هكذا تسبب “الذباب الإلكتروني” السعودي في توتر العلاقات بين المغرب والسعودية !

آخر تحديث : الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 8:18 صباحًا
Advert test

هكذا تسبب “الذباب الإلكتروني” السعودي في توتر العلاقات بين المغرب والسعودية !

لم تقتصر الهجمات المنظمة التي يقودها ما يعرف بـ “الذباب الإلكتروني” السعودي على الخصوم فقط، بل طالت الأصدقاء من الدول والشخصيات أيضا، لتلحق الضرر بعلاقات السعودية مع حلفائها وأنصارها، وفق بعض الخبراء.

وذكر تقرير للأناضول  أن “هجمات الكتائب الإلكترونية الموجهة من السعودية، او ما يعرف إعلاميا بـ “الذباب الإلكتروني”، أصابت سهامها في مقتل، العلاقات مع دول مصنفة في دائرة الأصدقاء والحلفاء مثل المغرب والكويت والسودان، وشخصيات معروفة كالكاتب الكويتي أحمد الجار الله“.

ورصدت الوكالة التركية  أبرز الهجمات الإلكترونية التي طالت المغرب من جانب “الذباب الإلكتروني” السعودي على النحو الآتي:

في مارس 2018، وبأسلوب حاد، هاجم رئيس هيئة الرياضة السعودية تركي آل الشيخ، المغرب، الحليف التقليدي للرياض، الدولة العربية الوحيدة المتقدمة لاستضافة نهائيات مونديال 2026 لكرة القدم، قائلا عبر حسابه في “تويتر”: “إذا طلب من السعودية دعم ملف مونديال 2026، ستبحث الرياض عن مصلحتها أولا، اللون الرمادي لم يعد مقبولا”، في إشارة إلى دعم الرياض للملف الأمريكي الذي فاز بالفعل بالتنظيم.

الانتقاد الذي جاء على خلفية حصول المغرب على دعم قطر لملف الترشح للمونديال، وما سبقه من وقوف المغرب على الحياد في الأزمة الخليجية، تلاه بشكل بدا أنه موجه، هجوم ضخم متزامن من حسابات إلكترونية على المغرب، منها مثلا ما قاله حساب باسم “أيمن”، ويظهر دعمه لولي العهد قائلا: “هذي نهاية دعم السعودية للمغرب لسنيين طويلة، السعودية يدها بيضاء مع كل الدول العربية، ولكن للأسف يد الخيانة، هي اليد التي تمتد لنا، كفاية هدر لأموال البلد على دول ناكرة للجميل“.

و يضيف التقرير أن “هذه التعابير المتفاعلة مع التغريدات الرسمية، لا شك أنها تركت أثرا كبيرا على علاقة البلدين، وشرخا ليس بالسهل تجاوزه، لتساهم في تراجع العلاقات وحشرها في زاوية يصعب تجاوزها للآن، بل إنها امتدت في مناسبات أخرى”،  حيث رصدت الوكالة الاخبارية تعليقات سلبية تؤيد عدم قيام ولي العهد السعودي بتضمين المغرب في جولته العربية الأخيرة التي شملت في المقابل عدة دول مغاربية (تونس والجزائر وموريتانيا).

مملكتنا.م.ش.س
Advert test
2018-12-12 2018-12-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: