البلغة الزيوانية خفّ تقليدي يفتخر بلباسه المغاربة

آخر تحديث : الأحد 5 أغسطس 2018 - 12:50 مساءً
Advert test

البلغة الزيوانية خفّ تقليدي يفتخر بلباسه المغاربة

أصل صناعة البلغة ظهرت مع حرفيين يهود منذ المئات من السنين، و”الفطحاء” كان ينتعلها التجار والصناع.

الرباط – للأعياد والأفراح في المغرب طقوس وشروط احتفالية يوحدها اللباس التقليدي الذي يصممه حرفيون مهرة فيصنعون اللباس الخاص بالمرأة، كالقفطان البلدي الذي أصبح منتشرا في دول كثيرة باسم القفطان المغربي، ومثله “شِرْبِيل الصَّمْ” وهو خف مزخرف بفسيفساء من خيوط ذهبية وأخرى فضية تلبسه النساء في المناسبات.

وللرجل لباسه التقليدي الخاص وهو عبارة عن الجلباب الَبزِيوِي، نسبة إلى منطقة بزو المغربية، المعروفة بصناعة هذا النوع من اللباس ويسمى أيضا بالجلباب الملكي لفخامته.

ويلبس الرجل أيضا الفَارَاجِيّ، وهو لباس من ثوب أبيض خفيف، منفرج من تحت بفتحة تسهل المشي المريح. وهناك أيضا الرَكَّابِيَّة، واللفظ فيها أصله حرف القاف، أي الرقابية، وهي لباس أبيض، توأم للفاراجية، يُشد إلى الرقبة.

أما البَلْغَة الزِيوَانِيَّة، فتنسب صناعتها، من حيث الرسم والتقطيع والخياطة إلى صانع قديم كان في فاس، يدعى “الزيواني”.

البلغة

ويؤكد صناعها والمولعون بانتعالها، في مدن فاس ومراكش والدار البيضاء والشاون لـ”العرب”، على أنها خف تقليدي يصنع من الجلد الرفيع الناعم، إلى جانب “التماك”، الذي هو حذاء تقليدي خاص لركوب الخيل، مؤكدين أن أصل صناعة البلغة الأولى ظهرت مع حرفيين يهود، أقاموا في البلد منذ المئات من السنين.

يقول عبدالقادر العبدي، إنه كان يشد الرحال أسبوعا قبل حلول الأعياد والمناسبات، إلى الدباغين والسمارين والخرازين في فاس ومراكش، أو الحبوس بالدار البيضاء لاقتناء البلاغي ذات الأشكال والألوان المختلفة.

وبحسب التاجر عبدين “تتميز بينها البلغة المعروفة بالزيوانية، وأختها الأقل تميزا المعروفة بالمدفونة، وكلتاهما خف تقليدي خفيف لا يعاني منتعلها من ضيق ولا يحس بوجع أو إحراج أثناء المشي والتنقل”.

ويفيد بوشعيب، أمين الإسكافيين في مدينة القصر الكبير، أن صناعة البلغة المغربية تدخل ضمن الصناعات التقليدية التي توحد العرب والحسانيين والأمازيغ وتجمع بينهم، “لقد نالت البلغة إعجاب كل الأجيال خصوصا البلغة الزيوانية الصفراء ذات السُمك الجلدي الناعم المتميز، والأكثر انتشارا في المملكة”.

المغرب

ومن أنواع البلغة المغربية التقليدية التي عرفها المغرب أيضا، هناك “الفطحاء” التي كانت تصنع في الستينات من القرن الماضي من الجلد الخشن الثقيل، يقول الإسكافي بوشعيب “كان ينتعلها التجار والصناع، لقد كانت قبل ظهور الحذاء الإفرنجي، تستعمل للمشي لمسافات طويلة في الأسواق والبوادي، وكانت تتميز بسمك جلدها الذي يتحمل السير الطويل في المناطق الوعرة صيفا وشتاء، وكان الإسكافيون، يضيفون إليها قطعة جلدية مكملة تغطي الجزء العاري من القدم من جهة الخلف، يشدّها رباط جلدي حول الكاحل”.

ومع الزمن تطورت صناعة البلغة، وتعلم صناعتها وتجارتها الشباب، فمنهم من تخرج من معاهد الصناعة التقليدية، ومنهم من تعلمها وورثها عن المعلمين الصناع التقليديين.

وقبل الشباب برع الإسكافيون، الذين كان أغلبهم من اليهود المغاربة الذين ولدوا وأقاموا بمناطق تنغير وآسفي والصويرة وميدلت، وغيرها من مناطق المغرب، أولئك الصناع الذين يقول عنهم بوشعيب أنهم “علموا الآباء والأجداد صناعة البلغة بمهنية دقيقة وحرفية متقنة”، وأضاف موضحا لـ”العرب”، كيف تطورت دباغة الجلود اليوم في المغرب، إلى درجة أصبحت، خصوصا مع توظيف الآلة، أكثر إتقانا وجمالية، لكنه تأسف عما يعانيه الحرفيون اليوم من صعوبة في الدعم المالي، مطالبا بتدخل المسؤولين عن قطاع الصناعة التقليدية لزيادة الرعاية والاهتمام بالصانع التقليدي.

ومن جهته يصف عبدالمالك الحريزي البلغة الزيوانية المريحة أثناء المشي قائلا، “هي من النوع الناعم لخفتها، إلى درجة أنه بإمكان مستعملها لفها في يده كقطعة من ورق وإدخالها في جيب سترته بكل سهولة”، مؤكدا أنها “تعتبر تكملة لا بد منها للباس التقليدي المغربي، المكون من جلباب أبيض وبرنس خفيف أيضا أبيض وطربوش أحمر، ينتعلها المنتخبون والأعيان، ورجال السلطة والجاه، والعلم والثقافة، أيام الأعياد الدينية والمناسبات الوطنية”.

ولا يزال الصانع المغربي في فاس ومراكش والشاون، وغيرها من المدن المغربية، يقاوم تسرب الحذاء الإفرنجي وخاصة ذي اللون الأبيض الذي أضحى موضة لدى البعض يخلقون به انسجاما شكليا مع الجلباب الأبيض، وتلك محاولة يصفها الصناع باليائسة والدخيلة، وأن البلغة الزيوانية الصفراء، تبقى بمثابة الشعاع الذي ينير اللباس التقليدي المغربي ويضفي عليه جمالية راقية، فمن دون بلغة يصبح اللباس التقليدي ناقصا لا انسجام فيه.

يوسف حمادي / العرب اللندنية

مملكتنــــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-08-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: