المغرب معتز بتضمين ديباجة دستوره التنصيص على قيم الانفتاح والتسامح  

آخر تحديث : الأحد 2 ديسمبر 2018 - 5:07 مساءً
Advert test

المغرب معتز بتضمين ديباجة دستوره التنصيص على قيم الانفتاح والتسامح  

ياسين مامور _ مراكش

مراكش – أكد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيد محمد ساجد، أمس السبت بمراكش، أن المغرب يعتز بتضمين ديباجة دستوره التنصيص، بشكل واضح وقوي ، على قيم الانفتاح والتسامح والحوار بين الحضارات والأديان.

أكد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيد محمد ساجد، أمس السبت بمراكش، أن المغرب يعتز بتضمين ديباجة دستوره التنصيص، بشكل واضح وقوي ، على قيم الانفتاح والتسامح والحوار بين الحضارات والأديان.

وأشار الوزير في الافتتاح الرسمي لأشغال المؤتمر السنوي 60 للفيدرالية الدولية للصحافيين والكتاب في مجال السياحة، المنظم على مدى ثلاثة أيام تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى البعد السياحي ورمزيته القوية في مجال التقريب بين الحضارات والشعوب.

وقال إن السياحة تشكل عنصرا مميزا يمكن من تجاوز عدة صعوبات تواجهها المنطقة والمناطق الأخرى عبر العالم، مشيرا إلى أن عرض شريط وثائقي بهذه المناسبة، من شأنه تسليط الضوء على الامكانات والبنيات التحتية التي يتوفر عليها المغرب، والتي “تعد مصدر فخر”.

واستطرد قائلا ” نحن أيضا فخورين بأن لدينا حضارة وثقافة وتراث رائع مادي ولامادي، يمكننا من التطلع إلى تطوير ، بشكل أكبر، اقتصادنا وصناعتنا في المجال السياحي”.

وبعد أن أشار إلى أن مستوى والعدد الهام للمؤتمرين القادمين من مختلف بقاع العالم، أبرز الوزير أن هذا المؤتمر يعد مناسبة للتبادل حول موضوع يشكل “أساس رؤيتنا لتنمية السياحة بالمغرب”.

وأضاف أن الزيارات المبرمجة من قبل المنظمين لفائدة المشاركين في هذا المؤتمر، ستمكن من استكشاف عن قرب البنيات التحتية بالمملكة، والتقاليد العريقة لحسن الضيافة والحميمية التي يتصف بها المغاربة، وكذا تشبثهم بقيم الانفتاح والتعايش .

تجدر الإشارة إلى أن حفل افتتاح هذا المؤتمر تميز بحضور على الخصوص، وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج ، وكاتبة الدولة المكلفة بالسياحة السيدة لمياء بوطيب ووالي جهة مراكش آسفي السيد كريم قسي لحلو.

ويعتبر هذا الحدث المنظم حول ” السياحة والثقافة.. أية علاقة وأي مستقبل ؟”، مناسبة مواتية لإبراز الجهود التي يبذلها المغرب في مجال النهوض بالقطاع السياحي، مع إتاحة الفرصة للمشاركين في هذا المؤتمر لاكتشاف عن قرب البنيات التحتية السياحية التي تتوفر عليها المملكة.

ويكتسي هذا المؤتمر، الذي يروم تسليط الضوء على العلاقة القائمة بين السياحة والثقافة بالإضافة إلى مستقبل هذه العلاقة، أهمية خاصة بالنظر الى نوعية المشاركين الذي يمثلون أزيد من ثلاثين دولة عبر العالم، مما يشكل قيمة مضافة في دعم السياحة، التي أصبحت أحد القطاعات ذات أهمية كبيرة بالنسبة لاقتصادات عدة بلدان.

ويتضمن برنامج هذا الحدث، على الخصوص، تنظيم زيارات ميدانية للمتاحف، ولقاءات عمل ومناقشة، بالإضافة إلى تنظيم منتدى حول موضوع “السياحة والثقافة ، أية علاقة، وأي مستقبل “.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-12-02 2018-12-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: