الدبلوماسية البرلمانية أداة موازية فعالة لخدمة قضايا ومصالح المغرب ذات الأولوية

آخر تحديث : الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 - 8:21 مساءً
Advert test

الدبلوماسية البرلمانية أداة موازية فعالة لخدمة قضايا ومصالح المغرب ذات الأولوية

وارسو – أبرز رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي ، أن الدبلوماسية البرلمانية تتوافق تماما مع الدبلوماسية المهنية المعتادة ،وهي تعد أداة إضافية فعالة للدفاع عن قضايا ومصالح المغرب ذات الأولوية .

 وأضاف السيد الحبيب المالكي ، في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء على هامش زيارته لوارسو من 3 إلى 7 أكتوبر الجاري على رأس وفد برلماني ،أن “الديبلوماسية الرسمية والموازية تتقاسم نفس الأفكار والثوابت مع اختلاف أدوات العمل والمبادرة” ،مؤكدا أنه في “سياق العولمة الذي يتميز بكثير من التحديات ، من المفروض أن تطلع الدبلوماسية البرلمانية بأدوار أكثر نشاطا وفاعلية ،تنبني على مقاربات وأدوات عمل جديدة حتى تكون في مستوى التحديات المطروحة على المملكة “.

ورأى السيد المالكي أن “ممثلي الشعب مدعوون ،على مستوى العلاقات الخارجية ،لتبني آليات القرب واستراتيجيات ميدانية أكثر فاعلية “، مؤكدا على وجه الخصوص على أهمية آليات وأدوات التعاون التي تشكل مجموعات الصداقة البرلمانية أبرز آلياتها .

وقال إن لدى مجلس النواب اليوم أكثر من 100 مجموعة صداقة ، مشيرا إلى أن هذه المجموعات تمثل “رافعة مهمة للتعريف بالقضايا ذات الأولوية بالنسبة للمملكة والقضايا التي تشغل بال المجتمع المغربي  سواء في المجال  التنموي أو بخصوص المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”.

وأوضح أن الدبلوماسية البرلمانية ، وإلى جانب الدفاع عن القضايا الوطنية العادلة ، تهدف أيضا إلى العمل من أجل دعم وتثبيت الحضور الدولي للمملكة أكثر فأكثر .

وكان الوفد البرلماني المغربي ،الذي ترأسه السيد الحبيب المالكي ،قد أجرى بحضور سفير المغرب لدى بولونيا السيد يونس التيجاني ، سلسلة من المحادثات مع كل من رئيسي مجلس الشيوخ ومجلس النواب البولونيين ، على التوالي السيد ستانيلاف كارشيفسكي والسيد ماريك كوشسينسكي ، و كاتب الدولة الوزير كرزيستوف سزشيرسكي مدير دبوان الرئيس البولوني أندري دودا ، ووزير الشؤون الخارجية ياسيك شابوتوفيتش .

   وضم الوفد البرلماني المغربي على الخصوص أمام شوقران ، رئيس فريق الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب ، والسيدة عائشة لبلق ، رئيسة المجموعة البرلمانية لحزب التقدم والاشتراكية ، وأمل بلقايد ، مدير الشؤون الخارجية بالغرفة الأولى للبرلمان.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-10-09 2018-10-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: