دعوة جلالة الملك لطي صفحة الخلافات بين المغرب والجزائر هي دعوة عقلانية قابلة للتحقيق في المشهد السياسي العربي

آخر تحديث : الجمعة 9 نوفمبر 2018 - 6:29 صباحًا
Advert test

دعوة جلالة الملك لطي صفحة الخلافات بين المغرب والجزائر هي دعوة عقلانية قابلة للتحقيق في المشهد السياسي العربي

اعتبرت صحيفة “الصباح” التونسية، اليوم الخميس، أن الدعوة التي وجهها جلالة الملك محمد السادس لطي صفحة الخلافات بين المغرب والجزائر، هي “الدعوة العقلانية الوحيدة اليوم القابلة للتحقيق في المشهد السياسي في العالم العربي، وتحديدا في المنطقة المغاربية”.

وقالت الصحيفة إن الدعوة التي وجهها جلالة الملك في خطابه بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، “لا يجب أن تمر دون محاولة تفعيلها على أرض الواقع”، مؤكدة أن الحوار بين المغرب والجزائر “أكثر من حتمي” وتفرضه “أكثر من أي وقت مضى، التحديات والمخاطر التي تعيش على وقعها دول المنطقة”.

وأبرزت الصحيفة أن “كلفة اللامغرب عربي اليوم، باهظة أمنيا واجتماعيا واقتصاديا وسياسيا، تدفعها شعوب المنطقة من أمنها وازدهارها واستقرارها”، معتبرة أن كلفة اللامغرب عربي “تتحملها أيضا دول المنطقة في مفاوضاتها المنفردة، مع شركائها الأوروبيين والآسيويين”.

وأكدت الصحيفة على ضرورة “الالتفات جديا إلى الملفات المصيرية التي لا تقبل التأجيل ومن بينها القضايا المرتبطة بالأمن الغذائي والمائي واستقرار شعوب المنطقة وإعادة تقييم ما يتوفر لدول المغرب العربي من إمكانيات وفرص من أجل المزيد من التقارب وإحياء الاتحاد المغاربي”.

كما أبرزت أن الاتحاد المغاربي “يقوم على الدول المغاربية الخمس وكل المحاولات لنفخ الروح فيه قبل طي صفحة الخلاف بين المغرب والجزائر لن تغير من الأمر شيئا”، مشيرة إلى أن العالم يتغير ويتجه إلى المزيد من التحالفات الإقليمية والجغرافية (…) ولا مجال للانعزال أو التشتت لا سيما في منطقة شمال إفريقيا.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

Advert test
2018-11-09 2018-11-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: