Advert Test
MAROC AUTO CAR

متى يوقف عامل إقليم خريبكة فوضى هؤلاء ؟

آخر تحديث : الأحد 13 يناير 2019 - 10:46 صباحًا
Advert test

متى يوقف عامل إقليم خريبكة فوضى هؤلاء ؟

فتح الله احمد

خريبكة هو الإقليم الوحيد في المغرب الذي يعرف فيه قطاع الطاكسيات شدودا ، لا يمث الى قيم المواطنة في شيء ، منذ سنوات والمواطنون الذين يستعملون هذه الوسيلة من النقل يعانون شططا كبيرا من طرف مهنيي هذا القطاع سواء من أصحاب الطاكسيات الكبيرة او الصغيرة .

فالبنسبة للصنف الاول ، على محور خريبكة وادي زم ، يعيش مستعملوها معاناة لا مثيل لها بسبب الإنتهازية ، التي لجأ إليها ارباب هذا الصنف ، منذ اكثر من اربع سنوات ، وامام اعين السلطة الوصية على القطاع ، التي وقفت عاجزة عن الاعمال بالمقتصيات القانونية ، لردع هؤلاء عن الزيادات الغير المبررة والمتتالية التي فرضت قهرا ، على زبنايهم دون حمايتهم من الجهات المسؤولة ، وفي خرق سافر لكل ما هو معمول به وما يؤطر العمل بالمجال المذكور 

دريعتهم في ذلك كله ان ارباب طاكسيات وادي زم ، في خصام مع زملائهم في خريبكة، وان الزيادات فرضتها هذه القطيعة على حساب جيوب المواطنين ،بدعوى ان لا حق لمن ينطلق من المحطة الام ، في اركاب.زبناء من محطة النزول والعودة بهم الى وجهة الانطلاق الاولى ، وفي هذا الخصوص كان قد وجه عدد من المواطنين شكايات تظلمية عديدة الى عامل إقليم خريبكة السابق ، لكنه لم يتفاعل معها ليبقى الحال على ما هو عليه ،.خاصة وان هناك منهم من يستعمل هذه الوسيلة بشكل يومي خصوصا الموظفين ، وعائلات المرضى نزلاء المستشفى الإقليمي ،وهو ما يتقل كاهلهم المادي .

اما بالنسبة للصنف الثاني ، والذي يعاني منه مواطنو وادي زم على الخصوص ، خاصة الذين ينتقلون داخل المجال الحضري عبر الطاكسيات الصغيرة ، فلا تقل معاناتهم اليومية عن معاناة ممن يستعملون التنقل عبر الكبيرة منها ..فهذا القطاع يعرف فوضى لا مثيل لها في الاقليم، طاكسيات تجوب المدينة من دون اشهار للتعرفة ، وبلا عدادات . وانتقائية في نقل الزبناء الى وجهات دون غيرها !!!

فمتى سيتدخل عامل الإقليم ،للحد من هذه العشوائية التي تطبع هذا القطاع ، الذي مس جيوب المواطنين مع العلم انه ليس هناك قرارات صادرة عن الجهة المعنية ملزمة على مستعملي الوسيلتين السالفتي الذكر بكل ما سبقت الإشارة إليه ؟؟؟

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-01-13 2019-01-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: