العروي لمملكتنا المباراة كانت صعبة أمام شباب الريف و الللاعبين كانوا تحت الضغط

آخر تحديث : الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 10:09 صباحًا
Advert test

العروي لمملكتنا المباراة كانت صعبة أمام شباب الريف و الللاعبين كانوا تحت الضغط

عبد الصمد واحمودو

تقاسم كل من فريق شباب الريف الحسيمي و فريق سريع واد زم نقط المباراة التي جمعت بينهما اليوم الثلاثاء 5 نونبر الجاري ضمن فعاليات الدورة العاشرة من البطولة الإحترافية.

حيث كان أصحاب الأرض  السباقون للتسجيل في الشوط الأول، و وسعوا الفارق  بهدفين دون مقابل في الشوط الثاني على منافسهم. لكن بالرغم من استقباله هدفين ضل فريق الركوز مركزا و مؤمنا بحضوضه حتى نهاية المباراة ما مكنه من إنهائها  بتعادل بطعم الفوز بنتيجة هدفين لمثلهما.

و على هامش هذه المواجهة خص هشام العروي مهاجم السريع الوادزمي جريدة مملكتنا بتصريح  أكد من خلاله أن “المقابلة أمام الفريق الريفي لم تكن بالسهلة علينا  لأنها أجريت على أرضية من الصعب أن تُلعب على بساطها مباراة كرة القدم جميلة حيث وجدنا صعوبات باللعب فوقها لكن على عكسنا بدى واضحا أن لاعبي الفريق الريفي تعودوا على تلك الأرضية.

فرغم ضياع ضربة جزاء و عدم قبول الحكم هدف صحيح بداعي التسلل (على حد قول اللاعب) فاللاعبين قدموا مقابلة رائعة و بقتالية كبيرة، حيث ساعدنا طرد لاعبين من فريق شباب الريف الحسيمي في ممارسة ضغط متواصل على مارماهم ما أسفر عن هدفي التعادل في اخر دقائق الشوط الثاني من عمر المباراة علما أني كنت من وقع الهدف الأول للسريع”.

و أخيرا قال هشام العروي “أن لاعبي فريقه كانوا تحت الضغط  فور إعلان الحكم عن صافرة البداية لأن الجميع كان يريد تحقيق نتيجة إيجابية تضع حدا لسلسلة التعادلات التي يتخبط فيها الفريق في مبارياته الأخيرة”.

يجدر بالذكر أن تعادل سريع واد زم مع مضيفه شباب الريف الحسيمي هو التعادل الخامس لرفاق عبد المولى بالرابح هذا الموسم و يحتل السريع المرتبة الخامسة في صبورة الترتيب برصيد 13 نقطة.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-12-05 2018-12-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: