إطلاق حملة تحسيسية بالقنيطرة لفائدة القناصة بمناسبة افتتاح موسم القنص

آخر تحديث : الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 3:06 مساءً
Advert test

إطلاق حملة تحسيسية بالقنيطرة لفائدة القناصة بمناسبة افتتاح موسم القنص

القنيطرة – نظمت المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر للشمال الغربي، اليوم الأحد بالقنيطرة، حملة تحسييسية لفائدة القناصة بالمنطقة وذلك بمناسبة افتتاح موسم القنص 2018-2019.

وتندرج هذه الحملة التي تنظم بشراكة مع  جمعية القنص مها، في إطار الأنشطة التحسيسية و الإخبارية التي تنظمها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر على المستوى المحلي والإقليمي بغية التذكير بجميع الإجراءت المعمول بها خلال هذا الموسم.

كما تندرج في إطار تعبئة العاملين المؤهلين لضمان توفير الظروف الملائمة لهذا النشاط في بيئة مناسبة من خلال المراقبة ومكافحة القنص غير المشروع.

وأكد رئيس مركز التنمية والمحافظة على الموارد الغابوية بالقنيطرة السيد علي أمزيان أن المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر للشمال الغربي قد وضعت سلسلة من الاجراءات لضمان مرور موسم القنص في أحسن الظروف ومنها على الخصوص تنظيم هذه الحملة التحسيسية لفائدة القناصة وتوزيع خرائط لمواقع القنص ومطبوعات عن شروط القنص .

واضاف أن هذه الإجراءات تركز أيضا على تيسير التعرف على مواقع القنص عبر عملية التشوير لحدود هذه المواقع وتعبئة العاملين  من أجل مرونة أكبر في مساطر منح رحص القنص إضافة إلى  وضع برنامج يهدف إلى تكثيف مكافحة القنص غير المشروع .

من جانبه، نوه نائب رئيس جمعية مها السيد فريحات ميلودي بالأهمية التي توليها  المديرية من أجل التحسيس بموسم القنص بالمنطقة مبرزا النجاح الذي حققته عملية مراقبة منخرطي الجمعية من قبل العاملين بالمديرية والتزامهم بالاجراءات التنظيمية  التي وضعتها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر.

وفي تطرقه لمسار الجمعية، أشار السيد ميلودي إلى أنها  تضم 15 منخرطا منذ إحداثها سنة 2016، وهي تهدف إلى تعزيز الإطار القانوني وتأمين مزاولة هذا النشاط بالنسبة للممارسين .

يذكر أنه تقرر افتتاح هذا الموسم في سابع أكتوبر الجاري بالنسبة لجميع أنواع الطرائد، تبعا لاجتماع المجلس الأعلى للقنص الذي عقد شهر يوليوز الماضي.

وبلغ عدد القناصة الذين زاولوا هذه الرياضة الموسم الفارط  79 ألفا و 42 قناصا، بزيادة نسبتها 3,5 بالمائة مقارنة مع الموسم الذي سبقه، وبأزيد من 65 بالمائة منذ موسم 2007-2008.

ويساهم القنص في تعبئة أكثر من مليار درهم يتم استخلاصها من الرسوم المفروضة على رخص القنص والإجراءات المتبعة، لاعادة استثمارها قصد توفير مرافق ومعدات خاصة بتدبير القنص وتنمية الحياة البرية والمحافظة عليها.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-10-08 2018-10-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: