الأطباق المغربية المرتبطة بفصل الشتاء

آخر تحديث : الأحد 28 أكتوبر 2018 - 6:50 مساءً
Advert test

الأطباق المغربية المرتبطة بفصل الشتاء

حسن حدوش

يزخر المطبخ المغربي بالعديد من الوصفات المتميزة، ومن بينها وصفات يكثر استهلاكها خلال فصول بعينها، كبعض الأطباق المرتبطة بشكل كبير بفصل الشتاء لاعتقاد كثيرين بقدرتها على مساعدتهم على مقاومة البرد ومنحهم شعورا بالدفء.

إليكم بعضا من هذه الوجبات التي يتدفأ بها مغاربة في فصل الشتاء:

  • غــــلالــة

يعتبر حساء الحلزون الذي يطلق عليه في المغرب “غلالة” و”الببوش” من الوجبات الشهيرة التي يكثر استهلاكها بالخصوص في فصل الشتاء على اعتبار أن مكوناته تحتوي على توابل تمنح شعورا بالدفء.

يتكون هذا الحساء أساسا من الحلزون الذي يتم تنظيفه جيدا بغسله مرات عديدة قبل أن يوضع في إناء مع كمية كبيرة من الماء فيترك ليغلي على النار.

من المكونات الأخرى الرئيسية في هذا الحساء التوابل التي تتضمن الزعتر والزنجبيل وقشر الرمان وعرق السوس و”رأس الحانوت” وغيرها، والتي تخلط وتضاف إلى الحلزون الذي يغلي في الماء لمدة ساعتين أو أكثر.

قليل من الأسر تحضر هذا الحساء في البيت، بحيث يكثر استهلاكه من العربات المتخصصة في تحضيره، التي تنتشر في بعض الشوارع والأسواق والتي ينتعش الإقبال عليها بالخصوص في الشتاء.

  • الرفيـــســــة

تحضر “الرفيسة”، وهي واحدة من الأطباق الشهيرة في المغرب، على مرحلتين لأنها تتضمن مكونين رئيسيين.

المكون الأول هو المرق الذي يحضر بالدجاج والبصل والتوابل والسمن وبعض أنواع القطاني كالعدس بالإضافة إلى الحلبة التي تعتبر عنصرا مهما في هذه الوجبة.

المكون الثاني، قد يكون عبارة عن الفطائر التي تسمى لدى المغاربة بـ”الرغايف” التي تحضر بالدقيق الناعم، أو الرقائق المحضرة بالسميد والتي تسمى بـ”الحرشة”.

يتم تقطيع الفطائر أو الرقائق إلى قطع صغيرة وتوضع في طبق كبير (القصعة) وتسقى بالمرق.

وبدورها تعتبر “الرفيسة” من الأطباق التي ترتبط بشكل كبير بفصل الشتاء، وتعتبر مفيدة لمقاومة الشعور بالبرد بفضل مكوناتها وخاصة الحلبة.

  • البيصــــــارة

ينتشر طبق “البيصارة” في كثير من مناطق المغرب وخاصة في مدن الشمال، ورغم أنها تستهلك طوال السنة، إلا أنها ترتبط أكثر بفصل الشتاء.

يمكن تناولها خلال أي وقت من النهار، ولكن كثيرين يفضلونها بالخصوص في وجبة الفطور.

البيصارة عبارة عن هريس الفول أو البازلاء اليابسة، ويتم تحضيرها بطهي الفول منزوع القشر واليابس أو البازلاء اليابسة في الماء مع بعض رؤوس الثوم وقليل من الملح إلى أن يصبح أشبه بعصيدة، فيتم تناوله بعدما يضاف إليه الفلفل الأحمر الحار والكمون وزيت الزيتون.

بساطة مكوناته وسهولة تحضيره تجعله في متناول الجميع، ولذلك يتم تحضير هذا الطبق في البيوت كما ينتشر في المطاعم، ويعتبره مغاربة من الأطباق المقاومة للبرد.

مملكتنا.م.ش.س
Advert test
2018-10-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: