Advert Test
MAROC AUTO CAR

التساقطات المطرية تطرد “شبح الجفاف” وتنعش آمال الفلاحين المغاربة

آخر تحديث : الثلاثاء 22 يناير 2019 - 8:43 صباحًا
Advert test

التساقطات المطرية تطرد “شبح الجفاف” وتنعش آمال الفلاحين المغاربة

أنعشت التساقطات المطرية الأخيرة آمال الفلاحين المغاربة، خاصة بعد تأخرها لأكثر من ستة أسابيع وقد أعلنت المديرية الوطنية للأرصاد الجوية استمرار التساقطات طوال الأسبوع الحالي.

وفي هذا الإطار، أبدى عبد الصمد ياحي، مستثمر فلاحي بمنطقة الغرب، تفاؤله بالتساقطات الحالية، وأوضح أنه سيكون لها تأثير جيد على الإنتاج خلال الموسم الفلاحي الحالي.

من جانبه، قال عبد اللطيف اليونسي، رئيس الغرفة الفلاحية لجهة تطوان الحسيمة، ضمن تصريح له، إن “التساقطات الأخيرة جاءت في وقتها، خاصة في مناطق وسط البلاد وجنوبها”، واصفا الوضع بالمنطقة الشمالية بالعادي.

وأضاف اليونسي أن “وسط البلاد عرف نقصا في الأمطار، والتساقطات الحالية سيكون لها تأثير جيد، خاصة إذا استمرت خلال شهري فبراير ومارس”، وتوقع موسما فلاحيا جيدا.

وقال الحسين يوعابد، مسؤول التواصل بمديرية الأرصاد الجوية، ضمن تصريح له، إن البلاد عرفت منخفضا جويا ابتداء من يوم السبت الماضي، يتمركز بجنوب الجزيرة الايبيرية، سيعمل على إمداد المنطقة بمجموعة من السحب التي ستعطي أمطارا تشمل الشمال الغربي للبلاد، وتمتد بعد ذلك إلى السهول الأطلسية شمال أسفي والمناطق الداخلية ومرتفعات الأطلس، إضافة إلى تساقطات ثلجية بمرتفعات الأطلس المتوسط وشمال الأطلس الكبير.

وأضاف: “ستكون الأمطار ضعيفة وأحيانا معتدلة بالأطلس المتوسط والشمال الغربي للبلاد، مع رياح معتدلة إلى قوية بالشمال الشرقي والغربي، وستبقى الأجواء ملائمة لمرور مجموعة من السحب الماطرة أحيانا خلال الأسبوع”.

ويأتي هذا عقب الإعلان عن توقعات بـ”موسم جيد” بجهة الدار البيضاء سطات التي عرفت تساقطات مطرية مهمة خلال شهري أكتوبر ونونبر الماضيين، تميزت بتوزيع جيد ومنتظم في جميع أقاليم الجهة، قدر مجموعها بـ194 ميليمترا إلى غاية 16 يناير الجاري، مقابل 136 ميليمترا في الموسم الفلاحي الفارط خلال الفترة نفسها، أي بزيادة 42 في المائة، غير أنه يبقى دون مجموع التساقطات المطرية المسجلة خلال مواسم فلاحية عدة، بنقص يصل إلى 2 في المائة (197 ملم).

وبفضل التساقطات الأولى لشهري أكتوبر ونونبر، شرع الفلاحون في إعداد الأراضي واقتناء البذور المختارة والأسمدة الضرورية لانطلاقة عملية الزرع، علاوة على المساهمة في تحسين المراعي التي عادت بالنفع على قطيع الماشية بالجهة.

وفي المساحات غير المسقية، أدى غياب التساقطات في الشهر الماضي وخلال النصف الأول من شهر يناير الجاري إلى اللجوء إلى استعمال مياه السقي، بسبب تزامن العجز في التساقطات المطرية مع موسم زراعات الحبوب والشمندر السكري.

وبلغ حجم تزويد هذه المساحات بالماء 260 مليون متر مكعب، في حين وصل احتياطي المياه على مستوى المركب المائي المسيرة-الحنصالي 1164 مليون متر مكعب، مقابل 785 مليون متر مكعب في الموسم الماضي (زائد 48 في المائة).

مملكتنا.م.ش.س/هسبريس

Advert test
2019-01-22 2019-01-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: