العرس الحركي في دورة المجلس الوطني الأولى

آخر تحديث : الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 4:32 مساءً
Advert test

العرس الحركي في دورة المجلس الوطني الأولى

لحسن العثماني /خنيفرة

تابعت وسائل الإعلام قمة العرس الحركي الديموقراطي خلال إنتخاب رئيس المجلس الوطني ونائبه و كذلك إنتخاب أعضاء المكتب السياسي الذي كانت فيه الصنادق هي الفيصل أمام تنافس لائحتين بشعارين مختلفين رغم ثقل كفة اللائحة الأولى التي ضمت وجوه بارزة و معروفة في الحقل السياسي .

كما سجل الحاضرون حماس غالبية الحركيات والحركيين الذين فرحوا بهذا العرس واشتركوا بمشاعرهم وعواطفهم وايمانهم بأن حزبنا العتيد و العزيز قادم على مرحلة تتوج مراحل التطور والتغيير الايجابي في الحياة السياسية المملوءة بالامال والايمان بتطور الفكر الحركي ، وأن الممارسات الديموقراطية السابقة و عهد التوافقات قد ولى ،كما عرفت الانتخابات اعضاء ناجحين واعضاء لم يحالفهم الحظ، وأمام هذا التمرين الديمقراطي.

بدأ الجميع ينظر بالكثير من الأمال العريضة الخيرة لهذا الحزب المتطلع بصدق وإيمان وعزيمة لتطورات سليمة يشارك فيها المناضلون الشرفاء المؤمنون بحزبهم وبمستقبل هذا الوطن.

الكل ساهم بإيمان عميق وبحب عميق ايضا لإفراز أعضاء المكتب السياسي ماتضمر قلوبهم من ايمان وحب لحزبهم وعمل جاد ومخلص لبلادهم.

هؤلاء صدقوا في رسالتهم وشاركوا كل الحركيات و الحركيين في هذا البلد فرحتهم وايمانهم بحبهم وبقيادتهم و أعطوا شواذ المحطات الاخرى التي لم يعجبها الفرح ولم تتأثررسالتها لتواكب التطور السليم، فلجأت الى بعض السلبيات وهي سلبيات واهية لتضع القذى وقلة النظر الى الكم الكبير من الايجابيات التي اسكتت السلبيات .

اخرست تلك المحطات وتركتها تولغ في المياه العكرة في يوم من اجمل ايام المجلس الوطني في دورته العادية الأولى وستثبت الأيام ذلك بوضوح كامل وستكتمل فرحة كل حركية وحركية بالآفاق المستقبلية باذن الله واللقاء في المحطات القادمة ولا عاش في الحركة من خانها.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-12-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: