لوحات فنية رائعة في اختتام المخيم الصيفي لأبناء العاملين في وكالة المغرب العربي للأنباء

آخر تحديث : الجمعة 27 يوليو 2018 - 8:59 صباحًا
Advert test

لوحات فنية رائعة في اختتام المخيم الصيفي لأبناء العاملين في وكالة المغرب العربي للأنباء

 طنجة –  اختتمت مساء الخميس فعاليات المخيم الصيفي الذي نظمته مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء لفائدة أبناء وبنات العاملين في الوكالة بمدينة طنجة، بتقديم لوحات فنية جمعت بين التميز والإبداع.

بعد افتتاح السهرة الختامية بآيات بينات من الذكر الحكيم وبالنشيد الوطني، قدم الأطفال المشاركون في المخيم الصيفي عرضا لمجموعة صوتية جماعية ولوحات فنية لرقصات من إفريقيا واليابان والهند وتونس ومصر، ليختتم هذا الكشكول الفني بلوحة وطنية تعالت فيها أصوات الأطفال بحب الوطن ورفرفت فيها الأعلام الحمراء بنجماتها الخضراء.

وشارك في هذا المخيم 45 طفلا وطفلة في عمر الزهور، 19 من بينهم من الإناث، حيث سهر على تأطيرهم وتنشيط هذا الملتقى التربوي والترفيهي عدة أطر تربوية متخصصة، وذلك تحت إشراف طاقم مؤهل من مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء.

بهذا الصدد، أشاد الكاتب العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، السيد رشيد بومحيل، بما أبان عنه أطفال المخيم الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 14 سنة، من مواهب خلال هذه السهرة، مبرزا أن من بين أهداف المؤسسة، الذراع الاجتماعي لوكالة المغرب العربي للأنباء، تطوير قدرات أبناء العاملين وتوفير الفضاء الملائم لهم لإظهار أفضل ما لديهم وإبراز مواهبهم وغرس روح الفريق والتعاون فيهم.

وأكد على أن المخيم الصيفي يشهد كل سنة تحسنا، ليس فقط على مستوى جودة البنيات التحتية وظروف الإقامة الجيدة، بل هو تحسن أيضا على مستوى المحتوى، مشيدا بالتأطير التربوي الجيد وبجودة محتوى الأنشطة الذي مكن من تصميم هذه الرقصات واللوحات الموسيقية الرائعة الذي قدمت في حفل الاختتام.

وتميز المخيم الصيفي ببرنامج غني ومتنوع يراعي ميولات الأطفال ومواهبهم، حيث سهرت الأطر التربوية المشرفة على المخيم على تلقين مبادئ التميز والتضامن والتعاون لدى الأطفال واليافعين، في جو ترفيهي هادف، عبر ورشات تعمل على صقل مواهبهم، وتنمية قدراتهم على التعبير والتواصل والتفاعل، وحثهم على تنمية مداركهم ومعارفهم وإطلاق شرارة الإبداع في أنفسهم.

وتم تقسيم المشاركين بالمخيم على مجموعتين كبيرتين، ويتعلق الأمر ب “التميز” و”الإبداع”، تضمان معا 9 مجموعات فرعية تحمل أسماء قيم نبيلة ك “التسامح” و”الشجاعة” و”الأخلاق” و”الالتزام” والتضامن” و”التضحية” و”المسؤولية” و”التعاون” و”النجاح”، ويشكل هذا التقسيم فرصة لجميع الأطفال المشاركين للاستفادة من مختلف الأنشطة المبرمجة، وتعزيز اندماجهم وتفاعلهم ضمن الورشات.

وبرمجت الأطر التربوية ورشات لتنمية مهارات الأطفال في فن الرسم على الورق والزجاج والخزف، وفن الخط والأعمال اليدوية والمعلوميات والموسيقى والمسرح، حيث استفادت كل مجموعة من أنشطة الورشات وأنشطة الترفيه بالتناوب.

وأعرب عدد من الأطفال المشاركين عن سعادتهم بالمشاركة في هذا المخيم التربوي والترفيهي، الذي مكنهم من اكتساب مزيد من المهارات وربط صداقات جديدة مع أقرانهم وصقل شخصيتهم مع غرس قيم الالتزام والتعاون، وتوسيع مداركهم في عدد من المجالات.

مملكتنـــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-07-27 2018-07-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: