احتفالات عيد العرش تعكس عمق الروابط بين جلالة الملك والشعب المغربي

آخر تحديث : الأربعاء 1 أغسطس 2018 - 9:45 صباحًا
Advert test

احتفالات عيد العرش تعكس عمق الروابط بين جلالة الملك والشعب المغربي

عمــــــــــان – أكد سفير المغرب بالأردن، السيد محمد ستري، أن الاحتفالات المخلدة لذكرى عيد العرش المجيد، تعكس عمق الروابط بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والشعب المغربي الحريص على تجديد عقد البيعة وصيانة هذا الميثاق الشرعي الضامن لوحدة واستقرار المملكة.

وقال السيد ستري، في حديث لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) نشرته اليوم الأحد، بمناسبة الذكرى التاسعة عشر لعيد العرش، إن هذه المناسبة تشكل أيضا سواء بالنسبة للمغاربة أو للدول الشقيقة والصديقة، فرصة للوقوف على المنجزات والإصلاحات التي حققها المغرب في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحقوقية.

وأضاف أن احتفال الشعب المغربي بهذه الذكرى العظيمة يأتي كذلك انسجاما مع طموحات وآمال المغاربة في رسمِ المعالم المستقبلية للمغرب الحديث من خلال تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز الاصلاحات الاقتصادية، مع إرساء أسس مجتمع عصري مؤمن بقيم التعددية والحكم الرشيد واحترام الحريات وحقوق الإنسان دون التفريط في القيم الحضارية العريقة والموروث التاريخي المتفرد.

وأشار السفير إلى أنه بالموازاة مع المكتسبات التي تم تحقيقها على المستوى الوطني، يواصل المغرب نهج سياسة خارجية فاعلة وذات مصداقية سواء في علاقاته الثنائية مع أشقائه وشركائه أو على صعيد العلاقات متعددة الأطراف وفق مجموعة من الضوابط والمحددات في مقدمتها تغليب منهج الحوار ومبدأ الاعتدال والحرص الثابت على الالتزام باحترام السيادة الوطنية والوحدة الترابية لكل دولة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وأضاف أن سياسة المملكة الخارجية تقوم أيضا على أساس الانخراط في جهود المجتمع الدولي الرامية إلى تثبيت قواعد ودعائم الأمن والسلم العالميين ومواجهة الآفات التي تهدد أمن واستقرار الدول، وعلى رأسها التطرف والإرهاب.

 وبخصوص العلاقات المغربية- الأردنية، قال ستري إنها تقوم على أسس متينة عنوانها التواصل المستمر بين جلالة الملك محمد السادس وأخيه جلالة الملك عبد الله الثاني، والثقة والاحترام والتضامن والدعم المتبادل، وتزداد مع مرور السنين قوة وعمقا، مشيرا إلى أن الجانبين المغربي والأردني يتبنيان نفس القيم والمبادئ التي تؤهلهما للقيام بدور فعال في التعامل مع مختلف القضايا خاصة على الصعيدين الدولي والإقليمي.

ولفت الدبلوماسي المغربي إلى التنسيق القائم بين المملكتين والقيادتين في ما يتعلق بدعم القضية الفلسطينية والحق المشروع للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة، مبرزا أن جلالة الملك محمد السادس الذي يرأس لجنة القدس وجلالة الملك عبد الله الثاني بصفته الوصي على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، يجعل البلدين في مقدمة المساندين للقضية الفلسطينية، وهو ما يجسده وجود مستشفى ميداني مغربي وآخر أردني في غزة.

مملكتنــــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-08-01 2018-08-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: