جلالة الملك يؤكد أن “السجل الاجتماعي الموحد” مشروع اجتماعي استراتيجي للمغاربة

آخر تحديث : الإثنين 30 يوليو 2018 - 5:54 مساءً
Advert test

 جلالة الملك يؤكد أن “السجل الاجتماعي الموحد” مشروع اجتماعي استراتيجي للمغاربة

الحسيمة  –  أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في الخطاب الذي وجهه إلى الأمة، اليوم الأحد بمناسبة الذكرى 19 لعيد العرش المجيد، أن “السجل الاجتماعي الموحد” يعد مشروعا اجتماعيا استراتيجيا وطموحا يهم فئات عريضة من الشعب المغربي.

وأوضح جلالة الملك، في خطابه السامي، أن الأمر يتعلق بنظام وطني لتسجيل الأسر، قصد الاستفادة من برامج الدعم الاجتماعي، على أن يتم تحديد تلك التي تستحق ذلك فعلا، عبر اعتماد معايير دقيقة وموضوعية، وباستعمال التكنولوجيات الحديثة.

     واعتبر جلالة الملك أن “المبادرة الجديدة لإحداث السجل الاجتماعي الموحد بداية واعدة، لتحسين مردودية البرامج الاجتماعية، تدريجيا وعلى المدى القريب والمتوسط”، مبرزا أن هذا المشروع، الذي يندرج في إطار الاستمرارية، أكبر من أن يعكس مجرد برنامج حكومي لولاية واحدة، أو رؤية قطاع وزاري، أو فاعل حزبي أو سياسي.

     ودعا جلالة الملك، في هذا الصدد، الحكومة وجميع الفاعلين المعنيين، للقيام بإعادة هيكلة شاملة وعميقة، للبرامج والسياسات الوطنية، في مجال الدعم والحماية الاجتماعية، وكذا رفع اقتراحات بشأن تقييمها.

    وسجل “وهو ما يتطلب اعتماد مقاربة تشاركية، وبعد النظر، والنفس الطويل، والسرعة في التنفيذ أيضا، مع تثمين المكاسب والاستفادة من التجارب الناجحة”.

    وفي انتظار أن يعطي هذا الإصلاح ثماره كاملة، يضيف جلالة الملك “فإننا نحث على اتخاذ مجموعة من التدابير الاجتماعية المرحلية، في انسجام مع إعادة الهيكلة التي نتوخاها”.

     وقال جلالته “إني أدعو الحكومة إلى الانبكاب على إعدادها، في أقرب الآجال، وإطلاعي على تقدمها بشكل دوري”.

     وحتى يكون الأثر مباشرا وملموسا، شدد جلالة الملك على ضرورة التركيز على المبادرات المستعجلة في ما يتعلق بإعطاء دفعة قوية لبرامج دعم التمدرس، ومحاربة الهدر المدرسي، ابتداءا من الدخول الدراسي المقبل، بما في ذلك برنامج “تيسير” للدعم المالي للتمدرس، والتعليم الأولي، والنقل المدرسي، والمطاعم المدرسية والداخليات.

    والهدف من ذلك حسب خطاب جلالة الملك، هو التخفيف من التكاليف التي تتحملها الأسر، ودعمها في سبيل مواصلة أبنائها للدراسة والتكوين.

     ويتعلق الأمر أيضا بإطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بتعزيز مكاسبها، وإعادة توجيه برامجها للنهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، ودعم الفئات في وضعية صعبة، وإطلاق جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل ولفرص الشغل.

    وتهم المبادرات المستعجلة، أيضا، حسب الخطاب الملكي، تصحيح الاختلالات التي يعرفها تنفيذ برنامج التغطية الصحية “راميد”، بموازاة مع إعادة النظر، بشكل جذري، في المنظومة الوطنية للصحة، التي تعرف تفاوتات صارخة، وضعفا في التدبير، فضلا عن الإسراع بإنجاح الحوار الاجتماعي.

مملكتنــــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-07-30 2018-07-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: