Advert Test
MAROC AUTO CAR

حمو أوحلي في أشغال الجلسة العمومية المخصصة لمناقشة التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات

آخر تحديث : الخميس 13 ديسمبر 2018 - 12:07 مساءً
Advert test

حمو أوحلي في أشغال الجلسة العمومية المخصصة لمناقشة التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات

السيد الرئيس

Advert Test

السيدات والسادة الوزراء

السيدات والسادة النواب المحترمون

يشرفني أن أتدخل أمامكم،اليوم لمناقشة التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات، الذي جاء ضمن مضامينه تقرير حول مهمته الرقابية لإفتحاص أداء الشركة الوطنية لتسويق البذور “سوناكوس”، واسمحوا لي هنا أن أقدم بعض التوضيحات في إطار المناقشة العامة و لتنوير

مجلسكم الموقر حول مدى تفعيل توصيات هذا التقرير من طرف شركة “سوناكوس”.

السيد الرئيس

السيدات والسادة النواب المحترمون

لقد أعطى مخطط المغرب الأخضر اهتماما خاصا بالمدخلات الزراعية بالنظر إلى أهميتها

في تحسين الإنتاجية وجودة الإنتاج، وبالتالي في زيادة دخل المزارعين.  وتعتبر البذور المختارة بمثابة الرافعة الرئيسية لتحسين الإنتاج، وخاصة منها الحبوب، من خلال نشر

التقدم الجيني .ومن ثم، تم إيلاء اهتمام خاص لقطاع البذور الذي تم تحديثه بموجب عقد برنامج بين الدولة والتنظيم البين-مهني للحبوب والذي حدد أهداف رقمية واضحة يجب تحقيقها بحلول عام 2020 من حيث زيادة مستويات إنتاج البذور وكذا استخدامها.

وفي هذا الإطار استمرت” سوناكوس “في لعب الدور المنوط بها في إطار مهمة الخدمة

العامة، لا سيما في الأسواق ذات المردودية المنخفضة من خلال:

ضمان الإنتاج بكميات كافية وفقا لأهداف مخطط المغرب الأخضر معتمدة بذلك على توفير مساحات مهمة للإكثار واستثمارات كافية في المكننة؛

توزيع البذور المعتمدة في جميع أنحاء البلاد بسعر موحد مع مراعاة الخصائص الإقليمية؛

ضمان مخزون أمني قادر على تلبية احتياجات المزارعين في سنوات الإنتاج المنخفض؛

المساهمة في تحقيق أهداف مخطط المغرب الأخضر من خلال نهج سياسة تنويع المنتجات )الأسمدة ، الشمندر السكر، المبيدات النباتية ، البطاطس ، ..

حيث تجدر الإشارة إلى أنه منذ عام 2012 ، أصبحت الأنشطة المتعلقة ببذور الحبوب،

موضوع مهمة الخدمة العامة بامتياز، التي تؤثر في العجز البنيويً لميزانية الشركة نظرا

للتكاليف المالية العالية كارتفاع تكاليف النقل بسبب سياسة تقريب البذور إلى المزارعين، وما إلى ذلك.

السيد الرئيس

السيدات والسادة النواب المحترمون

وهنا لا بد من التذكير بأن قبل إطلاق مخطط المغرب الأخضر من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2008 ، تم تجميد جميع استثمارات سوناكوس بسبب إدراجها في قائمة الخوصصة. حيث لم يتم تحديث القدرات التخزينية و التصنيعية منذ أوائل التسعينات، باستثناء عدد قليل من الإقتناءات في عام 2002 .

بعد ذلك، وتماشيا مع الأهداف التي حددها مخطط المغرب الأخضر من حيث الإنتاج والتسويق ، ولتحقيق مهمة الخدمة العامة ، قامت سوناكوس بتعبئة موارد مادية ومالية كبيرة.

حيث تم توقيع بروتوكول استثماري بين الدولة وشركة سوناكوس سنة 2010 بغرض تحسين القدرات التخزينية والتصنيعية من خلال الالتزام باستثمارات هامة.

وفي هذا الإطار، تم بناء مراكز جديدة وإعادة تحديث بعض المراكز الأخرى كخميس زمامرة، مكناس، الغرب، بركان مما مكن من الرفع من قدرات التخزين إلى نحو  500.000قنطار. كما تمت تقوية القدرات التصنيعية وذلك باقتناء آليات جديدة للغربلة ومعالجة البذور،من الجيل الجديد باستخدام التكنولوجيات الحديثة.

ونتيجة لهذه المجهودات الاستثمارية المهمة، فقد تمكنت شركة “سوناكوس” من تحقيق عدة

منجزات تفعيلا لدورها في تحقيق الخدمة العامة لصالح القطاع الفلاحي ببلادنا وأذكر هنا:

– 1إثراء محفظة الأصناف وذلك عبر تطوير الشراكات مع المستنبط الوطني وكذا مستنبطين أجانب ) 60 صنفا دات مؤهلات عالية وملائمة محليا 62 ٪ منها تم إدخالها حديثا(. ويجدر الذكر أن الأصناف الأجنبية التي تم إدخالها حديثا بالمملكة تتميز بإنتاجية عالية و استنبطت لملائمة الظروف المغربية. كما أنها لا تخص إلا البذور ما قبل الأساس في حين أن البذور الأساس يتم تكثيرها في المغرب من أجل الحصول على منتوج وطني.

– 2الرفع من برنامج الإكثار : حوالي 70000 هكتار ) 45 ٪ مسقية( مكن من تثليث إنتاج

البذور المعتمدة للحبوب الخريفية إلى مستوى 1.5 مليون قنطار مقارنة ب 0.5 مليون قنطار قبل مخطط المغرب الأخضر. وذلك بفضل التعاقد في إطار برامج التكثير مع ما يقرب 1300 مكثر مقابل 800 مكثر فقط قبل 2008 .

– 3التأمين المستدام لمتوفرات كافية: متوفر قياسي 2.2 مليون قنطار خلال

 2018 / 2019حيث تم تأمين هذه الكميات الكبيرة من البذور المعتمدة على الرغم من تأثير التغيرات المناخية، مما يدل على صمود القطاع. وعلى سبيل المثال، فإن كمية بذور الحبوب المعتمدة المسوقة في موسم 2016 / 2017 وصلت إلى 1.6 مليون قنطار، بعد موسم اتسم بالجفاف أثر سلبا على المحصول الوطني.

– 4تقوية قدرات الغربلة ) 2.2 مليون قنطار، + 70 ٪( ، المعالجة ) 2.5 مليون قنطار، +

40 ٪( والتخزين ) 2.0 مليون قنطار ، + 30 ٪( و ذلك من أجل تحقيق أهداف الإنتاج.

– توسيع شبكة التسويق: الانتقال من 350 إلى 500 نقطة بيع )أكثر من 40 ٪: سياسة القرب(.

-6 التحسيس باستعمال المدخلات الفلاحية وذلك عبر خطة عمل تسويقية تشمل خاصة :

 تسويق القرب )قافلة ترويجية ، أيام تسويقية(.

 الأحداث الزراعية: حضور في جميع المعارض الزراعية.

 التواصل عبر وسائل الإعلام )وصلات إشهارية، كبسولات(.

 تطبيقات رقمية : تطبيق الويب لشبكة التوزيع والعملاء يدمج دليلا يعرض منتوجات سوناكوس.

– 7تحسن ملحوظ في مستوى استعمال البذور المعتمدة للحبوب الخريفية ليصل إلى 24 ٪

لجميع الأنواع مقارنة ب 11 ٪ قبل 2008 ، وما لذلك من تأثير إيجابي من حيث زيادة الإنتاج الوطني من الحبوب ليصل إلى مستويات قياسية تبلغ 115 مليون قنطار، مما يساهم في تعزيز الأمن الغذائي للبلاد.

– 8تأمين تزويد المملكة ببذور الشمندر السكري في إطار تعاقدي مع كوزومار والبينمهنيين. حيث استفاد قطاع السكر من الابتكارات الجينية النابعة من برامج البحث وانتقاء الأصناف الهجينة الأحادية للشمندر عن طريق توسيع نطاق الإستعمال مع ذروة تصل إلى 85000 وحدة. وقد أدى هذا إلى تحسن كبير في إنتاجية التكثير، مرورا من 4 طن / هكتار قبل مخطط المغرب الأخضر إلى مستوى قياسي يبلغ 14 طن / هكتار، وإنتاجية السكر ) 12 طن / هكتار(.

– 9تقوية أنشطة التنويع للمنتوجات المسوقة، من خلال إدخال مدخلات فلاحية أخرى، مثل الأسمدة، التي تجاوز حجمها التسويقي 700000 قنطار ) 25 ٪ من حصة السوق(. كما سيعرف تسويق المبيدات الفلاحية، الدي بدأ في 2017 / 2018 ، تطورا ملموسا خلال السنوات القادمة.

السيد الرئيس

السيدات والسادة النواب المحترمون

بصفتها شركة عامة، وطبقا لأحكام القانون 99 – 62 بمثابة مدونة المحاكم المالية، قام المجلس الأعلى للحسابات بمراقبة الشركة الوطنية لتسويق البذور ما بين مارس 2016 ومارس 2017 لتقييم أداء الشركة خلال المواسم من 2010 / 2011 إلى 2014 / 2015 . وقد تناول تقرير المجلس الأعلى للحسابات الجوانب التالية:

 تكثير البذور؛

 الإنتاج وعملية الغربلة؛

 تسويق البذور.

 تطور المخزون وظروف التخزين؛

 استراتيجية التنويع

 التوازن المالي لسوناكوس.

ونعتبر في وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أن من شأن هذه

المهام الرقابية تحسين الحكامة وتجويد التدخلات سواء فيما يتعلق بالتدبير الإداري والمالي أو بخصوص الجوانب المهنية. وهو ما يعتبر تفعيلا حقيقيا لمبادئ ربط المسؤولية بالمحاسبة

وتقوية لمؤهلات الإدارات والمؤسسات العمومية في مجال الخدمة العمومية وتغليب الصالح

العام.

في هذا الإطار، ومنذ أخذها علما بتوصيات المجلس الأعلى للحسابات، عملت الوزارة على

توجيه ودعم الشركة الوطنية لتسويق البذور لأجل التنزيل الأمثل لمضامين التوصيات ومواكبتها لأجل تحسين أداء الشركة وتقوية تدخلاتها لصالح الفلاحة المغربية وتحقيق الأهداف المسطرة في مخطط المغرب الأخضر. حيث تم في هذا الصدد تنفيذ 5 توصيات، والتي تتعلق بالمحاور التالية:

 القصور في عملية اختيار البذور، حيث قامت الشركة بتأمين موفورات مهمة من البذور، بلغت في المتوسط 1,8 مليون قنطار، متجاوزة بذلك حجم المبيعات القياسية التي تم تسجيلها خلال الموسم 2016 – 2017 ؛

 تنويع محفظة الأصناف، حيث تم العمل على إدخال أصناف جديدة مع إزالة الأصناف القديمة؛

 تقوية وتحديث عملية التصنيع، والتي تم إنجازها ووضعها بكل من بركان وسيدي قاسم، على أن تتم قريبا بمركز مرموش؛

 التخطيط التجاري وترشيد شبكة التوزيع وتكاليف النقل، حيث قامت الشركة بإعداد مذكرة – إطار في هذا الشأن وترشيد شبكة التوزيع والاحتفاظ فقط بالنقط ذات أكثر أهمية؛

 مضاعفة جهود التسويق وإشراك الهياكل المخصصة للإرشاد الفلاحي، حيث يتم التنسيق الوثيق مع المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية والمديريات الجهوية للفلاحة من أجل تيسير عملية التسويق لتتم في أحسن الظروف.

 كما توجد 5 توصيات في طور التنفيذ، ويتعلق الأمر ب :

 التبعية المتزايدة للبذور ذات الأصل الأجنبي، حيث تم وضع خطة عمل – بحث متوسطة المدى للفترة ما بين 2017 و 2020 ، والتي تمت المصادقة عليها من طرف المجلس الإداري للمعهد الوطني للبحث الزراعي؛

 توسيع الشراكات وتحسن تخطيط الطلبات، من خلال البحث عن شراكات جديدة مربحة لجميع الأطراف. وفي هذا الإطار، يتم حاليا التبادل التجاري مع مستنبطين فرنسين وإيطاليين؛

 الرفع من القدرات التخزينية وتحسين شروط التخزين يتم تدريجيا حسب الاعتمادات المتوفرة؛

 تعزيز المنتجات ذات المنفعة العامة والمدرجة في استراتيجية التنمية لسوناكوس، حيث بدأت الشركة في تسويق المبيدات الفلاحية. كما تم الإعلان عن طلب عروض وطني لإنجاز دراسة حول تطبيق استراتيجية تنويع الأسواق لدى الشركة؛

 تكثير بذور البطاطس والزيتيات، حيث تم إعداد مشروع برنامج عمل يتم تدارسه حاليا مع المصالح المختصة للوزارة والمهنيين )التنظيمات البينمهنية(.

 أما بالنسبة للتوصية الأخيرة، المتعلقة بتنفيذ مهمة الخدمة العامة من طرف الشركة، فهذا الإجراء يستدعي تضافر جهود جميع المتدخلين المؤسساتيين لتفعيل هذه المهمة الكفيلة بتعزيز دور الشركة كشريك أساسي لتقوية مكتسبات مخطط المغرب الأخضر لصالح الفلاحة الوطنية وخصوصا الفلاحين الصغار والمتوسطين.

وفقنا الله جميعا لخدمة الصالح العام تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2018-12-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: