجهوي للذراع النقابية للحزب دعما لكاتبها العام، الكافي الشراط، ضد المطالبين بعقد مؤتمر استثنائي، قال شباط: “ما دمنا على قيد الحياة، فلا بد أن نتعرض للانشقاقات كيفما كانت بأياد خفية، وبالتيليكوموند وبالخونة من الداخل الذين نعرفهم جميعا”.

ورفض شباط، بالمركب الاجتماعي للنقابة بالحي المحمدي، التدخل في شؤون الأحزاب والنقابات، وأكد، في المقابل، وجود دعم مادي مباشر أو غير مباشر، إلا أنه شدد على “وجود إرادة أقوى لدى مناضلي الاتحاد العام الذين يؤمنون بالوحدة”.

ولم يستثن الأمين العام لحزب الاستقلال التشكيلة الوزارية لحكومة سعد الدين العثماني من الهجوم الذي شنه؛ إذ طالت قذائفه وزير الداخلية السابق، محمد حصاد، الذي تم استوزاره في وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي باسم حزب الحركة الشعبية، وقال: “وزير الداخلية بين عشية وضحاها أصبح في الحركة الشعبية، والهدف من ذلك عدم الثقة في الأحزاب والنقابات”.

واسترسل السياسي نفسه: “يريدون القضاء على مطالبنا ويستعبدوننا في هذه الأرض، ولكن لا أحد يمكن أن نحني له رأسنا نهائيا، كرامتنا أولا واستقلالية القرار السياسي واخّا نْبْقى بُوحْدي غادي نْدافعْ على هدْشي رغم كيد الكائدين واخّا كايْنينْ أصحاب التيليكوموند”.

وتابع شباط هجومه على الحكومة بالقول: “المغاربة شعب عظيم تلزمه حكومة تليق به”، قبل أن يقسم: “والله ما تنْتظْرو شِي حاجة من هذه الحكومة سوى الزيادة في الأسعار، وهدْشي لي عطا الله”.

وعرج زعيم حزب “الميزان” على قضية عدم مشاركة الاستقلاليين في الحكومة الحالية، وقال: “كان أملنا أن تكون حكومة قوية، والمناصب لا تهمنا، ولو أراد شباط منصبا لسار في الاتجاه الذي يريدونه، لكن من يريد أن يشارك في الحكومة عليه أن يشارك فيها بكرامته”.

وطالت قذائف مدفعية الأمين العام للحزب المعارض وزراء دون تسميتهم؛ إذ شدد على أن “المال والسياسة لا يلتقيان”، وعرّف السياسة بأنها “ليست هي أن تنزل من الطائرة، ويمشي للمؤتمر ويصبح رئيسا للحزب”، وقال: “وزير له مصالحه مع الحكومة، فصْعيبْ تكون وزير تاتْخلّصْ منها وتدّي المشاريع، ولهذا قلت لكم ما غادي تدّيوْ والو إلا بنضالكم وتضامنكم”.

ودعا شباط إلى جعل الأحزاب والنقابات قوية، وإلى ممارسة حق تأطير المواطنين الذي منحه لها الدستور، مشيرا إلى أنه “من أجل هذا نناضل رغم الضغوطات والإكراهات، فهواتفنا مراقبة ليلا ونهارا، وحْدَا الدّار شِي حَاضِي مْن هْنا شِي حَاضي مْن لْهِيه، هدْشي خطير، حتى الحلم الذي نحلمه يكون في علمهم”، ليختم مداخلته بقوله: “عندما يكون هناك إيمان، فالتهديدات لا تنفع في شيء”.

مملكتنـــــــا.م.ش.س/وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

الدار البيضاء

11°C
Clear sky
الأحد
23°C
15°C
الإثنين
22°C
17°C
الثلاثاء
24°C
18°C
الأربعاء
26°C
16°C
الخميس
26°C
17°C
الجمعة
24°C
17°C
السبت
27°C
16°C
%d مدونون معجبون بهذه: