تشييع جثمان الشاعر علي الصقلي الحسيني بمقبرة الشهداء بالرباط بحضور ولي العهد الأمير مولاي الحسن

آخر تحديث : الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 11:32 مساءً
Advert test

تشييع جثمان الشاعر علي الصقلي الحسيني بمقبرة الشهداء بالرباط بحضور ولي العهد الأمير مولاي الحسن

الرباط  –  جرت، بعد عصر يوم الثلاثاء بالرباط، مراسيم تشييع جثمان الراحل الشاعر علي الصقلي الحسيني، بحضور صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

فبعد صلاتي العصر والجنازة بمسجد الشهداء، نقل جثمان الراحل إلى مثواه الأخير بمقبرة الشهداء، حيث ووري الثرى في موكب جنائزي مهيب، بحضور أفراد أسرته.

كما رافق الفقيد إلى مثواه الأخير عدة شخصيات من بينها على الخصوص رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، ومؤرخ المملكة الناطق الرسمي باسم القصر الملكي السيد عبد الحق المريني، إلى جانب أسماء تنتمي إلى عوالم الثقافة والفكر والأدب.

وتليت، بهذه المناسبة الأليمة، آيات بينات من الذكر الحكيم، ورفعت أكف الضراعة إلى الله العلي القدير، بأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويشمله بمغفرته ورضوانه، ويجعل مثواه فسيح جنانه، ويتلقاه بفضله وإحسانه في عداد الأبرار من عباده المنعم عليهم بالنعيم المقيم، وأن يجزيه خير الجزاء على ما أسداه لوطنه من خدمات جليلة.

وتوجه الحاضرون بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بأن يطيل سبحانه وتعالى عمر جلالته، ويحفظه ويحيطه ويكلأه بعنايته الإلهية، وأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، ويحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما رفعت أكف الضراعة إلى الباري تعالى بأن يتغمد برحمته الواسعة فقيدي العروبة والإسلام جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني، طيب الله ثراهما.

وبهذه المناسبة الأليمة، بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم الشاعر علي الصقلي الحسيني أعرب فيها جلالته لهم ومن خلالهم لكافة أهلهم وذويهم، ولأصدقاء الراحل، ولأسرته الأدبية الوطنية عن أحر التعازي، وصادق المواساة في “فقدان رائد من رواد الأدب المغربي الحديث، مبدع النشيد الوطني المغربي، الذي أثرى المكتبة الوطنية بإبداعات شعرية وروائية متميزة حظي بعضها بجوائز تقديرية عالية وطنيا وعربيا”.

ومما جاء في برقية جلالة الملك “وإننا إذ نستحضر، بكل تقدير، ما كان يتحلى به الفقيد العزيز من خصال إنسانية رفيعة، وغيرة وطنية صادقة، وتعلق مكين بالعرش العلوي المجيد، لندعو الله تعالى أن يشمله بواسع رحمته وغفرانه، ويجزيه خير الجزاء على ما أسداه لوطنه من خدمات جليلة، وأن يلهمكم جميعا جميل الصبر وحسن العزاء”.

وقد عرف الراحل، الذي ولد بمدينة فاس عام 1932، بتأليف النشيد الوطني للمملكة فضلا عن إبداعات أدبية متنوعة.

وتابع الفقيد دراسته بجامعة القرويين التي تخرج منها بإجازة في الأدب قبل أن يمارس التدريس بنفس المؤسسة.

وتولى علي الصقلي الحسيني العديد من الوظائف، حيث عمل مستشارا ثقافيا بوزارة الخارجية وأستاذا ملحقا بكلية الآداب والعلوم ثم مفتشا عاما بوزارة التربية الوطنية.

وخلف الراحل آثارا أدبية غزيرة من بينها دواوين “همسات ولمسات”، “أنهار وأزهار”، “نفحات ولمحات”، ومجموعة من دواوين الأطفال مثل “من أغاني البراعم”، “أنغام طائرة”، “ريحان وألحان”، و”مزامير ومسامير”.

وتميز الفقيد بتأليف العديد من الروايات والمسرحيات الشعرية من قبيل “المعركة الكبرى”، “مع الأسيرتين”، “الفتح الأكبر”، “أبطال الحجارة” و”الأميرة زينب”.

وحصل الشاعر علي الصقلي الحسيني على الجائزة الكبرى للمغرب سنة 1982 وعلى جائزة الملك فيصل العالمية لأدب الطفل سنة 1992.     

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-11-06 2018-11-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: