Advert Test
MAROC AUTO CAR

زيارة ماكرون للمغــــــــــــــرب … مرحلة جديدة لشراكة ثنائية قوية تتميز بالاستمرارية

Last Update : الأربعاء 14 يونيو 2017 - 5:45 مساءً
Advert test

زيارة ماكرون للمغــــــــــــــرب … مرحلة جديدة لشراكة ثنائية قوية تتميز بالاستمرارية

تأتي زيارة العمل والصداقة التي يقوم بها الرئيس الفرنسي إيمانمويل ماكرون، للمغرب ابتداء من اليوم الاربعاء، مرفوقا بعقيلته السيدة بريجيت ماكرون، بعد شهر من تنصيبه، لتؤكد على جودة علاقات الصداقة التي طالما جمعت المملكة المغربية بالجمهورية الفرنسية ،وتشكل مرحلة جديدة لشراكة ثنائية قوية تتميز بالاستمرارية.
 
وتعكس هذه الزيارة ايضا عمق العلاقات الثنائية المبنية على شراكة متينة وقوية انسجاما مع الارادة في تعزيز الروابط المتعددة الابعاد التي تجمع بين البلدين خاصة وان رئيس الدولة الفرنسية اختار المغرب في اول زيارة له بالمنطقة.
 
وقد تم تجديد التأكيد على جودة العلاقات المغربية الفرنسية في الرسالة الموجهة من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس ماكرون عقب انتخابه في ماي رئيسا للجمهورية الفرنسية، والذي حرص من خلالها على التذكير بأن الشعبين المغربي والفرنسي، اللذين تربطهما صداقة عريقة، اساسها التقدير المتبادل، والقواسم الثقافية والقيم الإنسانية المشتركة، تمكنا، على مر السنين، من إرساء شراكة قوية ومتعددة الأبعاد، تتميز بالرسوخ والاستمرارية .
 
واضاف جلالته “إنه خيار استراتيجي، تبناه بلدانا بكل إرادة والتزام، وما فتئا يعملان معا من أجل تعزيزه وإعطائه نفسا دائم التجدد، رفعا لمختلف التحديات السياسية والانسانية والاجتماعية والاقتصادية، التي واجهتهما خلال عقود عدة”. وعبر جلالة الملك عن يقينه بأن هذه الشراكة، سوف تتسم، خلال الولاية الرئاسية للسيد إمانويل ماكرون، بنفس الدينامية، وستزداد عمقا ومتانة.
 
وعلى الصعيد السياسي تميزت العلاقات الثنائية على الدوام بتطابق وجهات النظر حول العديد من القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وبخصوص قضية الصحراء فان موقف فرنسا ثابت ذلك انها تدعم تسوية عادلة ودائمة، مقبولة من لدن الاطراف تحت اشراف الامم المتحدة، وطبقا لقرارات مجلس الامن، كما تعتبر مقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب، قاعدة جدية وتحظى بالمصداقية من اجل حل متفاوض بشأنه.
 
وعلى صعيد آخر تجدر الاشارة الى ان العلاقات المغربية الفرنسية، تتميز بكثافتها على المستوى الاقتصادي، كما يبرهن على ذلك اطلاق عدد من المشاريع المشتركة ، والحضور القوي للمقاولات الفرنسية بالمملكة.
 
ويجسد مصنع رونو الذي جعل من قطاع السيارات، جوهرة الصناعة المغربية، او مشروع الخط السككي فائق السرعة، بشكل تام هذه الشراكة الاقتصادية المثالية المدعوة الى لان تعزز اكثر.
وتجسدت الثقة التي يضعها الفاعلون الاقتصاديون الفرنسيون تجاه المملكة ، مرة اخرى من خلال التوقيع على اتفاق يقضي باستقرار مصنع فرنسي ثان للسيارات بالمغرب، ممثلا في مجموعة (بوجو ستروين بي اس أ)، وهي الثقة التي مكنت من جعل صناعة السيارات، أول قطاع مصدر في البلاد سنة 2014 . ويعكس هذا الاتفاق الجديد الطموح المشترك للبلدين من اجل مواصلة تعزيز شراكتهما، من خلال تطوير مشاريع مشتركة، خاصة في قطاعات النقل والطاقة المتجددة والسياحة، في اتجاه الاسواق الصاعدة بالمنطقة وخاصة افريقيا.
 
ويجدر التذكير ايضا بالدعم المالي الهام للوكالة الفرنسية للتنمية، لعدة مشاريع في المملكة، تهم عددا من قطاعات النشاط الاقتصادي. كما يجب التذكير بأن المغرب يعتبر أول وجهة للاستثمارات الفرنسية بافريقيا حيث يتوجد بالمملكة نحو 750 فرع لمقاولات فرنسية تم احصاؤها. في هذا السياق اعرب صاحب الجلالة الملك محمد السادس في برقيته عن عزم جلالته على العمل مع الرئيس الفرنسي المنتخب من أجل المضي قدما في الاستثمار الأمثل للإمكانات المتاحة أمام التعاون الاقتصادي بين البلدين، وتعزيز تطابق وجهات النظر بينهما إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وكذا العمل على تدعيم جهودهما لصالح القضايا المتعلقة بالمناخ، من أجل تنمية بشرية ومستدامة تعود بالنفع على الجميع. كما يعمل البلدان سويا لفائدة قضية المناخ، حيث احتضنا الدورتين الاخيرتين لمؤتمر الامم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 21 بباريس في 2015 وكوب22 بمراكش في 2016). ويشمل التعاون الثنائي ايضا التصدي للارهاب والتطرف ، والمساهمة سويا في تسوية القضايا الاقليمية والدولية .
 
وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد أكد في برقية التهنئة التي بعثها الى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، أن الشراكة بين فرنسا والمغرب ستظل وفية لنفس النهج القائم على المبادئ السامية للسلم والأمن والانفتاح على الآخر والحوار والتفاعل بين مختلف الثقافات والحضارات، مشيدا جلالته بمستوى التحالف بين المغرب وفرنسا في تصديهما للإرهاب والتطرف والظلامية.
 
واكد جلالة الملك ايضا للرئيس الفرنسي المنتخب حرص جلالته القوي على العمل سويا من أجل توطيد هذا التعاون النموذجي، بما يمكن من رفع مختلف التحديات التي يواجهها الفضاء الأورو ــ المتوسطي، ومنطقة الساحل والصحراء.
 
وبخصوص الجانب الثقافي فيتميز التعاون بين البلدين بغناه وتنوعه، كما يبرهن على ذلك الحضور القوي للمعاهد الثقافية الفرنسية بالمملكة، وتنظيم معارض كبرى مخصصة للمملكة بمعهد العالم العربي ومتحف اللوفر، فضلا عن مشاركة المغرب في مارس الماضي كضيف شرف في معرض الكتاب بباريس. ولعل المركز الثقافي المغربي الذي سيتم انشاؤه قريبا بباريس، سيساهم بدون شك في اعطاء نفس جديد للعلاقات الثقافية الكثيفة التي تتغذى من علاقات صداقة ثنائية تندرج في اطار الاستمرارية .
مملكتنــــــــــــــــــا.م.ش.س/و.م.ع
Advert Test
Advert test
2017-06-14 2017-06-14
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا