Advert Test
MAROC AUTO CAR

مسلمو الأرجنتين في رمضان … حرص على إعمار بيوت الله والتزود بالنفحات الربانية للشهر الفضيل

Last Update : الجمعة 2 يونيو 2017 - 6:03 مساءً
مسلمو الأرجنتين في رمضان … حرص على إعمار بيوت الله والتزود بالنفحات الربانية للشهر الفضيل
Advert test

مسلمو الأرجنتين في رمضان … حرص على إعمار بيوت الله والتزود بالنفحات الربانية للشهر الفضيل

ما أن تلوح بشائر شهر مضان الكريم في الأرجنتين حتى تشد الجالية المسلمة المقيمة في هذا البلد، الواقع في أقصى جنوب قارة أمريكا اللاتينية، الرحال صوب بيوت الله ومختلف المراكز الإسلامية سواء بالعاصمة بوينوس أيريس أو باقي مدن البلاد.

فخلال هذا الشهر الكريم يحرص مسلمو الأرجنتين على الحضور إلى المساجد والمراكز الاسلامية، فهي فضاءات للتعبد والتقرب إلى الله عز وجل بالطاعات والاستغفار، وهي أيضا أماكن تذوب فيها كل الفوارق والجنسيات والاعراق حيث يلتئم الصائمون على موائد الافطار الجماعية ويؤدون صلاة التراويح ويحرصون على التزود بالنفحات الربانية لشهر رمضان الفضيل في أجواء يطبعها التآخي والتضامن بين مختلف أفراد الجالية المسلمة في بلاد الغربة.

ويشكل مركز الملك فهد الثقافي الاسلامي ببوينوس أيريس، الذي يضم جامع الملك فهد بن عبد العزيز، أحد الملاذات الروحية التي يقصدها أفراد الجالية المسلمة التي تمثل فسيفساء من الألوان والأعراق والسحنات على اعتبار أنها تنتمي إلى بلدان وأوطان وثقافات وحضارات متشعبة، لكنها تنصهر في بوتقة يوحدها الانتماء للدين الاسلامي الحنيف، الذي لا يقيم الفرق بين عربي أو أعجمي ولا بين أبيض أو أسود إلا بالتقوى.

وبمناسبة مقدم الشهر الفضيل، هنأ مدير مركز الملك فهد الثقافي الاسلامي ببوينوس أيريس، السيد نايف الفعيم، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، متمنيا من الله عز وجل أن يتقبل من الأمة الإسلامية صالح الأعمال خلال الشهر الكريم.

وقال الفعيم، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا المركز، وهو الأكبر من نوعه بأمريكا اللاتينية، يقدم العديد من الخدمات لفائدة الجالية المسلمة على مدار أيام السنة سواء أكانت دعوية أو رياضية أو ثقافية أو اجتماعية، غير أنه خلال شهر رمضان تزداد وتيرة هذه الأنشطة من خلال تنظيم سلسلة من الندوات والدروس اليومية وحلقات تحفيظ القرآن بالاضافة إلى برنامج لتفطير الصائمين يمتد طيلة أيام شهر رمضان.

ويستفيد من برنامج الإفطار، يضيف الفعيم، نحو 400 شخص يوميا ينتمون إلى مختلف بلدان العالم كما أنه خلال هذا الشهر يفتح المركز أبوابه أمام المجتمع الأرجنتيني بجميع أطيافه للاطلاع على هذا الركن الاسلامي الذي يدل على الرحمة والإحساس بالآخر، مشيرا إلى أنه ومن خلال هذه الأنشطة “نقدم للمجتمع الارجنتيني الصورة الحقيقية للإسلام الوسطي المعتدل الذي ينبذ العنف والتطرف”.

ويضم هذا المركز، على الخصوص، مسجدا من بين أهم المساجد وأكبرها في الأرجنتين ومكتبة وملعبا لكرة القدم ومدرستين معترف بهما من طرف الدولة الأرجنتينية، لتوفير التعليم الأولي والإعدادي لأبناء الجالية المسلمة، بالاضافة إلى فضاءات أخرى يتم استغلالها وفقا لما تقتضيه المناسبة الدينية خاصة في شهر رمضان أو خلال أيام عيدي الفطر والأضحى حيث يعج المركز بالمسلمين.

ويؤكد مدير المركز، الذي تم تشييده سنة 1995، أن شهر رمضان يشكل أيضا مناسبة تقبل فيها العديد من الأسر الارجنتينية على زيارة هذا الفضاء حيث يتقاسمون وجبة الافطار مع الصائمين ويكتشفون عظمة الدين الاسلامي الحنيف وأجواء التضامن والتآخي فيدفعهم ذلك إلى طلب التعرف على الاسلام ورسالته السمحاء وقبل أن يرحل شهر رمضان نجد الكثير منهم قد ارتضى الاسلام دينا له عن اقتناع وطواعية.

دعاء واستغفار وقرآن يتلى أناء الليل وأطراف النهار وموعظة وذكرى للمؤمنين .. هذا حال المسلمين بالأرجنتين داخل بيوت الله في شهر رمضان الفضيل الذي أنزل فيه القرآن الكريم هدى للناس، والذي خصه الله دون سواه بليلة هي خير من ألف شهر.

مملكتنـــــــــــا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2017-06-02 2017-06-02
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا