الرئيس الغيني يستقبل الحبيب المالكي

آخر تحديث : الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 5:08 مساءً
Advert test

الرئيس الغيني يستقبل الحبيب المالكي

استقبل الرئيس الغيني، ألفا كوندي، أمس الثلاثاء بكوناكري، رئيس مجلس النواب، السيد الحبيب المالكي.

ومثل المالكي الملك محمد السادس في احتفالات الذكرى الستين لاستقلال جمهورية غينيا. وكان السيد المالكي مرفوقا بسفير صاحب الجلالة بكوناكري، السيد إدريس اسباعين.

وبهذه المناسبة، عبر الرئيس كوندي عن اعتزازه بحضور ممثل لجلالة الملك في هذه الاحتفالات، مبرزا تقديره الكبير لمجهودات ومبادرات جلالة الملك لتقوية التعاون جنوب-جنوب التي فتحت آمالا وأعطت نفسا جديدا للعلاقات الثنائية خدمة لمستقبل واعد لشعوب القارة الإفريقية.

من جانبه، تقدم المالكي بصادق تهاني جلالة الملك محمد السادس إلى فخامة الرئيس ألفا كوندي، ومن خلاله الى الشعب الغيني بهذه المناسبة التاريخية، والتي لها رمزية قوية في مسار كفاح الشعب الغيني والشعوب الافريقية عامة من أجل الاستقلال.

واعتبر رئيس مجلس النواب أن الأمر يتعلق بمناسبة لاستحضار كفاح رموز القارة الافريقية للدفاع عن استقلال شعوبها وتحريرها ووحدتها على أساس الاندماج، وكذا لاستحضار ما قام به جلالة المغفور له محمد الخامس إلى جانب قادة كبار بما سمي “مجموعة الدار البيضاء” سنة 1961، وفي مقدمتهم أحمد سيكو توري، وجمال عبد الناصر، وغوامين كروما، موديبو كيتا.

وذكر أن هذه المجموعة دافعت عن الوحدة الترابية لدول إفريقيا وتحريرها وفق قيم السلم، وهي القيم الأصيلة التي بادروا من خلالها إلى تأسيس منظمة الوحدة الافريقية سنة 1963.

وخلص السيد المالكي إلى أن احتفالات الذكرى الستين لاستقلال جمهورية غينيا يشكل مناسبة لا ترتبط فقط بجمهورية غينيا كوناكري، ولكنها تمتد إلى الرمزية التاريخية لكل هذه الأحداث المشرقة لهؤلاء القادة الأفارقة.

وعلى هذه الاحتفالات، التقى السيد المالكي بعض رؤساء الدول الإفريقية، وف ي مقدمتهم رئيس جمهورية النيجر، ورئيس جمهورية مالي، اللذين كلفاه بنقل تحاياهما وتقديرهما لجلالة الملك محمد السادس.

كما التقى رئيس مجلس النواب أعضاء ومسؤولين كبار في الحكومة الغينية الحالية، وعلى رأسهم الوزير الأول، أعضاء بالحكومة ومستشارون للرئيس ألفا كوندي.

إثر ذلك، زار السيد المالكي رفقة نظيره رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية غينيا كوناكري، السيد كلود كوري كونديانو، ضريح الفقيد القائد احمد سيكو توري، أول رئيس غيني، بحضور ابنته أمينة تاتوري عمدة دائرة كالوم بكوناكري.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-10-03 2018-10-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: