Advert Test
MAROC AUTO CAR

محلل سياسي يكشف دلالات مراسلة حماس لمحمد السادس من أجل الأقصــــــــى

Last Update : الخميس 27 يوليوز 2017 - 11:00 مساءً
Advert test

محلل سياسي يكشف دلالات مراسلة حماس لمحمد السادس من أجل الأقصــــــــى

اعتبر ميلود بلقاضي المحلل السياسي المغربي، أن مراسلة الملك للأمين العام للأمم المتحدة ، هي آمر عادي، حيث أصبح ملك المغرب رمزا للصمود وأمل للفلسطينيين وخصوصا لبعض الحركات. خاصة وأن حركة حماس قامت ببعث رسالة للملك باعتباره رئيسا للجنة القدس.

 وأوضح بلقاضي في تصريح لـه أن “المغرب أيضا يتحمل المسؤولية التاريخية ورئيس البلاد هو رئيس لجنة القدس ولديه علاقات مع الولايات المتحدة ويمكنه أن يؤدي دورا أساسيا في الحفاظ على ما يمكن أن نحافظ عليه، أمام قوة الاستيطان وقوة الصهاينة في القضاء على كل  ماهو فلسطيني.”

وشدد الباحث في القضية الفلسطينية، على أنه “يجب على الشعب العربي أن يتحرك للضغط على المجتمع الدولي ليضع حدا لعربدة نتنياهو الذي اقسم أنه سيتخذ من القدس عاصمة لإسرائيل .”

وعن تخاذل الأنظمة العربية قال المحلل السياسي إن “الأنظمة العربية أصبحت عارية والشعوب العربية أصبحت تائهة الآن لأنها فقدت المبادرة ويئست وانهزمت وأصبحت تعاني من الصدأ لأنها منذ حرب 47 مرورا ب 56 و67 و82 وغيرها، أعتقد أن الشعوب قد تم تدجينها ولم تعد الشعوب العربية تفكر في فلسطين بقدر ما تفكر في أزماتها اليومية، وهذا أخطر ما يمكن أن تمر به القضية الفلسطينية .

وتابع بلقاضي  في السياق ذاته، أن الأنظمة عاجزة والشعوب تائهة يئست من أنظمة أكدت أنها عاجزة عن فلسطين بل حتى على سيادتها وكل الدول العربية أصبحت مخترقة أمريكيا أو أوربيا أو روسيا أوحتى صهيونيا . على حد قوله.

وختم الخبير المغربي متسائلا”إذا كانت الأنظمة العربية عاجزة على حماية أراضيها وشعوبها وحقوقها، فكيف يمكنها أن تدافع على قضية جد معقدة هي قضية فلسطين  ؟ 

مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س 

Advert test
2017-07-27 2017-07-27
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا