سفارة المغرب في بولونيا تنظم حفل استقبال بمناسبة عيد العرش المجيد بحضور شخصيات وازنة من مختلف المشارب

آخر تحديث : الخميس 2 أغسطس 2018 - 11:25 صباحًا
Advert test
سفارة المغرب في بولونيا تنظم حفل استقبال بمناسبة عيد العرش المجيد بحضور شخصيات وازنة من مختلف المشارب
وارسو  –  نظمت سفارة المملكة المغربية ببولونيا ،اليوم الاثنين ، حفل استقبال بهيج ،تخليدا للذكرى التاسعة عشرة لعيد العرش المجيد وتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين ،وذلك بحضور شخصيات وازنة بولونية وأجنبية من مختلف المشارب.
   وشاركت في هذا الحفل شخصيات حكومية بولونية ،يتقدمها نائب وزير الشؤون الخارجية السيد أندرزيي بابييرز ،وأخرى سياسية واقتصادية وبرلمانية وأعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية البولونية ،وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بوارسو ، وشخصيات من عالم الأعمال ،وكذا ممثلو غرفة التجارة والصناعة والاتحادات المهنية، وقطاع الثقافة، وأكاديميون وصحافيون وأفراد الجالية المغربية المقيمة ببولونيا.

   وأعرب الحاضرون بهذه المناسبة الغالية على قلوب المغاربة ، عن مشاعر الاحترام والتقدير لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،وتهانيهم الخاصة للمملكة بمناسبة عيد العرش ،الذي يرمز الى الروابط الروحية بين الأسرة العلوية الشريفة وكل مكونات الشعب المغربي .

   وأكد سفير المغرب ببولونيا السيد يونس تيجاني ،في كلمة بالمناسبة ، أن حدث عيد العرش ببعده الرمزي والسياسي والتاريخي والروحي ،يعد فرصة لتجديد أواصر البيعة بين العرش والشعب المغربي ،وهو أيضا مناسبة للوقوف على الانجازات الكبيرة التي حققها المغرب في مختلف المجالات ،مبرزا أن عصر صاحب الجلالة الملك محمد السادس هو عصر التنمية بكل معانيها والتي لا تفتر منابعها وتأتي كل يوم بجديد في مسار التطور وتثمين الرأسمال المادي واللامادي للمملكة   .

    وأبرز الدبلوماسي المغربي بالمناسبة الاستقرار السياسي الذي تنعم به المملكة بفضل بعد نظر وتبصر وحكمة جلالة الملك ،التي يتحقق من خلالها الكثير من الإنجازات الهامة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدينية ،ما جعل المغرب نموذجا يقتدى به ،خاصة على الصعيدين الإقليمي والقاري .

   كما أبرز السيد يونس تيجاني أهمية سياسة الاعتدال والتوازن التي ينهجها  المغرب وحكمته في  مواجهة التحديات  المتعددة ،وإبداع نموذج جديد للتعاون فيما بين بلدان الجنوب وكذا على مستوى التعاون الإقليمي والدولي الثنائي ومتعدد الأطراف .

   وفي هذا السياق ،أشاد بالعلاقات الممتازة التي تجمع بين الرباط ووارسو ، مؤكدا على العزم الراسخ لكلا البلدين لدعم وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية البينية والاستفادة من الخبرات المتراكمة للبلدين الصديقين في كل المجالات الحيوية ذات الاهتمام المشترك .

  وأكد أن عمق أواصر التعاون الثنائي بين بولونيا والمغرب ،التي تمتد لعقود كثيرة ،تتجلى في كون المملكة أضحت من أهم شركاء بولونيا على الصعيد الأفريقي وكذا العربي ، معتبرا أن العلاقات الثنائية بلغت نضجا كبيرا بفضل الرؤى المشتركة والمتطابقة في القضايا المطروحة على الأجندة الدولية والأوروبية .

   وبهذه المناسبة السعيدة ، تم عزف النشيدين الوطنيين المغربي والبولوني  ، كما تم بث شريط  وثائقي ،على نغمات الطرب المغربي الأصيل ، يسلط الضوء على أهم المشاريع المهيكلة التي تزخر بها مختلف مناطق المغرب ،والتي أنجزت بفضل العناية الخاصة والقيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل توفير كل سبل التقدم والتطور المتوازن والمستدام ،وحتى ينعم المغرب والمغاربة بكل أسباب التنمية والرفاهية والازدهار .

مملكتنــــــــــــــــــا.م.ش.س
Advert test
2018-08-02 2018-08-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: