Advert Test
MAROC AUTO CAR

هل يحصل المغرب على الملايير على غرار تركيا من أجل المهاجرين ؟

Last Update : الإثنين 5 مارس 2018 - 10:44 مساءً
Advert test

هل يحصل المغرب على الملايير على غرار تركيا من أجل المهاجرين؟

سلط موقع ميديا بارت الفرنسي الضوء على أزمة اللاجئين والمهاجري الذين يعبرون المتوسط، بعد توقيع الاتحاد الأوربي قبل سنوات اتفاقا مع تركيا دخل حيز التنفيذ في مارس 2016 ، تتلقى بموجبه مساعدات مالية مقابل الاحتفاظ باللاجئين السورين على أراضيها .

Advert Test

وأفاد المصدر ذاته، أن الحكومة الإسبانية بصدد ترويج خطة  للاتحاد الأوروبي بغية إغلاق حدود الاتحاد الغربية أمام اللاجئين.

وقال فيليب وينسون في مدونته بصحيفة ميديابارت إن الحكومة الإسبانية اقترحت إبرام اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمغرب على غرار ما وقعه الاتحاد مع تركيا، لمنع اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر غرب البحر المتوسط من العبور وجعلهم يستقرون بدلا من ذلك في دولة جارة.

 ويرى عبد الواحد أكمير خبير العلاقات المغربية الإسبانية أن “الوضع المغربي مختلف تماما لأن تركيا لديها 3 ملايين لاجئ فوق أراضيها، وكان لديها مشكل في هذا الصدد مع ألمانيا بينما غرب المتوسط هناك ليبيا وإيطاليا.” 

وعن اتفاق مرتقب بين المغرب والاتحاد الاوربي كشف، اكمير في حديث له،  ان هناك ملتقيات كبيرة ستنعقد كما أن هناك ميثاق جديد حول الهجرة تعده الأمم المتحدة،موضحا في هذا السياق أن المغرب وألمانيا ينسقان لمنتدى عالمي حول الهجرة من المنتظر أن ينعقد في مراكش نهاية العام الجاري.

وحصلت تركيا على  بموجب اتفاقية مع الاتحاد الاوربي على 6 ملايير اورو، حيث  توقف النزيف من عشرات الالاف الذين كانوا يمرون لألمانيا عبر البلقان وكانت تركيا تغض الطرف عنهم.

وأوضح اكمير ان ايطاليا كذلك تسعى لوقف النزيف مع ليبيا، حيث لم يتجاوب الاتحاد الأوربي مع ايطاليا كما هو شأن المانيا، ما دفعها للتوقيع اتفاقيات ثنائي مع حكومة ليبيا.

ولفت ان الوضع مع المغرب لن يحل المشكل حتى لو تم توقيع اتفاقية شبيهة، لأن اللاجئين سيتوجهون نحو ليبيا رغم مذكرة التفاهم بين حكومة فايز السراج التي لديها مشكل مع الاطراف الداخلية الليبية. 

وتمنع الاتفاقية المبرمة مع الحكومة الليبية المهاجرين من الدخول إل المياه الدولية، ما دفع المهربين إلى تحويلهم إلى عبيد بسبب الفوضى التي تعيشها ليبيا الان. على حد تعبيره.

وأوضح اكمير أن المغرب يعد شريكا متقدما للاتحاد الاوربي، ويمكن ان يعول عليه الاتحاد نظرا لاستقراره وتجربته في مجال الهجرة التي راكمها منذ الثمانينات . حيث أصبح يشكل مستقرا لبعض المهاجرين الأفارقة، مؤكدا في الوقت ذاته، أن توقيع اتفاقية مع المغرب لن يحل الأزمة لأن الثقل يوجد في ليبيا وليس المغرب.

 مملكتنـــــــــــــــــــــــا.م.ش.س
Advert test
2018-03-05 2018-03-05
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا