موسم تربوي جديد يفتح في وجه أطفال عين الشق

آخر تحديث : الأحد 25 نوفمبر 2018 - 7:36 مساءً
Advert test

موسم تربوي جديد يفتح في وجه أطفال عين الشق

فاطمة وهاب

تقاطر أزيد من ثلاثين طفلا وطفلة صباح اليوم ( الأحد ) على دار الشباب عين الشق، لحضور الصبيحة الأولى من الموسم التربوي الجاري، لجمعية الرسالة للتربية والتخييم فرع عين الشق .

وافتتح الأطفال صبيحتهم في رحاب الفرع بالنشيد الوطني ونشيد الجمعية ليتم الترحيب بهم من طرف مربي الفرع الذين فتحوا لهم الأحضان ،وعرفوهم على أصدقائهم الجدد. ثم واصلت جماعة البراءة والتنشئة صبيحتها بمعمل تربوي أبدع فيه الأطفال بصنع أشكال ورقية زُينت بها القاعة.فحين عقدت جماعة الابداع والتكوين لقاء تربويا مفتوحا أطره مربو الجماعة .

وتجدر الإشارة أن الفرع افتتح موسمه رسميا بحفل يخليد الذكرى 43 للمسيرة الخضراء المظفرة تحت شعار أحبك يا وطني.وذلك يومه الأحد 11 نونبر 2018.

في تصريح له لجريدة مملكتنا قال السيد الحسين ايت بوهو الكاتب المحلي لفرع عين الشق ” تقوم جمعية الرسالة للتربية والتخييم فرع عين الشق بتنزيل غايتها التي ترمي الى المساهمة في تكوين انسان متكامل ومتزن نفسيا وجسميا وعقليا وفق الهوية الحضارية الاسلامية من خلال انشطتها المتنوعة سواء منها الانشطة الداخلية الاسبوعية المتمثلة في الصبيحات التربوية و أندية القرآن الكريم والمسرح والأنشودة نادي الحساب الذهني الذي سينطلق قريبا، أو من خلال الانشطة الخارجية كالخرجات والزيارات فضلا عن الانشطة الاشعاعية النوعية، وذلك تحت اشراف نخبة من الاطر التربوية المكونة و المتمرسة في مجال العمل التربوي الطفولي”.

وتجدر الإشارة أن هذا العمل يستفيد منه قرابة 50 طفلا وطفلة ينخرطون في الجمعية لتنمية مهارتهم وممارسة مواهبهم فضلا عن احتكاكهم بأطفال اخرون في محيطهم مما يعزز تنمية الجانب الشخصي والاجتماعي لديهم .لتساهم بذلك الجمعية في تمثل مبادئ الاتفاقية العالمية لحقوق الطفل، التي تكفل حق التربية والتأديب للاطفال من خلال التنشئة على القيم الأخلاقية والروحية في اشراكهم في مختلف الأعمال التي توثر عليهم وفقا لنضجهم وتطويرا لقدراتهم، بفضل تشجيعهم ودعمهم ثم إتاحة الفرصة لهم ليعبروا عن ٱرائهم بحرية،ليتمكنوا من بناء مستقبل أفضل.

في هذا الإطار تقول الطفلة ملك مسعودي ذات 12 ربيعا :” سبع سنوات وأنا في حضن جمعية الرسالة للتربية والتخييم فرع عين الشق،هذه الجمعية التي علمتني أداب التعامل مع الٱخرين ، العمل الجماعي وروح الفريق. وأحب جمعيتي لأنها تشجعني باستمرار أنا وزملاتي،فكانت أول جائزة فزت بها عن أداب الوضوء وعمري ست سنوات. وما يعجبني فيها أيضا أنشطتها التي تحمل الجديد دائما” .

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-11-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: