Advert Test
MAROC AUTO CAR

المهندس المغربي مدعو لإعداد إستراتيجيات والتخطيط لحلحلة مشاكل التنمية

Last Update : السبت 29 يوليوز 2017 - 3:45 مساءً
Advert test

المهندس المغربي مدعو لإعداد إستراتيجيات والتخطيط لحلحلة مشاكل التنمية

قال السيد محمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني ، عشية أمس الجمعة بمكناس ، إن المهندس المغربي أصبح مدعوا لإعداد استراتيجيات والتخطيط لحلحلة مشاكل التنمية. وشدد السيد يتيم خلال حفل تخرج الفوج ال16 لمهندسي المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بمكناس، على مكانة المهندس المغربي كعنصر أساسي لتعزيز التنمية السوسيو-الاقتصادية للبلاد والمساهمة في تنافسيتها.

وأبرز أيضا المؤهلات والمعرفة التي يكتسبها الطلبة طيلة دراساتهم الجامعية والتي تمكنهم من أفضل إدماج في الحياة المهنية، مذكرا بأن الحكومة تتطلع حاليا لتكوين نحو 20 ألف مهندس ، سنويا ، لسد الخصاص في المجال. وتطرق الوزير لسياسة النهوض بالتشغيل في المغرب، معتبرا أن تحدي الحكومة يكمن في خلق 200 ألف منصب شغل كل سنة لتقليص معدل البطالة إلى 5، 8 في المائة. وتوقف عند الجهود المبذولة من قبل كافة المتدخلين ، حكومة ووكالة وطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات وجماعات محلية وأطرافا أخرى ، للدفع بقطاع التشغيل وتيسير إدماج الشباب في سوق الشغل. وسجل السيد يتيم ، بالمناسبة ، أن المغرب أصبح ثاني بلد إفريقي على مستوى جاذبية الاستثمارات الخارجية بفضل سياسته الاقتصادية واستقراره السياسي، مشيرا إلى أن عددا من البلدان بدأت تبدي رغبتها في الاستفادة من التجربة المغربية. ومن جهته، أشاد السيد حسن السهبي رئيس جامعة مولاي إسماعيل بمكناس بالنتائج المشجعة المحصل عليها من طرف الخريجين خلال مسارهم الدراسي الجامعي، وبالتضحيات التي بذلها طاقم التدريس والإدارة لتمكينهم من تكوين ذي جودة، مضيفا أن هؤلاء الخريجين “هم أطر المستقبل بالنسبة للمغرب”.

وتابع السيد السهبي أن الخريجين السابقين من المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن ساهموا في الدفع بالمستثمرين الأجانب للبحث عن موارد بشرية مؤهلة بشكل عال على غرار الشركتين الدوليتين (يازاكي) و(دلفي) اللتين استقرتا بمكناس. وأكد على الدور الذي يضطلع به المهندس في مجال خلق الثروات الوطنية اعتبارا لما يراكمه من تجربة ومعرفة، مذكرا ، في هذا الصدد ، بالاستراتيجية المعتمدة من طرف جامعة مولاي اسماعيل والمتمحورة حول خلق وتشجيع التكوينات الموجهة للاستجابة لحاجيات سوق الشغل. ويبلغ عدد خريجي المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بمكناس برسم الموسم الجامعي 2016-2017، ما مجموعه 221 مهندسا موزعين على الهندسة الميكانيكية، والهندسة الصناعية والإنتاجية، والهندسة الإلكترو-ميكانيكية والنظم الصناعية، والهندسة الحرارية الصناعية والطاقات المتجددة، وهندسة تصنيع المواد والطرائق، والهندسة المدنية. وتهدف المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن التي توجد في كل من مكناس والدار البيضاء، إلى تكوين مهندسي الدولة في مجال الفنون والمهن الهندسية تكوينا نظريا وتطبيقيا يؤهلهم للقيام بدورهم على الوجه الأفضل في مختلف قطاعات الإنتاج، مع اعتبار علاقات التداخل بين التصميم والتصنيع والتركيب والجودة والصيانة. وتعتمد المدرسة مناهج متطورة وحديثة من أجل تكوين مهندسين يستجيبون لمتطلبات التنمية الصناعية والاقتصادية والاجتماعية المستدامة جهويا ووطنيا.

وينبني التكوين بالمدرسة على نظام بيداغوجي يراعي تلقين المعارف والمهارات مع تنمية الشخصية عن طريق تشجيع العمل الجماعي، والانفتاح على الوسط الصناعي والاقتصادي بواسطة التداريب والاحتضان، إضافة إلى تلقين اللغات الأجنبية وتقنيات التعبير والتواصل. وتستغرق مدة الدراسة بهذه المؤسسة خمس سنوات (عشرة فصول) يحرز الطالب الناجح بعدها على “دبلوم مهندس الدولة للمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن”

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2017-07-29 2017-07-29
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا