Advert Test
MAROC AUTO CAR

تسليط الضوء على الانطلاقة الرسمية لمركز التكوين “إسي ميلان “بالعيون

Last Update : الخميس 10 ماي 2018 - 6:21 مساءً
Advert test

تسليط الضوء على الانطلاقة الرسمية لمركز التكوين “إسي ميلان “بالعيون

 الرباط: شكل المؤتمر الصحافي الذي احتضنته قاعة الاجتماعات بالقرية الرياضية التابعة لبلدية العيون، كبرى حواضر الأقاليم الجنوبية المغربية، وحضرها حمدي ولد الرشيد رئيس المجلس البلدي ( عمدة)  للعيون، وسيلفيو بروني المدير الأكاديمي للنادي الإيطالي، بالإضافة إلى زكرياء المرحي رئيس اللجنة الرياضية بالمجلس البلدي ، فرصة لــ”تسليط الضوء على الانطلاقة الرسمية لمركز التكوين إسي ميلان بمدينة العيون”، و”إماطة اللثام عن الانطلاقة الرسمية لمشروع الأكاديمية الرياضية للعملاق الإيطالي، الأولى من نوعها بالقارة السمراء والتي سيديرها المدرب الإيطالي فابيو فيكاردي بمساعدة نخبة من الأطر المحلية يتقدمها المدرب سيدي علوات لمهير”.

Advert Test
وكشف ولد الرشيد، وفق ما نشرته صفحة جماعة العيون على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، أن “الهدف من هذه الشراكة مع أحد أعتى الأندية الإيطالية هو اكتشاف المواهب الرياضية المحلية وتطويرها من خلال الاستعانة بكفاءات وخبرات دولية، مشدداً على أنها “ليست الأخيرة بل بداية لمجموعة من الشركات التي تستهدف تطوير المجال الرياضي بالإقليم”.
 
من جانبه، تضيف صفحة بلدية  العيون، “أثنى ممثل الفريق الإيطالي على أهمية المنشآت الرياضية التي تحتضنها مدينة العيون، مؤكداً على أنها تضاهي عددا من المدن العالمية التي سبق للنادي ان اشتغل بها على ذات المشروع”.
 
وذكرت ذات الصفحة أن الموسم الأول للأكاديمية سيستقبل قرابة 160 متدرباً، 40 في المائة منهم إناث، حيث سيتضمن برنامج المركز إلى جانب التداريب الرياضية، مواكبة المتدربين في المجال الدراسي، وكذا تقييم مستمر للنتائج ومراقبة حثيثة لتطور اللاعبين بغية اكتشاف المواهب، كما سيتيح البرنامج للاعبين المتميزين فرصة التدرب في أكاديمية النادي بإيطاليا المعروفة عالميا باسم “المينالينو”.
 
يشار إلى أن “إيلاف المغرب” كانت قد نشرت شهر ديسمبر الماضي خبراً عن إعلان نادي أي سي ميلان فتح مدرسة جديدة لكرة القدم بمدينة العيون، كبرى حواضر الصحراء المغربية ، مشيراً، عبر موقعه الإلكتروني الرسمي، إلى أن “الشغف بكرة القدم وبالفريق اللومباردي قد وصل إلى كثبان صحراء”، وأن “نمو أكاديمية النادي الإيطالي يستمر في التوسع، بإطلاق مدرسة جديدة لكرة القدم بمدينة العيون في المغرب. وأبرز العملاق الكروي الإيطالي، وقتها، أن المشروع حظي بترحيب كبير من رئيس المجلس البلدي للعيون، الذي وضع أهدافاً رئيسية تشجع ممارسة الرياضة، وخاصة كرة القدم. 
 
وأشار الموقع إلى أنه سيتاح للشباب، في العيون والمدن المحيطة بها، فرصة تنمية مواهبهم الكروية على طريقة “الروسونيري”، والتدرب على يد مؤطرين ذوي خبرة وعلى نفس المبادئ التوجيهية المستخدمة في مركز فيسمارا الرياضي، محور قطاع الشباب في ميلانو؛ مع إشارته إلى أن الربط المباشر بين مركز التدريب في ميلانو والمراكز الأخرى في الخارج هو دعامة هذا المشروع، حيث أن أكاديمية “الروسونيري” في جميع أنحاء العالم هي امتداد لقطاع الشباب في النادي.
 
 واعتبر النادي أن هذه الشراكة الجديدة هي إنجاز عظيم للسياسة الرياضية لمدينة العيون، حيث توفر فرصة تعليمية لجميع شباب المدينة الذين سيكون بإمكانهم التمتع بحرية الاستفادة من جميع المرافق والتدرب على يد المؤطر الرسمي، فابيو فيكاردي؛ مع الإشارة إلى أن هذا النشاط الرياضي سيمارس على ملاعب تدريب بحي المطار، الذي يقع في قلب المدينة، والذي سيضم مبنى رياضياً داخلياً وصالة ألعاب رياضية. وختم الموقع الرسمي للنادي الإيطالي، بالقول إن “طموح رئيس البلدية هو جعل هذه الأكاديمية معياراً لجميع مدارس كرة القدم في المغرب”.
 
يشار إلى أن مدينة العيون تعرف دينامية رياضية ملحوظة، حيث تتوفر على بنية رياضية مهمة بينها مركب الشيخ الأغضف وملعب مولاي رشيد، كما تنشط بها مجموعة من الفرق التي تمارس في البطولة المغربية لكرة القدم، أبرزها فريق “شباب المسيرة”، الذي تأسس سنة 1977، والذي يمارس، اليوم، في البطولة الاحترافية المغربية في قسمها الثاني، فضلاً عن  “النادي البلدي للعيون”، وهو فريق نسوي لكرة القدم تأسس في 2003، وسبق له أن فاز بلقب بطولة المغرب لكرة القدم النسوية للموسم الرياضي (2010-2011)، كما تشكل عناصره، إلى جانب عناصر فريق الجيش الملكي، ركائز المنتخب النسوي المغربي لكرة القدم. 

 مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

 

Advert test
2018-05-10 2018-05-10
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا