الجريدة الإلكترونية مملكتنا تثمن التوجيهات الملكية لخطاب عيد العرش المجيد

آخر تحديث : الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 4:31 مساءً
Advert test

الجريدة الإلكترونية مملكتنا تثمن التوجيهات الملكية لخطاب عيد العرش المجيد

  أكد السيد محمد الخطابي مدير نشر الجريدة الالكترونية مملكتنا أن الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 19 لتربع سيدنا المنصور بالله جلالة الملك سيدي محمد السادس نصره الله وأيده على عرش اسلافه الميامين يعد خارطة طريق لمستقبل مغرب متضامن ومتماسك

  وأعربت الجريدة الالكترونية مملكتنا في بلاغ لها، عن تثمينها للتوجيهات الملكية الرامية إلى خلق تآزر حقيقي في المجال الاجتماعي عبر توحيد وسائل التدخل وتجميع الامكانيات وضبط البرامج وتعميمها على جميع ربوع المملكة وتحديد المستهدفين وذلك بهدف بلوغ النتائج والاهداف المرجوة .

و أن الأحزاب تقوم في الواقع بمجهودات من أجل النهوض بدورها، إلا أنه يتعين عليها استقطاب نخب جديدة، وتعبئة الشباب للانخراط في العمل السياسي، لأن أبناء اليوم، هم الذين يعرفون مشاكل ومتطلبات اليوم.

و أن الأمر يتطلب قراءة “في اتجاهين”، فهو رسالة للأحزاب السياسية، التي يتوجب عليها القيام بنقد ذاتي للانفتاح بشكل أكبر على الشباب والنخب، وفي الوقت ذاته، رسالة موجهة للشباب للانخراط في الشأن السياسي والحد من عزوفه عن العمل السياسي والانتخابات كما يلاحظ في الوقت الراهن”.

  و اكد على أهمية انخراط الشباب في المشهد السياسي، لأن انخراط الشباب في السياسة، سيتيح لهم إمكانية الحوار والتعبير عن أنفسهم”، وكذا توجيه غيرهم ممن ترك عرضة للقوى الظلامية والانتهازية .   

   وتوقف عند تأكيد جلالة الملك على ضرورة الاستجابة للتوقعات المشروعة للمواطنين في المجال الاجتماعي، مبرزا القطاعات التي لم تحقق نتائج  “مرضية “، والتي تشمل التعليم والصحة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتي يجب أن يتم تغيير مسارها مع إطلاق جيل جديد من المشاريع.

   وبما أن المجال الاجتماعي لا يمكن أن ينظم نفسه بنفسه، تضيف فعاليات المجتمع المدني، أن جلالة الملك أعطى “أوامره الصارمة” من أجل تسريع الاستثمارات والرد على المستثمرين ومحاربة الرشوة وإصدار ميثاق اللاتمركز.

جديــــــر بالذكر أن الجريدة الإلكترونية مملكتنا تثمن التوجيهات الملكية الرامية إلى خلق تآزر حقيقي في المجال الاجتماعي، عبر توحيد وسائل التدخل وتجميع الامكانيات وضبط البرامج، وتعميمها على جميع ربوع المملكة وتحديد المستهدفين، وذلك بهدف بلوغ النتائج والاهداف المرجوة.

ومتجندة دائما وراء جلالة الملك حفظه الله لتعزيز بناء الصرح الديموقراطي الذي يحرص جلالة الملك على ترسيخه، ولكونها رافعة تنموية ستساهم في تحقيق الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي وتقليص الفوارق بين الجهات وداخل الجهات.

مملكتنــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-07-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: