Advert Test
MAROC AUTO CAR

النصوص الكاملة للخطب الفقهية التي ألقاها الملك بنفسه في الدروس الحسنية

Last Update : الخميس 1 يونيو 2017 - 7:23 مساءً
Advert test

النصوص الكاملة للخطب الفقهية التي ألقاها الملك بنفسه في الدروس الحسنية

هي نصوص دينية مثيرة ونادرة ألقاها الملك الراحل الحسن الثاني بنفسه، فاجأ بها الجميع حتى بعد رحيله، وحول هذه الدروس التي أحياها منذ 1963 بطريقته الخاصة إلى طبق علمي غير مألوف، وبنكهة فقهية وتفسيرات دينية سبحت بالحاضرين في بحر لا حدود له من المعاني المثيرة. ألف المغاربة أن يشاهدوه ينصت للدروس الرمضانية وهو يجلس متربعا أمام الفقهاء والعلماء ورجالات الدولة، لكنهم لم يألفوه وهو يرتدي جبة عالم دين، ويتحول من ملك إلى فقيه يلقي بدوره الدرس الحسني. في النصف من رمضان 1966 سيحدث ويفاجئ الحسن الثاني ضيوفه ويقرر أن يلقي درسه الحسني بنفسه، وبثقة نفس مذهلة لم يلجأ فيها لورقة مكتوبة، في ثلاث سنوات متتالية منذ دجنبر 1966، إلى 5 دجنبر 1968، مكث في مكانه، ولم يستعن بورقة يتلو منها درسه، كما يفعل العديد من الفقهاء الذين يحضرون الدروس عادة، بل فضل أن يتحدث بسجيته وبشكل مرتجل، مفسرا الآيات القرآنية أو شارحا الحديث النبوي موضوع الدرس. بجرأة علمية نادرة وكلام فقهي لم يخل من نكتة، يبسط الحسن الثاني رؤيته الشخصية الجريئة ويقوم بتفسير الآيات والأحاديث، ويرجح بين الآراء الفقهية المالكية. وهنا نصوص دروسه الدينية التي استفاض فيها وهو يشرح معاني حديث تغيير المنكر ومفهوم الأمانة في الإسلام، ومبدأ فصل السلطات، ويتحدث عن مقصوده من تغيير المنكر باليد، ومفهومه لتغيير المنكر باللسان، ورؤيته لما سماه “الساعة السياسية والاجتماعية والأخلاقية، والكونية”.

Advert Test

مملكتنــــــــا.م.ش.س/الأيام 24

Advert test
2017-06-01 2017-06-01
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا