Advert Test
MAROC AUTO CAR

منتجع سياحي باسم “دار الفلاح” جنة تطلق آفاقا سياحية واعدة في مراكش

Last Update : الثلاثاء 8 ماي 2018 - 11:22 صباحًا
Advert test
منتجع سياحي باسم “دار الفلاح” جنة تطلق آفاقا سياحية واعدة في مراكش
محمود هرواك من مراكش الحمراء
“دار الفلاح” منتجع سياحي بمواصفات عالمية أطلق أنشطته المتنوعة ليزين مراكش الحمراء عاصمة السياحة العالمية و ذلك فقط على بعد 35 كلم من طريق “تاحناوت” هذا المشروع ذي التكفة الضخمة و الإبداع الامحدود سيزيد نواحي مدينة يوسف بن تاشفين إشعاعا سياحيا و رونقا خاصا فريدا سرعان ما يقف الناظر منبهرا بجودة خدماته و سحر طبيعته الأخاذة الجامعة بين ما هو أصيل متأصل بما هو حديث مبتكر .
إبداع قل نظيره في خليط متجانس عنوانه التميز، القرب، التلاقح الحضاري و المتعة لكل الأجناس و الأعمار بل لمختلف السياح الذين و ما إن أطلق الفتى الوسيم نسيم دريوش مشروعه إلا و كان الإنبهار سيد الموقف في مغرب مصغر أبى منتجعه إلا أن يجمعه في سياحة مكانية تسافر بك انطلاقا من موقعك دونا من أن تغادر مكانك من البغاز إلى الصحراء.
فبين جمال النوارس المحلقة و رياح المكان التي تشعرك و كأنك في الساحل و قمم الجبال التي تغطيها الثلوج! بين كل هذا و ذلك يبرز طائر الطوس بجماله و أنفته و ألوانه المزركشة محذقا إليك بخيلاء العز و الشموخ و هو يتحرك قرب واحة النخل التي لا يمكن إلا أن تشعرك بانتسابك إلى مدينة مراكش.
هذه الأخيرة التي تناديك سطوة جمالها بأن تختار ركوب إما دراجات الدفع المشهورة عامية ب “كواد” أو حتى الدراجات العادية لهواتها أو أن تركب الإبل و الجمل في تكريس لثقافة صحراوية أصر نسيم على أن تكون الخيمة لبها و مربط حفاوتها بشايها و رملها كما أعمدتها المنصوبة بإتقان و كأنه يهمس بل يصرخ اهتفي يا رياح و ارتعد يا شج لأن صحارينا جزء منا ومن ثقافتنا بل هي موطننا. للخيل أيضا مكانه و في ناصيته كل خير المنطقة التي صارت منذ الأسبوع الأول محجا للهوات و المحترفين، للسياح و الرياضيين! 
الطبيعة و جمال المكان الذي يسلب الناظر ليس فقط الشيئ الوحيد في مكان صمم لكل الأذواق ليراعي عشاق البذخ ممن تستهويهم الراحة في دار ضيافة مأكلها لذائذ ما طاب من لحوم و أطباق مغربية و أجنبية تبصم على حضارة مغربية تضرب في عمق التاريخ فعن أي “كسكس” و أي “بسطيلة” عن أي لحم غنم و عن أي لحوم طيور يمكننا أن نتكلم؛ في الهواء الطلق تطلق عنان الروائح الزكية على أنواع الفلكلور الأصيل و تصعد أدخنة العطور إلى مطعم السماء التي و اعذروني لوصفي تغير من تضورها جوعا ما كان لها أن تشم عبق رائحته لتذوق مر سادية أراد لها نسيم دريوش أن تنهل نسمات من فردوسه على أرض السبعة رجال.
و في حوار حصري كان لي شرف إجرائه مع مالك المنتجع و صاحب الفكرة الشاب “نسيم دريوش” أكد لي أن (“فكرة المشروع ليست وليدة اليوم بقدر ما أخذت منه التخطيط و التنظير و البدل كما العمل الجاد.. يقول نسيم: كان لا بد أن ننتقل إلى منافسة تعتمد على كسر القواعد الكلاسيكية و تحاول أن تلملم الأهم من حاجيات السكان في مكان واحد يجمع كل الرغبات و المتطلبات، و ذلك أساسا نزولا عند رغبة جلالة الملك محمد السادس نصره الله في توسيع مفهوم الحاضرة المتجددة و إرساء قطب سياحي بإشعاع تنافسي يضفي التنوع و يجعل من السائح سيد الإختيار.
أشكر من ساهم من بعيد أو قريب في إنجاح مشروعنا الفتي و أدعو جميع المغاربة خاصة و السياح من جميع الجنسيات عامة إلى زيارة جنتنا على الأرض التي لا يمكن إلا أن تجعلهم في ملوكية صممت بكل حب على مقاسهم. شكرا أيضا لجريدة مملكتنا على هذا السبق الصحفي و على تفاعل مراسلكم محمود هرواك و انتقاله إلى عين المكان ليعاين عن كتب ما ورد في تقريركم”)
مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س
Advert test
2018-05-08 2018-05-08
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا