غوغل يحتفي بذكرى ميلاد سلام خالدي مترجمة العمل الشهير الإلياذة

آخر تحديث : السبت 4 أغسطس 2018 - 6:57 مساءً
Advert test

غوغل يحتفي بذكرى ميلاد سلام خالدي مترجمة العمل الشهير الإلياذة

احتفل محرك البحث الشهير “جوجل” بالذكرى 121 لميلاد الكاتبة اللبنانية عنبرة سلام الخالدي.

والخالدي هي كاتبة ومترجمة وروائية وناشطة وقيادية؛ كان لها أثر كبير في التعبير عن المرأة العربية في عصرها، وكانت أول من ترجم العمل الشهير الإلياذة إلى العربية.

ولدت في بيروت عام 1897م لعائلة محافظة، كان والدها السيد سليم علي سلام سياسيا متقدما، ووالدتها السيدة كلثوم البربير متعلمة من عائلة عريقة، تلقت علومها الأساسية في مدارس أهلية وأخرى أجنبية منها مدرسة مار يوسف، ثم عكفت على الدروس المنزلية بعد قيام الحرب العالمية الأولى، ويشار إلى أنها ختمت القرآن الكريم في العاشرة من عمرها.

شاركت في خدمة الملاجئ والمصانع التي أقامتها الدولة العثمانية لرعاية الفقراء، وقد أسست عام 1914 م مع رفيقاتها جمعية “يقظة الفتاة العربية” وهي أول جمعية للفتيات المسلمات في العالم العربي، حيث كانت تقوم بالأعمال الخيرية بجانب إنشاء مدارس جديدة وإقامة حفلات شعرية وندوات ثقافية بالإضافة إلى ترؤسها للنادي الاجتماعي للفتيات المسلمات.

كما شاركت في تأسيس جمعية النهضة النسائية لتشجيع المصنوعات الوطنية بجانب رفيقاتها مدام فيليب ثابت، سلمى صائغ، نجلاء الكفوري، ابتهاج قدورة، إفلين بسترس وغيرهن.

وفي عام 1925م سافرت إلى إنجلترا ودرست اللغة الإنجليزية والآداب وفي عام 1929 م تزوجت من السيد أحمد سامح الخالدي مدير الكلية العربية حيث سافرت معه إلى القدس، وفي عام 1948 م هاجرت مع زوجها من القدس إلى لبنان، وقد ظلت تساند زوجها في نشاطاته التربوية والثقافية حتى توفي عام 1951م.

مملكتنــــــــــــــا.م.ش.س

Advert test
2018-08-04 2018-08-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: