حفل بمناسبة تتويج المدينة الحمراء بجائزة الحسن الثاني للبيئة  

آخر تحديث : الخميس 26 يوليو 2018 - 10:30 مساءً
Advert test

 حفل بمناسبة تتويج المدينة الحمراء بجائزة الحسن الثاني للبيئة  

مراكش – نظم اليوم الخميس بقصر بلدية مراكش ، حفل بمناسبة تتويج المدينة الحمراء بجائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها ال12 صنف الجماعات الترابية.

وحصلت مدينة مراكش على هذه الجائزة، خلال حفل نظم يوم 12 يوليوز الجاري بالرباط بحضور رئيس الحكومة وعدد من الوزراء وممثلي المنظمات الدولية والقطاع الخاص والجامعات وجمعيات المجتمع المدني، وذلك اعترافا بمجموعة من المشاريع البيئية النموذجية التي أنجزتها الجماعة الحضرية لمراكش بشراكة مع المديرية الجهوية لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة بمراكش-آسفي.

وتتمثل هذه المشاريع بالخصوص، في تأهيل وتجهيز الحدائق العمومية، مع الإعتماد على الطاقة الشمسية في إنارتها وتجهيزها بنظام سقي فعال، واللجوء إلى استعمال دراجات هوائية وكهربائية لتقليص حدة تلوث الهواء، واعتماد التأهيل الطاقي للمباني العمومية يقضي بدمج بعد النجاعة الطاقية بها، وتأهيل الإنارة العمومية عن طريق استخدام المصابيح ذات الجهد المنخفض ومراكن نموذجية للسيارات مغطاة بلوحات الطاقة الشمسية.

كما همت هذه المشاريع تصميم وتأهيل حي إيكولوجي بالمدينة القديمة لمراكش (حي الملاح) لتحسين ظروف عيش الساكنة، وإنشاء مناطق خضراء، وتدبير إيكولوجي للنفايات المنزلية وإحداث مطرح جديد للنفايات يولد الغاز الطبيعي، واستعمال حافلات كهربائية في التنقل الحضري وإحداث مركز خاص بجمع وفرز النفايات المنزلية وإعادة استعمال المياه العادمة لسقي المساحات الخضراء.

وبهذه المناسبة، عبر رئيس المجلس الجماعي لمراكش السيد العربي بلقايد، عن اعتزازه بهذا التتويج الذي يعد تحفيزا الساكنة المحلية والمنتخبين والمسؤولين وجمعيات المجتمع المدني على بذل المزيد من الجهد لجعل المدينة الحمراء حاضرة خضراء صديقة للبيئة، مؤكدا أن الجماعة ستعمل مستقبلا على خلق المزيد من المشاريع التي تراعي البعد البيئي والإيكولوجي.

من جهته، نوه والي جهة مراكش-آسفي السيد محمد صبري، بهذا التتويج المشرف للمدينة، والذي من شأنه تشجيع الجماعة الحضرية لمراكش والمسؤولين والجمعيات على الانخراط في إنجاز مشاريع تحترم البيئة وتساهم في التنمية المستدامة.

تجدر الاشارة إلى أن جائزة الحسن الثاني للبيئة، التي أحدثت سنة 1980، تعتبر آلية من ضمن الآليات التي تعتمد للتحفيز على تطوير الاهتمام بمجال المحافظة على البيئة وصيانة مقوماتها.

كما تهدف إلى تشجيع كل الأعمال والمبادرات التي تساهم في حماية البيئة والمحافظة على التراث الحضاري والطبيعي وتحسين إطار عيش السكان وتحقيق التنمية المستدامة بشكل عام.

وتشمل هذه الجائزة كل مجالات الفعل المستدام لخلق دينامية لدى كل الفاعلين والشركاء في إطار تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة ومخرجات القانون الإطار بمثابة الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة.

مملكتنــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-07-26 2018-07-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: