Advert Test
MAROC AUTO CAR

مشكلة قطــــــر الحقيقية توهمها بأنها تتعرض لاعتداء على سيادتها

Last Update : الجمعة 7 يوليوز 2017 - 12:13 صباحًا
Advert test
مشكلة قطــــــر الحقيقية توهمها بأنها تتعرض لاعتداء على سيادتها
عبدالمنعم سعيد رئيس المركز الإقليمي للدراسات السياسية والإستراتيجية بالقاهرة ليس فقط خبيرا في قضايا الشرق الأوسط، وإنما شغل أيضا منصب مستشار أمير قطر الأسبق خليفة بن حمد آل ثاني، جد الأمير الحالي تميم بن حمد، وبالتالي فإن درايته وخبراته المتراكمة عن هذه الدولة تجعله قادرا على توقع ما سوف تسفر عنه الأزمة القطرية العربية المشتعلة في الوقت الراهن.

أكد عبدالمنعم سعيد مستشار أمير قطر الأسبق خليفة بن حمد آل ثان لـ“العرب” أنه لم يعد بإمكان النظام القطري مناورة مصر والسعودية والإمارات والبحرين أكثر من ذلك بعدما أخذت الأزمة بُعدا جديدا، على خلفية رفض النظام القطري الاستجابة للشروط الـ13، ومثّل دخول رؤساء أجهزة المخابرات بالدول المقاطعة على خط الأزمة واجتماعهم بالقاهرة للمرة الأولى أخيرا، ضربة قاسمة تمهد لفضح ألاعيب قطر “أمنيّا واستخباراتيا” بالأدلة والبراهين في دعم وتمويل الجماعات الإرهابية والمتطرفة وزعزعة الاستقرار في الخليج ومصر.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى من الأزمة انتهت بكشف قطر عن وجهها الحقيقي بعدما فضحت نفسها بنفسها، من خلال الاستعانة بإيران لتكون ظهيرا لها في الدفاع عنها ضد ما تزعم أنه حصار عربي ضدها، بالرغم من أن جزءا من الحرب في اليمن كان يستهدف منع التمدد الإيراني في الخليج وتهديد أمنه، وكانت قطر واحدة من الدول الشريكة في هذه الحرب.

Advert Test

وأوضح رئيس المركز الإقليمي للدراسات السياسية والإستراتيجية بالقاهرة في حواره مع “العرب”، أن الدول الأربع أصبحت تنظر إلى قطر حاليّا، ليس فقط بنظرة الممول والداعم للإرهاب والتطرف بل تعتبرها “خائنة” للعروبة، إذ كيف تكون شريكة في الحرب اليمنية ثم يتضح في ما بعد أنها عملت على مد الحوثيين بكل المعلومات التي تساعدهم على التمدد في اليمن بدعم إيراني، وشدد على أن تلك “الخيانة” سوف يمتد أثرها طويلا حتى وإن هدأت الأزمة.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن على المتابعين للأزمة هو: وماذا يمكن أن تفعل الدول الأربع (السعودية ومصر والإمارات والبحرين) للرد على المراوغات القطرية؟ ويقول سعيد إنه بعد تعنت الدوحة في الاستجابة لمطالب الدول الأربع، ومحاولة الاستقواء بتركيا وإيران بشكل علني ودون خجل، فإن الدول الأربع سوف تلجأ إلى سياسة حرق جميع أوراق النظام القطري من خلال حرب أعصاب تهدف إلى زيادة إرباك مواقفه، سواء كان ذلك بعقوبات جديدة تقضي على ما تبقى لقطر أو بالتسويق الدوليّ وكشف علاقاتها الوثيقة بالإرهاب والتطرف في الكثير من الدول، ما يزيد من الضغوط ويُضيّق عليها الخناق بشكل غير مسبوق.

مملكتنــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2017-07-07 2017-07-07
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا