السعودية لن تسلّم المتهمين في قضية خاشقجي لتركيا

آخر تحديث : الأحد 28 أكتوبر 2018 - 2:08 مساءً
Advert test

السعودية لن تسلّم المتهمين في قضية خاشقجي لتركيا

 المنامة – رفضت السعودية السبت، طلب أنقرة تسليمها 18 سعوديا يشتبه في تورطهم بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي. وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال مؤتمر “حوار البحرين” الذي تستضيفه المنامة، “بشأن مسألة التسليم، هؤلاء الأفراد هم مواطنون سعوديون. إنهم موقوفون في السعودية والتحقيق يجري في السعودية وستتم ملاحقتهم في السعودية”.

وجاء تصريح الجبير ردا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي كرّر الجمعة مطالبته الرياض بتسليم المشتبه بهم في قضية قتل خاشقجي إلى القضاء التركي.

وقتل الصحافي السعودي في 2 أكتوبر في القنصلية السعودية في إسطنبول ولم يعثر على جثته.

وأكدت الرياض أن خاشقجي قُتل عن طريق الخطأ في قنصليتها بإسطنبول خلال “شجار” مع عناصر أتوا للتفاوض معه حول عودته إلى المملكة.

ووصف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مقتل خاشقجي بـ”الحادث البشع”، متعهّدا بمعاقبة “كل مجرم ومذنب” بالتعاون مع أنقرة، في حين أعلنت النيابة العامة السعودية الخميس أنها تحقق في معلومات وردتها من تركيا مفادها أن المشتبه بهم “أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة”.

وأوقفت السلطات السعودية 18 مشتبها بهم في القضية. وأمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بإعفاء اثنين من المساعدين المقربين من ولي العهد بالإضافة إلى ثلاثة مسؤولين آخرين في جهاز الاستخبارات من مناصبهم.

وتعهد الجبير السبت بتخطي الأزمة، مؤكدا أن “هذه القضية يجب أن تكون موضع تحقيق”.

وقال وزير الخارجية السعودي “سنعرف الحقيقة وسنعاقب المسؤولين ونضع آلية حتى لا يتكرر ذلك بعد الآن”.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية في بيان نشرته في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أن الأمير محمد بن سلمان ترأس الاجتماع الأول للجنة إعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة.

وأظهرت كلمة ولي العهد السعودي في مؤتمر الاستثمار الخميس، أن خيارات السعودية الاستراتيجية الخاصة بالإصلاح ورؤية 2030، ومكافحة التطرف والإرهاب، لن تتأثر بالأزمة الطارئة.

وقال الأمير محمد بن سلمان للمستثمرين الدوليين في المؤتمر، إن الغضب الذي أثاره مقتل خاشقجي لن يعرقل مساعي الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي في المملكة.

مملكتنا.م.ش.س/وكالات

Advert test
2018-10-28 2018-10-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: