رياضة الجيت سكي تراقص الأمواج وتعالي المخاطر بالمغــــــــــــــرب

آخر تحديث : السبت 2 سبتمبر 2017 - 10:52 صباحًا
Advert test

رياضة الجيت سكي تراقص الأمواج وتعالي المخاطر بالمغــــــــــــــرب

هواة ركوب الدراجات المائية “الجيت سكي” يملؤون الشواطئ هذه الأيام، يتزحلقون على مياه البحر بسرعة عجيبة، ويراقصون سكونه بحركات استعراضية، مولدين أمواجا متطايرة، تنشر رذاذ مائها المنعش في الفضاء، عازفين على مسرح البحر موسيقى صاخبة تثير اندهاش المصطافين، جرأة وبراعة وكسر لرتابة مياه هادئة.. منظر جميل يثير المشاهد، وهواية ممتعة تستجدي الرغبة لدى الشباب في المغامرة.

يوفر البحر مكانا فسيحا للهواة، ويقدم للمتسابقين مساحة شاسعة ومسافة طويلة، ونمطا ترفيهيا جذابا، طالما تقيد الهواة بقواعد السلامة واحترموا الأماكن المخصصة، وتجنبوا كل إزعاج للمستحمين.

حركــــــات خطــــيـــــرة وقاتلــــــــــــــة

المصطافون الذين يقصدون البحر للسباحة والاستجمام يتضايقون من الهواة الذين يتباهون بحركاتهم السريعة، واستعراضاتهم الفريدة على مقربة منهم، ما يخلق لديهم توجسا وخوفا من إصابتهم على حين غرة وهم يسبحون.

يقول أحد المصطافين: “لم نعد نمارس سباحتنا بأمان كما في السابق، علينا أن نكون حذرين وقت السباحة، فمرور هؤلاء بيننا وبسرعة مفرطة يجعلنا بدل الاطمئنان نظل نحرس أنفسنا وأولادنا وباقي المستحمين اللامبالين”.

تنبعث من بين جنبات “الجيت سكي” أمواج تغازل كل من يسبح على صفحة مياهه، وتراقص كل ما يطفو على سطحها من زوارق بلاستيكية متنوعة ومراكب استجمام مطاطية وزوارق صيد…

يمارس بعض الهواة استعراضات خطيرة، خصوصا إن كانوا على مقربة من المستحمين، بسبب الحركات المتهورة لهؤلاء، لاسيما وأن الممارسين هم من الشباب والمراهقين وأحيانا من الأطفال، مما يتسبب في حوادث خطيرة قد تصل حد القتل؛ الأمر الذي يستوجب فرض احترام للقوانين، ويستتبع رقابة ومحاسبة المخالفين.

يقول أحد الهواة: “هي رياضة شيقة ومثيرة، غير أنها تتحول في بعض الأوقات إلى رياضة خطرة، بسبب الحركات المتهورة من قبل بعض الممارسين؛ فالغالبية منهم لا تحترم اللوائح ولا القواعد المعمول بها، وهو الأمر الذي يتسبب في حوادث قد تصل إلى الموت”.

سجلت الشواطئ المغربية حالات وفاة بسبب تهور ممارسي “الجيت سكي”؛ فقد تعرض الشاب ريان راتب لحادث وفاة على شاطئ كابيلا، بعد وفاة مواطن صيني في أكادير، وتوفي في المهدية شاب يبلغ من العمر 14 سنة.

قواعــــد وشــــــروط مهمــــلـــــة

يمارس الهواة نشاطاتهم بلا حسيب ولا رقيب متجاهلين استياء عارما من المصطافين، يتنقلون في البحر بحرية مطلقة دون شرط وقيد، وبلا رخصة لقيادة دراجاتهم المائية ودون لا تصاريح.

“أصبحت هذه الرياضة مصدر إزعاج لنا؛ إذ يفضل أصحابها التباهي بحركاتهم عند الشاطئ، وتلويت مياه الاستحمام بمخلفات الوقود. نطالب بخضوع ممارسي الهواية لحملات توعية، وحصر استخدامها على من تقيد بشروط الصحة والسلامة”، تعقب سيدة بانزعاج.

يشرح أمين، صاحب محل لتأجير “الجيت سكي”، أن هناك شروطاً عامة وقواعد يتم تلقينها للهواة قبل كراء الدراجة المائية؛ وذلك لتأمين استعمالها بلا مشاكل. من هذه الشروط: عدم القيام بحركات “بهلوانية”، وعدم الاقتراب من أماكن السباحة، والبعد عن الممرات المائية للسفن الكبيرة، وضرورة تخفيف السرعة قبل الوصول إلى الشاطئ أو المرسى، وأيضا عدم استخدام الدراجة في الليل لعدم توافر الأنوار بها. إضافة إلى الحرص على ارتداء حذاء بحري ومعطف النجاة، وأن يكون حزام توقيف الدراجة في المعصم أو في معطف النجاة. كما ينصح الآباء بعدم ترك أبنائهم الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة يقودون الدراجات المائية وحدهم.

فــــــراغ قانونـــــــــــــــــــي وإدارة غائبة

يتوفر المغرب على شريط ساحلي مهم يصل إلى 3500 كلم من الشواطئ، ويولي للسياحة البحرية أهمية كبيرة، إلا أن اهتمامه بتنظيم الشواطئ وتنظيفها وتوفير شروط السلامة والأمن فيها وتكثيف الأنشطة السياحية وتطوير الرياضات المائية يقابلها فراغ قانوني، وانعدام نصوص مؤطرة للأنشطة البحرية، ومشكل السلامة المرتبطة بممارسة الرياضات المائية.

تنظيم الأنشطة البحرية وضبط تجاوزاتها يقابله غياب تام للمسؤولين؛ فالجماعة المحلية والوقاية المدنية والدرك مصالح تجمع على عدم تحمل المسؤولية لتنظيم القطاع.

يشرح مسؤول جماعي الوضع قائلا: “تسيير الشواطئ هو مسؤولية الجماعة الحضرية وكذلك توفير الظروف الملائمة للمصطافين في الشواطئ من نظافة وسلامة وأنشطة سياحية وترفيهية… ولكننا غير مسؤولين عما يقع في البحر من تجاوزات”.

رياضة “الجيت سكي” رياضة لها شعبية كبيرة، وإيجابيات عدة؛ فهي تسهم في زيادة لياقة الجسم وقوة التحمل، وتخرج الممارس من الضغوط النفسية، وتخلق الممتعة والحيوية.

وبالمقابل تستوجب ممارستها تقيد الممارس بالضوابط المعمول بها؛ فمخاطرها تأتي من الممارسين الذين لا يتقيدون بقواعد وإرشادات السلامة، وتبدو عليهم علامات الاستهتار في القيادة؛ لذلك وجب تقييد ممارستها برخص مسبقة، وإخضاعها لرقابة صارمة سعياً نحو تقنين هذه الهواية ومزاولتها بالشكل الصحيح.

مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س/هسبريس

Advert test
2017-09-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: