Advert Test
MAROC AUTO CAR

البوليساريو تخطط لخنق أنفاس المغــــــــرب

Last Update : الثلاثاء 20 مارس 2018 - 1:42 مساءً
Advert test

البوليساريو تخطط لخنق أنفاس المغــــــــرب

تتواصل تحركات جبهة البوليساريو قبيل عرض المبعوث الأممي، هورست كوهلر، لتقريره حول الصحراء أمام أنظار الأمم المتحدة في أبريل المقبل؛ إذ أجرت سلسلة تعيينات جديدة في سلكها الدبلوماسي.

أبرزها تعيين عبد القادر الطالب عمار، رئيس وزراء الجمهورية الوهمية سابقا، سفيرا لدى قصر المرادية بالعاصمة الجزائر، إضافة إلى توالي احتجاجات ما يسمى “الجالية الصحراوية” أمام مقر الأمم المتحدة بجنيف، في محاولة للضغط على المكاتب الأممية قبيل التقرير المرتقب.

تعيين السفير الجديد صاحبته زيارة رئيس المفوضية الإفريقية، التي تعتبر بمثابة الأمانة العامة للجهاز الإفريقي، إلى الجزائر استغرقت ثلاثة أيام، “من أجل استشارة تمهد لرفع تصور إلى رئاسة الاتحاد الإفريقي يفيد حل الأزمة القائمة منذ عقود”، حسب بيان للمفوضية.

آخر محاولات جبهة البوليساريو من أجل خلخلة توازنات المنطقة، كانت إقدامها على إعلان عزمها نقل وزارة الدفاع صوب منطقة بير لحلو في الشريط العازل، موردة أن العملية بدأت ومن المنتظر أن تستكمل الأشغال في فترة قصيرة لإنهاء مسلسل تحويل مكتب قائد الأركان العامة للجيش والوحدات العسكرية صوب المنطقة ذاتها.

عبد الفتاح الفاتيحي، خبير في قضية الصحراء، قال في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: “الجبهة بهذه التحركات تحاول أن تنقل بعض المؤسسات الرسمية إلى أراض تسميها بالمحررة من أجل كسب موقع تفاوضي على أساس أنها دولة تتواجد بمؤسساتها داخل أرض، وتملك شعبا وراية وعاصمة”.

وأضاف الفاتيحي أن البوليساريو “ملت من اعتبارها مجرد تيار سياسي يختلف مع المغرب”، خصوصا بعد الضربة القوية التي وجهتها إليها المملكة باصطحاب منتخبين من الأقاليم الجنوبية للتفاوض مع المبعوث الأممي بالعاصمة البرتغالية لشبونة، طارحا بذلك قضية التمثيلية بقوة أمام الجبهة.

الأستاذ الجامعي أكد أن “الجبهة عاشت حالة من السكون والجمود تلت الاختراق المغربي القوي للقارة الإفريقية وترؤسه للجنة الهجرة داخل دواليب الاتحاد الإفريقي، التي تعتبر أقوى جهاز يربط القارة بشركائها الأوروبيين، وتأتي الآن بهذه التحركات من أجل استعادة البريق المفقود”.

وختم المتحدث ذاته تصريحه بأن تعيين سفير جديد في الجزائر، من طينة وزير أول سابق، “يدخل دائما في إطار دعم العسكر الجزائريين للجبهة التي تحس بالحصار، لتبقى بذلك الجزائر هي الملاذ الوحيد للبوليساريو، التي لا يمكن أن نعتبر مثل هذا التعيين تحركا نظرا لعدم تمايز الطرفين، والدعم التاريخي الذي تلقاه ميليشيات تندوف من لدن النظام الجزائري”، وفق تعبيره.

مملكتنـــــــــــــــــا.م.ش.س/هسبريس

Advert test
2018-03-20 2018-03-20
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا