Advert Test
MAROC AUTO CAR

الرئيس الفرنسي الجديد يدين دعم نظام بوتفليقة للإرهاب في مالي

Last Update : الإثنين 22 ماي 2017 - 11:20 مساءً
Advert test

الرئيس الفرنسي الجديد يدين دعم نظام بوتفليقة للإرهاب في مالي

في أول تحرك رسمي يقوده إلى دولة إفريقية، كشف إمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي الجديد، خلال زيارته إلى أفراد القوات العسكرية الفرنسية بقاعدة غاو الشمالية بمالي، معطيات مثيرة حول قلقه من الوضع الأمني بمنطقة الساحل، فاتحا بذلك المجال أمام مقاربة جديدة قد تطبع السياسة الخارجية الفرنسية تجاه النظام السياسي الجزائري بهذا الخصوص، سمتها الأساسية “الوضوح والصرامة”.

Advert Test

وبعد أن غضت فرنسا الطرف، طيلة السنوات الماضية، عن تحركات الجزائر في المنطقة التي تشهد توترات حادة، ودورها المزدوج في إستراتيجية القضاء على الإرهاب في دول الساحل والصحراء، بدا خطاب ماكرون لبوتفليقة أشد صرامة. وذكرت وكالة الأنباء “رويترز” أن الرئيس الفرنسي أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس الجزائري قبل وصوله إلى مالي.

وأعرب ماكرون لبوتفليقة عن قلقه من الوضعية الأمنية بمنطقة الساحل، كاشفا تفاصيل المحادثة الهاتفية بينهما بقوله: “أخبرته عن رغبتي في الحديث مع الجزائر بطريقة صريحة جدا”؛ قبل أن يرفض ماكرون في الندوة الصحافية التي عقدها بمدينة غاو الإجابة عن سؤال أحد الصحافيين عن مدى تورط الجزائر في دعم المتطرفين بالمنطقة، مكتفيا بـ: “ليست هناك أدلة تمكنني من تأكيد دعم الجزائر لإياد غالي، زعيم الحركة الجهادية أنصار الدين”.

هذا المعطى الذي لم يحظ باهتمام كبير من طرف الصحافة الفرنسية والجزائرية، بالرغم من أنها المرة الأولى التي يلفت فيها ماكرون انتباه الجزائر إلى دورها في الاستقرار الأمني بالمنطقة، دون أن يقطع شعرة معاوية مع نظام “قصر المرادية”، من شأنه أن يخلق تحولا في طريقة مقاربة فرنسا لهذا الملف الحساس.

ورغم أن ماكرون حافظ على لغة اللباقة في تسليط الضوء على هذه القضية، إلا أن الموساوي العجلاوي، أستاذ العلاقات الدولية، يرى أن هذه التصريحات “خطيرة” و”غير مسبوقة”.

واعتبر الباحث في معهد الدراسات الإفريقية بالرباط، في تصريح له، أن هذه التصريحات المثيرة سلطت الضوء على “الحماية الجزائرية لزعيم الحركة المتطرفة أنصار الدين، إياد غالي”، مضيفا أن خرجة ماكرون هذه تأتي استنادا إلى “تقارير مخابراتية فرنسية تؤكد الدور الجزائري في توفير الدعم للجهاديين وتوظيف هذه الورقة ضد دول المنطقة”.

الأكثر إثارة من هذا، حسب المتحدث ذاته، هو أن النظام الجزائري كان يراهن على فوز ماكرون، وكان يعتبره مرشحه الأقرب للحفاظ على المصالح الفرنسية الجزائرية، مضيفا: “حتى رسالة التهنئة التي بعثها بوتفليقة لماكرون عقب انتخابه رئيسا كانت تحمل في طياتها ارتياحا لدى الجزائر من اختيار الفرنسيين”.

وسجل أستاذ العلاقات الدولية أن هذه الخرجة الإعلامية لماكرون “مهمة للغاية بالنسبة للمغرب”، على اعتبار أنها “تنطوي على تحول في الموقف الفرنسي تجاه الجزائر، وإدانة مبطنة لدورها في دعم الجهاديين والمتطرفين بمنطقة الساحل والصحراء”.

مملكتنــــــــــا.م.ش.س/وكالات

Advert test
2017-05-22 2017-05-22
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا