صدى الخطاب الملكي لعيد العرش المجيد بإقليم خنيفرة 

آخر تحديث : الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 1:26 مساءً
Advert test

صدى الخطاب الملكي لعيد العرش المجيد بإقليم خنيفرة

 خنيفــــــرة – تصريحات المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني بإقليم خنيفرة عقب خطاب عيد العرش المجيد بمناسبة الذكرى 19 لتربع سيدنا المنصور بالله جلالة الملك سيدي محمد السادس نصره الله وأيده على عرش اسلافه الميامين .

  •     تصريح السيد صالح أغبال رئيس المجلس الإقليمي لخنيفرة :
أكد السيد صالح اغبال عن حزب الاستقلال في تصريح لجريدة مملكتنا الالكترونية أن الخطاب الملكي السامي، الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش المجيد ، وضع الأسس لميثاق اجتماعي جديد يرسخ التلاحم الوثيق القائم بين الملك و الشعب.

  و أن جلالته حفظه الله يقدم ميثاقا اجتماعيا جديدا للمغرب و أن هذا العقد يرسخ التلاحم الوثيق بين الملك و الشعب، و يضمن تحقيق التمتع الكامل بالرفاهية، و يفتح ورش إصلاح إداري عميق لمسار جديد من النمو الاقتصادي بالبلاد.

 ووصف السيد اغبال خطاب العرش بخطاب الضوء الكاشف الذي سلط نوره على عدد من القضايا التي تهم تنمية الوطن اجتماعيا واقتصاديا .

واستدل السيد أغبال بما قاله نزار بركة ، الأمين العام لحزب الاستقلال ، الحزب الذي ينتمي إليه أغبال ، بأن الخطاب الملكي يشكل دعوة صريحة للأحزاب السياسية للبحث عن أساليب وآليات عمل جديدة كفيلة بالتعبئة وراء مشروع مجتمعي مشترك يترجم تطلعات المواطنات والمواطنين المغاربة .

  •     تصريح السيدة حكيمة بل قساوي البرلمانية عن إقليم خنيفرة :

قالت السيدة حكيمة بل قساوي عن حزب الحركة الشعبية في تصريح لجريدة مملكتنا الالكترونية أن الخطاب الملكي السامي، الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش المجيد أكد فيه على أهمية الحوار الاجتماعي الذي سيمكن من إيجاد حلول لـ “الأزمة الاجتماعية” بالمغرب.

و أكدت الدكتورة حكيمة بل قساوي ، أن الخطاب الملكي جاء منبها وموجها إلى اعتماد الأحزاب المغربية على الأطر الشابة التي بإمكانها أن تفهم أكثر الظروف المعاصرة للمواطنين ، والعمل على إيجاد الحلول لقضاياهم .

   وأوضحت السيدة البرلمانية أن الخطاب الملكي السامي دليل على الدعم الملكي للأحزاب السياسية ولمساهمتها الضرورية في البناء الديمقراطي “الصحي” بالمملكة.

إن سيدنا ، تقول الدكتورة حكيمة ، عندما يخاطبنا دائما يأتي بالجديد الجاد والنافع لمصلحة الوطن والمواطنين ، ولذلك نحن كلنا وراء جلالته معبئين لتحقيق مساعيه الهادفة إلى التقدم بالوطن والرقي به ، وذلك ما جاء به خطاب العرش لهذه السنة 2018 ، الخطاب الذي يؤكد فيه جلالته على إعمال النقد الذاتي و” الانفتاح بشكل أكبر على النخب الشابة ” .

  •     تصريح السيد إبراهيم اعبا رئيس المجلس البلدي لخنيفرة :

أكد السيد إبراهيم اعبا عن حزب الحركة الشعبية في تصريح لجريدة مملكتنا الالكترونية أن الخطاب الملكي السامي، الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش المجيد يعتبر دعوة صريحة لاعتماد الاستقامة والمعقول في العمل السياسي ، وفي تدبير الشأن العام المرتبط في البداية والنهاية بالمواطنين ، الذين تَشَكَّل لديهم اليوم وعي ملكي بأن المسؤول ، خصوصا السياسي المنتخب ، مجبر على السعي لإيجاد الحلول الناجعة لقضاياهم اليومية .

وان صاحب الجلالة والمهابة ، نصره الله ، يحب شعبه كثيرا ويصغي باستمرار لنبضه ، وهذا الحب يدفعنا نحن معشر المنتخبين ، إلى العمل على تحويله إلى طاقة إيجابية لدفع محركات اشتغالنا لخدمة الشعب ، وذلك بالاستماع لرأيه ، الذي هو في جميع الأحوال ، رأي مشحون بالغيرة على الوطن .

وفي الاتجاه ذاته، أبرز السيد رئيس المجلس البلدي لخنيفرة الاهتمام الذي يوليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمسألة توسيع مجالات الأنشطة المنظمة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك من أجل الاستجابة للحاجيات المستجدة على المستوى الاجتماعي.

  •     تصريحات رؤساء بعض الجمعيات بإقليم خنيفرة :

   وبحسب فعاليات المجتمع المدني بإقليم خنيغرة ٬ أكدو أن الخطاب الملكي ذكر أن الأحزاب تقوم في الواقع بمجهودات من أجل النهوض بدورها، إلا أنه يتعين عليها استقطاب نخب جديدة، وتعبئة الشباب للانخراط في العمل السياسي، لأن أبناء اليوم، هم الذين يعرفون مشاكل ومتطلبات اليوم.

و أن الأمر يتطلب قراءة “في اتجاهين”، فهو رسالة للأحزاب السياسية، التي يتوجب عليها القيام بنقد ذاتي للانفتاح بشكل أكبر على الشباب والنخب، وفي الوقت ذاته، رسالة موجهة للشباب للانخراط في الشأن السياسي والحد من عزوفه عن العمل السياسي والانتخابات كما يلاحظ في الوقت الراهن”.

  وبعد تأكيدهم على أهمية انخراط الشباب في المشهد السياسي، شددو على أن “انخراط الشباب في السياسة، سيتيح لهم إمكانية الحوار والتعبير عن أنفسهم”، وكذا توجيه غيرهم ممن ترك عرضة للقوى الظلامية والانتهازية”.   

   وتوقفوا عند تأكيد جلالة الملك على ضرورة الاستجابة للتوقعات المشروعة للمواطنين في المجال الاجتماعي، مبرزا القطاعات التي لم تحقق نتائج  “مرضية “، والتي تشمل التعليم والصحة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتي يجب أن يتم تغيير مسارها مع إطلاق جيل جديد من المشاريع.

   وبما أن المجال الاجتماعي لا يمكن أن ينظم نفسه بنفسه، تضيف فعاليات المجتمع المدني، أن جلالة الملك أعطى “أوامره الصارمة” من أجل تسريع الاستثمارات والرد على المستثمرين ومحاربة الرشوة وإصدار ميثاق اللاتمركز.

جديــــــر بالذكر أن كل المنتخبين والمسؤولين وفعاليات المجتمع المدني بإقليم خنيفرة قلب الاطلس المتوسط النابض يثمنون التوجيهات الملكية الرامية إلى خلق تآزر حقيقي في المجال الاجتماعي، عبر توحيد وسائل التدخل وتجميع الامكانيات وضبط البرامج، وتعميمها على جميع ربوع المملكة وتحديد المستهدفين، وذلك بهدف بلوغ النتائج والاهداف المرجوة.

ومتجندين دائما وراء جلالة الملك حفظه الله لتعزيز بناء الصرح الديموقراطي الذي يحرص جلالة الملك على ترسيخه، ولكونها رافعة تنموية ستساهم في تحقيق الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي وتقليص الفوارق بين الجهات وداخل الجهات.

مملكتنــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-07-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: